His Incomprehensible Love
سبتمبر 16, 2019
إسألوني عن يسوع
سبتمبر 17, 2019

بالنعمة وحدها

” لأَنَّ اللهَ أَغْلَقَ عَلَى الْجَمِيعِ مَعًا فِي الْعِصْيَانِ، لِكَيْ يَرْحَمَ الْجَمِيعَ” (رومية 11: 32)

اقرأ رومية 11: 1-32

يتحدث الكتاب المقدس، على مدي العهد القديم كله، عن البقية الأمينة من شعب إسرائيل مشيراً إلى أن الإيمان هو أساس الخلاص وليس لكون الشخص يهودياً. فالادعاء بأن كل اليهود يؤمنون بالله يشبه اعتبار أن كل من يذهبون إلى الكنيسة اليوم مولودون ثانية. والحقيقة هي أن خلاصنا لا يعتمد على أصولنا العرقية ولا على ذهابنا إلى الكنيسة، بل على علاقتنا القلبية مع الله.

ماذا فعل الله عندما قسى اليهود قلوبهم ورفضوا المسيح؟ لقد استخدم رفضهم لكي يأتي بالأمم إلى الخلاص، ويُضرم غيره شعبه حتى يأتوا إلى المسيا (أنظر آية 11). لقد استخدم الله رفض اليهود ليسوع كوسيلة للنعمة ليس فقط من أجلهم، بل من أجل الأمم أيضًا.

فإلهنا إله النعمة ولا يمكن لشخص سواء كان يهودي أو أممي أن يخلص إلا بالنعمة من خلال قبول ذبيحة ربنا يسوع المسيح. وبما أن الخلاص لا يعتمد إلا على استحقاق يسوع المسيح وذبيحته الكفارية على الصليب، لذلك لا ينبغي أن يفتخر أحد أو يتعالى على الآخرين لأننا كلنا بدون المسيح خطاة مستحقين الجحيم.

عزيزي، الأرض مستوية عند أقدام المصلوب. هذا هو الإنجيل وهذا هو الإيمان المسيحي. إن الباب مفتوح على مصراعيه لكل من يتوب بغض النظر عن هويته أو ماضيه. ليس من خاطئ بعيد عن قدرة المسيح على الفداء وهذا هو حقًا الخبر السار.

صلاة: يا إلهي، مع أننا جميعًا مخلوقات تستحق غضبك، إلا أنك تُظهر لنا رحمتك التي هي جديدة في كل صباح. أشكرك على نعمتك وعلى امتياز كوني ابن لك. أصلي في اسم يسوع. آمين.

Facebook