fbpx
كن مستعدًا للإنتظار
مايو 21, 2020
صلاة نحميا العظيمة
مايو 23, 2020

إعادة بناء مدننا

“وَنَظَرْتُ وَقُمْتُ وَقُلْتُ لِلْعُظَمَاءِ وَالْوُلاَةِ وَلِبَقِيَّةِ الشَّعْبِ: لاَ تَخَافُوهُمْ بَلِ اذْكُرُوا السَّيِّدَ الْعَظِيمَ الْمَرْهُوبَ، وَحَارِبُوا مِنْ أَجْلِ إِخْوَتِكُمْ وَبَنِيكُمْ وَبَنَاتِكُمْ وَنِسَائِكُمْ وَبُيُوتِكُمْ” (نحميا 4: 14).

في هذه الأيام نرى أسوار ثقافتنا تترك مواطنينا بلا حماية. وأبواب ثقافتنا قد حُرقَت ودُمِرت. لكن مع كل هذه الأسوار المنهدمة والأبواب المحروقة، إنه وقت عظيم في التاريخ أن تكون مسيحيًا مؤمناً بالكتاب المقدس. لدينا فرصة رائعة لرؤية يد الله تعمل بقوة أكبر من أي وقت مضى.

في وقت لم يدرك فيه الكثيرون دمار شعب الله وكسرة إسرائيل، رأى نحميا الأسوار المنهدمة والأبواب المحروقة، وبكى. وبدلاً من أن نستسلم للغضب أو اليأس أو اللامبالاة، يجب أن نتبع مثال نحميا، الذي صلى وخطط لإعادة بناء إسرائيل. إذًا، كيف قام نحميا بعمل الله؟

أولاً، قام نحميا بتحديد المشكلة، ثم أخذ المشكلة إلى الرب في الصلاة، ولم يُضيِّع وقته في الغضب أو في إلقاء اللوم على الآخرين. لقد علم تمامًا خطية الشعب التي تسببت في هذه الكارثة لكنه لم يُصلِّ من أجل “خطيتهم” بل اعترف هو بخطاياه.

هناك ثلاثة أشياء يجب ملاحظتها في صلاة نحميا في نحميا 1: 4-11 :
1. بدأت صلاته بالشكر.
2. صلَّى بمثابرة.
3. تبع الصلاة خطة.

عندما تصلي من أجل أمرٍ ما، كن مستعدًا لأن تفعل شيئًا، فالصلاة ليست عذرا لعدم فعل شيء، وهي لا تعفيك من مسئولية التصرف عندما يقودك الله. كانت صلاة نحميا دعوة للعمل من جانبه هو أولاً.

عندما امتاز إشعياء بالدخول إلى محضر الله وسمع السؤال: “من أُرسِل؟” لم يقل هأنذا.. أرسل أختي”، بل قال “هأنذا إرسلني!” (إشعياء 6: 8)

يجب أن يكون ردنا أيضًا هكذا. ليُعطِ الرب كل منا روح إشعياء ونحميا، وليبارك مدننا وأوطاننا عندما نتوب ونرجع إليه.

صلاة: أبي السماوي، امنحني الشجاعة لكي أكون مثالًا للمسيح في بيتي وعملي ومدينتي ووطني، حتى إذا كنت الوحيد الذي يفعل ذلك. أصلي في اسم يسوع. آمين.