للصلاة غرض
سبتمبر 8, 2020
الإصغاء الفعّال في الصلاة
سبتمبر 10, 2020

الصلاة هي أسلوب حياة

” افْرَحُوا كُلَّ حِينٍ. صَلُّوا بِلاَ انْقِطَاعٍ. اشْكُرُوا فِي كُلِّ شَيْءٍ، لأَنَّ هذِهِ هِيَ مَشِيئَةُ اللهِ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ مِنْ جِهَتِكُمْ” (1تسالونيكي 5: 16-18).

هناك العديد من الكتب والندوات المُصَممة لتعليمنا كيفية التواصل بشكل أفضل في مكان عملنا وفي بيوتنا، لكن ماذا عن تواصلنا مع الرب؟

لدينا العديد من الأمثلة في الكتاب المقدس لرجال ونساء صلاة. عندما صلى أليعازر خادم إبراهيم، ظهرت رفقة. عندما صلى موسى، هُزم عماليق القوي. عندما صلَّت حنة من أجل طفل وُلِد صموئيل. في وسط المعركة، صلى يشوع، فوقفت الشمس. عندما صلى إيليا من أجل توقف المطر، كان هناك جفاف لثلاث سنوات.

طلب كل من هؤلاء الأشخاص الله في الصلاة من أجل احتياج محدد – وتمجَّد الله من خلال إستجابته لهم. الغرض من الصلاة هو تمجيد الله. تعد الصلاة بركة لنا، لكنها أيضًا فرصة لرؤية صلاح الله وقدرته على العمل في حياة الآخرين.

عندما يكون الأبناء صغارًا، فإنهم يطلبون من والديهم كل أنواع الأشياء. هل هذا يعني أنه ينبغي على الوالد أن يُعطي ابنه كل ما يطلبه؟ بالطبع لا! كذلك أبونا السماوي لا يعطينا كل ما نطلبه. ومع ذلك، فهو يعرف كل احتياجاتنا، وهو ملتزم بتلبية تلك الاحتياجات – ولكن ليس دائمًا في التوقيت الذي نريده أو بالطريقة التي نعتقد أنها الأفضل.

الله هو صاحب السيادة، وفي سلطانه يستجيب لصلوات شعبه. نتيجة لذلك، فإننا نُبارَك عندما نثق في هدفه وخطته.

لا يُملي يسوع علينا متى يجب أن نصلِّي، فبالنسبة له، الصلاة هي أسلوب حياة – ويجب أن تكون هكذا لنا أيضًا. يمكننا أن نتعلم كيفية التخطيط لحياتنا لتتماشى معه بالصلاة على أساس ثابت. وإذ نعبد ونسبح ونصلي لربنا ومخلصنا المحب، تتغير حياتنا.

صلاة: أشكرك يا رب لأنك علمتني كيف أُصلِّي. أشكرك من أجل استجابتك لصلوات شعبك. أشكرك أيضًا لأنك تعطيني ما هو لخيري في النهاية. أُصلِّي في اسم يسوع. آمين.