التسبيح بالطاعة
يناير 18, 2021
التسبيح والعطاء
يناير 20, 2021

التسبيح يمنح رجاء

“لِتَكُنْ يَا رَبُّ رَحْمَتُكَ عَلَيْنَا حَسْبَمَا انْتَظَرْنَاكَ” (مزمور 33: 22).

يجعل التسبيح تركيزنا على عالم الروح – الواقع السماوي الروحي الذي يدعونا لكي نحيا ونتحرك به، ويجلب لنا فرحًا وسط الظروف الصعبة. عندما نسبِّح الله من أجل شخصه وأعماله، يحدث شيء عجيب؛ فنرى بوضوح حقيقة طبيعته؛ نرى أنه ملكنا القدوس غير المحدود، كُلِّي العِلم والحِكمة والقدرة، المحب والرحيم وطويل الأناة.

عندما نبدأ في تسبيح الله وعبادته، نرى أيضًا بوضوح حقيقة أنفسنا، بما في ذلك حقيقة خطايانا وعدم استحقاقنا، وكلما زاد إدراكنا لصفات الله، نواجَه بحقيقة عدم وجود تلك الصفات فينا. أخبرنا إشعياء النبي أن الذين ينتظرون (برجاء) الرب يُجدَدون قوةً ويستعيدون طاقتهم (اقرأ إشعياء 40: 28-31).

ولكي نكتسب هذا الرجاء، علينا أن ننظر إلى كل ما يمكن لله أن يفعله، وليس إلى ما يمكن للإنسان أن يفعله، فالرجاء يفيض بداخلنا عندما نركز على قدرات الله، وليس على ضعف الإنسان وعجزه، كما يظهر عندما نُسبِّح الله على كماله – معترفين ومُقرِّين بقدرته – بدلاً من تبجيل محاولات الإنسان الضعيفة غير الكاملة.

إذا شعُرتَ بالإرهاق في نهاية يومك، انفرد بالله لبعض الوقت؛ سبِّحه بكل ما أوتيت من طاقة، وسوف تشعر بالانتعاش والتجديد، ليس فقط عقليًا وعاطفيًا، ولكن جسديًا أيضًا. هناك قوة خاصة تُمنح لأولئك الذين يسبحون الرب، وهذه القوة تعطيك قوة الرجاء لكي تتحمَّل وتثابر وتصمد في الأوقات الصعبة، وقوة للتشفع إلى أن يعطي الله منفذًا للتجربة.

صلاة: يا إلهي القدوس القدير، أنت مُستحق تسبيحي، ورجائي فيك. أُصَلِّي في اسم يسوع. آمين.