الله يعمل من خلال الطاعة

تَوقَّف عن تقديم الأعذار
ديسمبر 8, 2020
صيغة الله للنجاح
ديسمبر 10, 2020

الله يعمل من خلال الطاعة

“فَقَالَ (الله): إِنِّي أَكُونُ مَعَكَ، وَهذِهِ تَكُونُ لَكَ الْعَلاَمَةُ أَنِّي أَرْسَلْتُكَ: حِينَمَا تُخْرِجُ الشَّعْبَ مِنْ مِصْرَ، تَعْبُدُونَ اللهَ عَلَى هذَا الْجَبَلِ” (خروج 3: 12).

اقرأ خروج ٣: ١٨- ٤: ١٠ .

قدَّم موسى كل الأعذار الممكنة ليوضح أسباب عدم قدرته على إنقاذ شعب الله من أرض مصر، وقد كان مُحقَّا، فلا يمكن أن يكون هو منقِذ بني إسرائيل، فقد حاول من قبل بالفعل وفشل، وتم رفضه من قِبَل الأشخاص الذين أراد مساعدتهم.

حقًا الله وحده هو القادر على إنقاذ شعب مُستعبَد من أقوى إمبراطورية في العالم، وهو وحده الذي يستطيع أن يُبطِل قوانين الطبيعة ليُطلِق قبضة فرعون الحديدية، ورغم ذلك، فقد أراد أن يستخدم موسى، وأن يساعد هذا الرجُل المُنكَسِر، ويُقوِّي قلبه الضعيف، فالله متخصص في استخدام ورفع من يشعرون بعدم الكفاءة، وذلك لأنه يعرف أن هؤلاء الأشخاص هم الذين تعلَّموا أن يتكلوا عليه بكل قلوبهم، لأنهم يعرفون أنهم لا يستطيعون فعل شيء بمفردهم.

أهم وعد قدمه الله لموسى عند العُلَّيقة المشتعلة هو “إِنِّي أَكُونُ مَعَكَ” (خروج 3: 12)، وهذا ما يهم أكثر من كل الضَرَبَات والوعود بالانتصار التي يمكن أن يقدمها الله له، فحضور الله هو كل ما نحتاجه حقًا.

ربما تشعر، مثل موسى، أنك كنت على الحياد لفترة طويلة جدًا، وربما توقفت عن العيش من أجل المسيح، وعن الشهادة للآخرين عن محبته، حتى أصبحت في حالة شلل روحي، لكن الله يريدك أن تختار المضي قدمًا، ليس بقوتك الخاصة بل بقوته، وهو سيكون معك، وهذا أهم ما في الأمر.

صلاة: أشكرك يا رَبُّ لأنك معي دائمًا. ساعدني لكي أتذكَّر أنك أنت قوتي حتى أخطو بجرأة في الإيمان لأشهد للآخرين بعجائبك. أريد يا ربُّ أن أنقص وأنت تزيد. أُصلِّي في اسم يسوع. آمين.