الطريقة الوحيدة للافتخار

كل ينابيع سروري
يونيو 13, 2019
ضمانات الخلاص- الجزء الأول
يونيو 15, 2019

الطريقة الوحيدة للافتخار

“فَأَيْنَ الافْتِخَارُ؟ قَدِ انْتَفَى. بِأَيِّ نَامُوسٍ؟ أَبِنَامُوسِ الأَعْمَالِ؟ كَلاَّ. بَلْ بِنَامُوسِ الإِيمَانِ. إِذًا نَحْسِبُ أَنَّ الإِنْسَانَ يَتَبَرَّرُ بِالإِيمَانِ بِدُونِ أَعْمَالِ النَّامُوسِ.” (رومية 3: 27 أ -28).

اقرأ رومية 3: 19 – 4: 25.

بينما نركض في سباق الإيمان، فإن إحدى أكبر العقبات التي سنواجهها في الحياة المسيحية هي التفاخر. فهو يدمر العلاقات، ويعمينا عن أخطائنا، كما أنه يجعلنا ننتَقد الآخرين، مُعطيَا لنا روح غير قابلة للتعليم. التفاخُر يمنعنا من معرفة الله عن قرب، مما يتسبب في شعور عظيم بالعزلة والوحدة.

الحقيقة هي أنه لا يحق لأحد منا أن يفتخر – “إذ الجميع أخطأوا وأعوزهم مجد الله” (رومية 3: 23). هنا في رومية، يوبخنا الرسول بولس على تمركزنا حول ذواتنا ويعرض لنا الطريقة الوحيدة للافتخار:

في المسيح وحده – لأنه وحده قد أعطانا خلاصاً رائعاً (رومية 3: 21-31).

بإيماننا – الذي أعطانا الله إياه كهبة (رومية 4: 1-8).

بنعمة الله – لأن خلاصنا يأتي من المسيح وليس من أعمالنا الخاصة (رومية 4: 9-17).

بقوة الله – لأن الله هو الوحيد الذي يستطيع أن “يهب حياة للموتى” (رومية 4: 18-25).

عندما يتعلق الأمر بخلاصنا من الخطية والدينونة، فإن الافتخار بأنفسنا هو شيء غير وارد؛ فقد أنجز الله كل شيء. نحن جميعاً “متبررين مجاناً بنعمته”؛ فقد وهبنا الخلاص عن عدم استحقاق (رومية 3: 24). فأنت لم تفعل ولن تستطيع أن تفعل أي شيء يجعلك مستحقَا لهذا الخلاص. لذلك، فإن الله وحده هو من يستحق كل المجد لكل ما قام به.

صلاة: يا رب، اجعلني افتخر بيسوع وليس بنفسي طوال مدة عُمري على هذه الأرض. أصلي في اسم يسوع. آمين.

Facebook