fbpx
كيف نتجاوب مع ما يحدث
يونيو 22, 2020
الله يقف إلى جانبنا
يونيو 24, 2020

اهزم عمالقة حياتك

هَلُمَّ نُرَنِّمُ لِلرَّبِّ، نَهْتِفُ لِصَخْرَةِ خَلاَصِنَا” (مزمور 95: 1).

كلنا نواجه عمالقة في حياتنا – سواء كانوا عمالقة فرديين، أو محليين، أو عالميين، ولكن ما الذي يحدد النصر أو الهزيمة في مواجهة هولاء العمالقة؟

عندما كان جُليات يسخر من شعب الله، كان الجميع يرتجف خوفًا حتى جاء غلام صغير راعي غنم بمنظور إلهي ودخل المعسكر. ألقى نظرة فاحصة على بطل الوزن الثقيل الفلسطيني ثم قال: “مَنْ هُوَ هَذَا الْفِلِسْطِينِيُّ الأَغْلَفُ أَمَامَ اللهِ الْحَيِّ؟”

لقد فهم الغلام الراعي أن ما يجري كان معركة روحية بين الإله الحي والشيطان. كان داود، الراعي الصغير، يشير إلى الرب يسوع المسيح، رئيس الرعاة.

وضع داود حجارة في مقلاعه، إشارة إلى صخر الدهور، ورماها على جبهة جليات فوقع.

عندما جاء داود ورأى كيف كان هذا العملاق يسخر من شعب الله، كان يشعر بالرهبة – ليس من العملاق، ولكن من إلهه. كان سر داود للنصر هو نظرته الصحيحة لله، “أَيُّهَا الرَّبُّ سَيِّدُنَا، مَا أَمْجَدَ اسْمَكَ فِي كُلِّ الأَرْضِ!” (مزمور 8: 1). لقد تأسس منظور داود على صخر الدهور.

عندما يتم تأسيس منظورك على صخر الدهور – قاتل العملاق – عندها ستكون أنت أيضًا قادرًا على هزيمة العمالقة في حياتك.

صلاة: يا صخر الدهور، أصلي لكي يكون منظوري متأصلًا فيك. ساعدني لكي أتذكر أنني أستطيع بمساعدتك أن أهزم العمالقة في حياتي اليوم. أصلي في اسم يسوع. آمين.