أحباء لله
نوفمبر 9, 2019
اكتشاف فرح الرب
نوفمبر 11, 2019

تَعَثُّر الإيمان

“أَمَّا أَنْتَ يَا رَبُّ فَلاَ تَمْنَعْ رَأْفَتَكَ عَنِّي. تَنْصُرُنِي رَحْمَتُكَ وَحَقُّكَ دَائِمًا” (مزمور 40: 11).

لم تكن رحلة ايمان إبراهيم فصلًا واحدًا من الثقة. لقد كان ينمو باستمرار في علاقته مع الله على مدى سنوات عديدة. أخفق إبراهيم أحيانًا، وظل أحيانًا بلا تغيير، لكن بشكلٍ عام نرى تَقدُمًا في إيمانه.

في تكوين 20 تعثَّر إبراهيم في رحلة إيمانه. لقد علِمنا بخطأه الفادح عندما كذب على فرعون في تكوين 12، لكنه وقع مرة أخرى في كذبة خطيرة. وبدلًا من الاعتمادعلى قوة إيمانه النامي، عاد إبراهيم إلى طرقه القديمة الفاشلة وحاول أن يُخطط بنفسه للخروج من الموقف الصعب.

“وَانْتَقَلَ إِبْرَاهِيمُ مِنْ هُنَاكَ إِلَى أَرْضِ الْجَنُوبِ، وَسَكَنَ بَيْنَ قَادِشَ وَشُورَ، وَتَغَرَّبَ فِي جَرَارَ. وَقَالَ إِبْرَاهِيمُ عَنْ سَارَةَ امْرَأَتِهِ: «هِيَ أُخْتِي». فَأَرْسَلَ أَبِيمَالِكُ مَلِكُ جَرَارَ وَأَخَذَ سَارَةَ. (تكوين 20: 1-2 ).

على الرغم من أن إبراهيم قد تصرَّف في خوف بدلاً من الإيمان، إلا أن الله كان يحميه هو وسارة. كان الله لا يزال يتحكم في خطته لإبراهيم ونسله، وكانت خطط الله أكبر من عدم إيمان إبراهيم. “وافتقد الرب سارة كما قال، وفعل الرب لسارة كما تكلَّم. فحبلت سارة وولدت لإبراهيم ابنًا في شيخوخته، في الوقت الذي تكلَّم الله عنه. (تكوين 21: 1-2).

صلاة: يارب، لقد كنت أتصرَّف في بعض الأحيان مثل إبراهيم، وأعود إلى طرقي القديمة الفاشلة. أشكرك يارب لأنك لا تزال تُحبني وتحميني. سامحني على عدم ثقتي بك كما ينبغي أن أفعل. أصلي في اسم يسوع. آمين.

Facebook