كن أمينًا
مارس 4, 2020
News 1 testing title 1
مارس 6, 2020

اتبع رؤية الله

“وَمَنْ يَعْلَمُ إِنْ كُنْتِ لِوَقْتٍ مِثْلِ هذَا وَصَلْتِ إِلَى الْمُلْكِ؟” (أستير 4: 14).

يعطينا الكتاب المقدس العديد من الأمثلة لأشخاص قاموا بإتباع رؤية الله، بالرغم من شعورهم بالخوف أو بأنهم غير كفء لها. دعونا نلقي نظرة على حياة أستير.

أدركت أستير رؤية الله لها عندما دُعيَت إلى الاقتراب من الملك أحشويرش نيابةً عن الشعب اليهودي. في أستير 4: 14، يعتقد مردخاي أنها ربما قد وصلت إلى موقعها الملكي لوقتٍ مثل هذا. كانت أستير خائفة، لكنها تشجعت وقبِلت رؤية الله لحياتها. لقد كان في الأمر مخاطرة كبيرة بحياتها، لكنها استجابت للإحتياج الذي وُضِع أمامها وأنقذت شعب الله.

ماذا لو كانت استير قد أقنعت نفسها بأنها لم تكن كفء للمهمة، أو أنها رفضت القيام بها خوفًا من العواقب؟ كانت ستُضيِّع فرصة عظيمة لتمجيد الله من خلال الثقة في مشيئته التي تنبع من محبته ورحمته! وبالمثل، نحن نُضيّع على أنفسنا جمال وروعة الهبات والمواهب والفُرص التي يريد الله أن يمنحنا إياها عندما لا نهتم بأن يكون لدينا في الحياة رؤية متفقة مع رؤية الله لنا.

لنسأل أنفسنا في كل لحظة وكل موقف وكل علاقة: هل أنا أنظر إلى هذا برؤية الله؟

من يدري – ربما أتى بك الله إلى هذه اللحظة “لمثل هذا الوقت.”

صلاة: سامحني يارب على الأوقات التي سمحت فيها للخوف والشك بأن يجعلا رؤيتي غير واضحة. ساعدني لكي أنظر إلى كل موقف برؤيتك، وأن أستخدم المواهب التي أعطيتني إياها لمجد اسمك. أصلي في اسم يسوع. آمين.