حافظ على أمانتك
نوفمبر 26, 2019
فرح وسط الحزن
نوفمبر 28, 2019

ارفع بصرك إلى الله

“فَخَرَجَا مِنَ السِّجْنِ وَدَخَلاَ عِنْدَ لِيدِيَّةَ، فَأَبْصَرَا الإِخْوَةَ وَعَزَّيَاهُمْ ثُمَّ خَرَجَا.” (أعمال 16: 40)

في أعمال الرسل ١٦، مرَّ بولس بيومٍ عصيب. في طريقه إلى بيت الصلاة، كانت هناك فتاة عبدة تتبعه هو وسيلا. كانت تصرخ صرخات من شأنها لفت الانتباه غير المرغوب فيه إلى الرسول. ففي واقع الأمر، كان العدو يسعى لإبعاد بولس وفريقه التبشيري عن المدينة. لكن بولس أمر الروح المُضايقة بمغادرة الفتاة (أعمال الرسل ١٦: ١٨).

لم يكن موالوها، الذين كسبوا المال من خلال عِرافتها، سعداء بما حدث. زادت الإحباطات حتى ثارت مدينة فيلبي بأكملها.

قام الجمع معًا على بولس وسيلا، ومزَّق الولاة ثيابهما وأمروا أن يُضربا بالعصى. فوضعوا عليهما ضرباتٍ كثيرة وألقوهما في السجن… (أعمال 16: 22-23)

إذا كان هناك أي شخص من حقه أن يُصاب بالاكتئاب، فهما بولس وسيلا. لكنهما لم يسمحا لظروفهما بأن تجعلهما يُشككان في عناية الله. وبدلًا من ذلك، حولا وضع سيء إلى تسبيح للرب (أعمال الرسل 16: 25)

كان لدى الله خطة بشأن سجن بولس وسيلا. في منتصف الليل فُتِح باب السجن وتحررا، لكنهما لم يغادرا لأنهما كانا يعلمان أن ذلك سيعني موت السجَّان الذي تم تكليفه بحراستهما، والذي

تعجَّب من أمانتهما من نحو الله وقَبِل المسيح كمخلصه. لكن القصة لم تنته هنا. لقد خَلُصَ كل أهل بيت السجَّان، وتم إطلاق سراح بولس وسيلا في صباح اليوم التالي.

في المرة التالية التي تتعرض فيها إلى مشاعر إكتئاب، ارفع بصرك إلى الله واطلب منه أن يستخدمك كأداة للحق والرجاء والتشجيع للآخرين. انقل لهم محبته وسوف تتحرر من كل أفكار الإكتئاب.

صلاة: على الرغم من أن عالمي يبدو غير مستقر ودائم التَغيُّر، سوف أسبحك يارب. افتح عيني على الفرص التي تدعوني فيها لأكون جريئًا. أصلي في اسم يسوع. آمين.

Facebook