تَعَثُّر الإيمان
نوفمبر 10, 2019
By Grace Alone
نوفمبر 11, 2019

اكتشاف فرح الرب

” اُنْظُرُوا أَيَّةَ مَحَبَّةٍ أَعْطَانَا الآبُ حَتَّى نُدْعَى أَوْلاَدَ اللهِ! (1يوحنا 3: 1).

عندما سمعت سارة للمرة الأولى أنها ستحبل في عُمرها المُتقدِّم، كانت الفكرة بعيدة المنال لدرجة أنها ضحكت (تكوين ١٨: ١٢). وبعد مرور عام، في سن 91، أنجبت سارة ابنها البكر إسحق، وضحكت مرة أخرى – ولكن هذه المرة ضحكت بفرح قائلة: “قد صنع إلي الله ضحكًا، كل من يسمع يضحك لي (تكوين 21: 6). لقد أخذ الله ضحكها الساخر وأعطاها ضحك الخلاص. يا لروعة الإله الذي نعبده!

إقرأ تكوين 21: 1-7. على الرغم من أنه كان أمرًا لا يُصدَّق بالنسبة لإمرأة عاقر في الـ90 من عُمرِها أن تحبل وتلد، إلا أن تجربة سارة ليست الوحيدة من نوعها. إن ولادة إسحق هي صورة لواقع روحي أعمق متاح للجميع في المسيح يسوع. كل شخص يضع ثقته في الرب يختبر معجزة تفوق ما حدث مع سارة. أن تولد ثانيةً هي أعظم معجزة يمكن أن تحدُث لك على الإطلاق. في هذا الجزء، يمكننا أن نرى أربعة أوجه تشابه بين ولادة إسحق وولادة المؤمن الجديدة.

أولًا، كانت ولادة إسحق مستحيلة بحسب القدرة البشرية. لقد كان جسدا إبراهيم وسارة غير نافعين لأي غرض أو قصد. لقد كانا عائشَين، لكن بجسدين مَيتَين. وهذا بالضبط ما كنا عليه قبل أن يوقِظ الروح القدس قلوبنا (أفسس 2: 1).

ثانياً، الإيمان متطلب أساسي للولادتين. يقول الكتاب “آمن إبراهيم بالله فحُسب له بِرًّا رومية 4: 3، تكوين 15: 6). هذا هو الحال مع ولادتنا الجديدة؛ تقول كلمة الله “آمن بالرب يسوع فتخلص” (أعمال الرسل ١٦: ٣١).

ثالثًا، هاتان المعجزتان تأتيان بالكامل من الله ولا تعتمدان على أعمالنا، لذلك فالمجد كله يرجع إلى الله (أفسس 2: 8-9).

أخيرًا، لم تُكتب قصة إبراهيم من أجله فقط بل من أجلنا نحن أيضًا (رومية 4: 23-24). يريد الله أن يستخدم حياتك وحياتي بنفس الطريقة لنصل إلى الآخرين من أجل يسوع المسيح.

هذا هو فرح الضحك عاليًا الذي اكتشفته سارة. وهذا هو فرحنا أيضًا. إنه يأتي من إدراك روعة محبة الله!

صلاة: أبي، إن محبتك الظاهرة في إنجيل يسوع المسيح هي محبة غامرة. أصلي لكي أتمتع بالفرح الذي يتدفق من هويتي الجديدة ومكانتي الجديدة لديك كإبنك البار بدم يسوع. أشكرك من أجل الحياة الجديدة؛ وأصلي أن تستخدمني لكي آتي بآخرين إلى الحياة الجديدة والفرح. أصلي في اسم يسوع. آمين.

Facebook