قوة من أجل رسالتنا
ديسمبر 1, 2020
اَطِع الله بإيمان
ديسمبر 3, 2020

تخلَّي عن ذهبك

“مُفَضِّلًا بِالأَحْرَى أَنْ يُذَلَّ مَعَ شَعْبِ اللهِ عَلَى أَنْ يَكُونَ لَهُ تَمَتُّعٌ وَقْتِيٌّ بِالْخَطِيَّةِ” (عبرانيين 11: 25).

اقرأ عبرانيين ١١: ٢٤- ٢٧ .

ليس الذهب سوى صخر أصفر، لكنه اعتُبِر سلعة ثمينة في كل الحضارات تقريبًا عبر التاريخ. كان موسى الابن المُتَبَنَّى لابنة فرعون، وكان من الممكن أن يكون لديه الكثير من الذهب، فقد كانت حياته في القصر مريحة ومُترفة، وربما أصبح هو نفسه فرعونًا يومًا ما، لكن الكتاب المقدس يقول إنه استبدل الذهب بالمجد.

لقد تخلَّى موسى عن حياة السُلطة والتَرَف من أجل المسيح، وكان طائعًا لله لأنه كان يعلم أن كنز معرفة الله أكثر قيمة من الذهب. وقبل ولادة موسى بأجيال، كان يوسف أيضًا مسئولًا رفيع المستوى في بلاط فرعون، وكان لديه الكثير من الذهب لكنه لم يدعه يُسيطر على قلبه. لقد كانت دعوة الله له البقاء في القصر والتأثير على الحياة في مصر من موقعه القوي.

إن “الذهب” الذي يجب أن نتجنبه ليس الثروات الأرضية في حد ذاتها، بل أي أوهام تعيق طاعتنا لدعوة الله في حياتنا. ولهذا تشيد كلمة الله بموسى لتخلِّيه عن ذهب العالم من أجل مجد الله، فقد ترك كل ذهب مصر ليطيع دعوة الله في حياته.

لذلك يجب أن تسأل نفسك: “أي نوع من “الذهب” يسيطر عليّ ويمنعني من إطاعة إرادة الله لحياتي؟” أيًا كان ذلك الذهب، فالمسيح أفضل بكثير.

صلاة: يا رب، ارشدني بروحك لكي أعرف ما هي الأوهام التي أرعاها في قلبي وتمنعني من التمتع بمجد حضورك في حياتي. أُصلِّي في اسم يسوع. آمين.