النجدة!
سبتمبر 21, 2020
نعمة الله سوف تجدنا
سبتمبر 23, 2020

إله النعمة

“لَسْتُ أُبْطِلُ نِعْمَةَ اللهِ. لأَنَّهُ إِنْ كَانَ بِالنَّامُوسِ بِرٌّ، فَالْمَسِيحُ إِذًا مَاتَ بِلاَ سَبَبٍ” (غلاطية 2: 21).

سنتأمل اليوم في إله النعمة، ونرى كيف تعامل مع خطية آدم وحواء وعصيانهما.

أولاً، لم يمت آدم وحواء في الحال عندما أخطآ في جنة عدن. كان العدل يقول بأنهما يجب أن يموتا، لكن نعمة الله جاءت وقالت “نعم، سيموتا روحيًا، لكن سأحفظهما من الموت الجسدي.” هذا ما تفعله نعمة الله. قال الله، “يوم تأكلا من الشجرة، موتًا تموتا.” هذا هو العدل. إذا خالفت القانون، سوف تذهب إلى السجن. هذا هو العدل، لكن النعمة تأتي وتقول “سأمنحك الوقت لتتوب، ولتعمل النعمة مرة أخرى.”

ثانيًا، وَعَدَ إله النعمة آدم وحواء بفادي يقوم بِرَد خداع الشيطان. يقول تكوين 3: 15 “وَأَضَعُ عَدَاوَةً بَيْنَكِ وَبَيْنَ الْمَرْأَةِ، وَبَيْنَ نَسْلِكِ وَنَسْلِهَا. هُوَ يَسْحَقُ رَأْسَكِ، وَأَنْتِ تَسْحَقِينَ عَقِبَهُ”. هذا هو الإعلان الأول لإنجيل الرب يسوع المسيح. مرَّت آلاف السنين قبل تحقيق هذا الوعد في تكوين 3: 15: فَسَتَلِدُ ابْنًا وَتَدْعُو اسْمَهُ يَسُوعَ. لأَنَّهُ يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خَطَايَاهُمْ (متى 1: 21). لكن الله يفي بوعوده دائمًا، مهما طال الوقت.

ثالثًا، أنقذ إله النعمة آباءنا الأوائل وأظهر لنا أجرة الخطية. يقول تكوين 3: 21 “وَصَنَعَ الرَّبُّ الإِلهُ لآدَمَ وَامْرَأَتِهِ أَقْمِصَةً مِنْ جِلْدٍ وَأَلْبَسَهُمَا.” لاحظ التسلسل هنا؛ بعد أن آمن آدم وحواء بالله، صنع الرب أقمصة من جلد وألبسهما إياها. ولكي يفعل الله ذلك، كان على آدم وحواء أن يشهدا أول ذبح لحيوان بريء، وأول سفك للدم في تاريخ الخليقة، مشيرًا إلى نظام الذبائح القادم والذبيحة التامة التي قدمها فادينا – الحمل الإلهي الذي بلا عيب.

صلاة: أشكرك يا رب لأنك إله النعمة. أشكرك لأن النعمة التي أظهرتها لآدم وحواء هي نفس النعمة التي تظهرها لنا اليوم. أُصلِّي في اسم يسوع. آمين.