أستودع روحي
يونيو 14, 2020
مزامير مرنمة
يونيو 15, 2020

تحقق الهدف إلى الأبد

“الَّذِي فِيهِ أَيْضًا أَنْتُمْ، إِذْ سَمِعْتُمْ كَلِمَةَ الْحَقِّ، إِنْجِيلَ خَلاَصِكُمُ، الَّذِي فِيهِ أَيْضًا إِذْ آمَنْتُمْ خُتِمْتُمْ بِرُوحِ الْمَوْعِدِ الْقُدُّوسِ، الَّذِي هُوَ عُرْبُونُ مِيرَاثِنَا، لِفِدَاءِ الْمُقْتَنَى، لِمَدْحِ مَجْدِهِ” (أفسس 1: 13-14).

سُجِّل القول الأخير عند الصليب بواسطة يوحنا فقط. كان يوحنا هناك، وسمع كل كلمة تكلَّم بها الرب يسوع المسيح على الصليب. يخبرنا يوحنا 19: 30 أن يسوع قال ” قَدْ أُكْمِلَ. وَنَكَّسَ رَأْسَهُ وَأَسْلَمَ الرُّوحَ”.

قَدْ أُكْمِلَ Tetelestai. كلمة Tetelestai هي كلمة يونانية مبنية للمجهول وتعني أن الغرض قد تم تحقيقه. إنها تعني أن الهدف قد تحقق – قَدْ أُكْمِلَ.

يشير الفعل المبني للمجهول أيضًا إلى أن نتيجة ذلك الغرض الذي تحقق تستمر إلى الأبد. إنه يعني أن تأثير النفع الذي تحقق على الصليب سيستمر حتى مجيء المسيح ثانيةً، ومن ثم يتضاعف إلى أبعد من أحلامنا الجامحة. إن تأثير وبركة عمل المسيح الذي مات على الصليب يدومان إلى الأبدية.

عندما قال يسوع، “قَدْ أُكْمِلَ”، كان يعني إن أي شخص يأتي إليه ساجدًا من كل جيل وكل أمة، ويقبل البركات التي تأتي من عمل المسيح المكتمل على الصليب، سيخلص إلى الأبد.

كانت ذبيحته مرة واحدة وإلى الأبد، ولكن تأثيرها وبركتها مستمران لكل من يأتي ويسجد أمامه، معترفاً به كمخلصه وربه. انتهى العمل، لكن النتيجة والتأثير يستمران.

ما هو تأثير عمل المسيح المُكتمل عليك اليوم؟

صلاة: أشكرك يا الله من أجل الخلاص الكامل والتام الذي ضمنته لي عند الصليب. ساعدني لكي لا أتعامل مع خلاصي كأمر مُسَلَّم به. أشكرك لأنه قد تم خلاصي إلى الأبد. أصلي في اسم يسوع. آمين.