تذكر ما فعله يسوع لأجلك
أكتوبر 16, 2020
كن مؤمنًا
أكتوبر 18, 2020

المدينة النهائية

“مَنْ لِي فِي السَّمَاءِ؟ وَمَعَكَ لاَ أُرِيدُ شَيْئًا فِي الأَرْضِ” (مزمور 73: 25).

في الوقت الحالي، ترتبط أذهاننا بالأرض، ولا نستطيع أن نتخيل الشكل الكامل الذي ستكون عليه السماء. ولو كنا نستطيع، لتغيرت طريقة عيشنا كل يوم من حياتنا تغييرًا جذريًا.

في السماء، لن نهتم بالذهب الموجود تحت أقدامنا لأن قلوبنا وعقولنا ستُركِّز تمامًا على مَن دبَّر كل أمورنا بطريقة رائعة. سوف نكون مُكرَّسين بالكامل له ولرغباته وليس لطموحاتنا الأنانية.

سواء علمنا ذلك أم لا، فإن الله يقوم الآن بإعدادنا لكي نحيا معه إلى الأبد. إنه يجهزنا لليوم الذي نسكن فيه مدينته، ويستخدم التجارب والإحباطات التي نواجهها الآن لتشكيل شخصيتنا حتى نعكس المزيد منه والأقل من أنفسنا.

الأفراح والانتصارات التي نختبرها على الأرض تُعلِّمنا أيضًا المزيد عن أمانة الله. عندما نُذيع صلاح الله، فنحن نفعل الآن ما سنفعله في السماء، ولكن على نطاق أكبر.

لعلك تحب منزلك الذي تقيم فيه، وربما تعيش في وضع إجتماعي جيد. أو قد تحتقر المكان الذي تعيش فيه، وتشعر كما لو أن فقر منطقتك يُقيِّدك ويمنعك من الوصول إلى أهدافك وأحلامك.
في كلتا الحالتين، الله يقول لك: “استعد – سآتي ثانيةً. لقد أعددت مكانًا – مدينة – حيث ستكون معي إلى الأبد.”

يمكنك الاستعداد لمجيئه بالتخلِّي عن الأشياء التي تُقيِّد قلبك بالكبرياء، أو الأفكار التي تمنعك من رؤية تدبيره المستقبلي.

صلاة: يا رب، لا أستطيع الآن أن أتخيل كيف سيكون حالي عندما أراك وجهاً لوجه، لكنني أعلم أنها ستكون أعظم بركة لي – أعظم من أي شيء شهده هذا العالم. أُصلِّي في اسم يسوع. آمين.