الهروب من الله
يناير 19, 2020
شكر دائم
يناير 21, 2020

جوهر الناموس

“وَتَفَاضَلَتْ نِعْمَةُ رَبِّنَا جِدًّا مَعَ الإِيمَانِ وَالْمَحَبَّةِ الَّتِي فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ” (1تيموثاوس 1: 14).

يقول البعض أن رد الفعل الطبيعي للخلاص بالنعمة فقط يشبه هذا: “الآن بعد أن خَلُصت بالنعمة، يمكنني أن أكسر جميع الوصايا.” أي شخص يعتقد ويمارس هذا القول لم ينل الخلاص. يخبرنا الكتاب المقدس بوضوح أن أولئك المُخَلَّصون بالنعمة يحفظون الناموس، وليسوا ممن اعتادوا كسره (1يوحنا 2: 3-6؛ 5: 1-4)

أولئك الذين اختبروا محبة الله ونعمته لن يحفظوا حرف الناموس فقط، بل سيحفظوا روح الناموس أيضًا، فنجد أولئك الذين نالوا نعمة الله من خلال يسوع المسيح لا يكتفون بعدم القتل بسبب طاعتهم للوصية، لكنهم أيضًا لا يكرهون، لأن الكراهية هي الخطوة الأولى التي تؤدي إلى القتل. هذا هو روح الناموس. وهم لا يكتفون بعدم الإنتقام لأنفسهم، بل يغفرون أيضًا للذين يسيئون إليهم ويحتقرونهم. إنهم يحبون أعدائهم لأنهم نالوا نعمة الله بالإيمان وحده، وآمنوا بيسوع المسيح كمخلص لهم. النعمة تُغيّر القلب. كيف إذاً للمؤمن الذي خلص بالنعمة وحدها أن يحفظ روح وحرف الناموس؟ عندما تَخلُص بالنعمة وحدها يسكن روح الله القدوس بداخلك ويُمَكِّنك من فعل المستحيل.

التقيد بالقانون يفرض مجموعة قوانين ظاهرية، لكنه لا يُغيّر قلوبنا أو رغباتنا الداخلية أبدًا. أما النعمة، فتمنحك الرغبة الداخلية والقوة لطاعة الله.
إذا كنت تريد أن تعيش في نُصرة وقوة، عليك أن تنال نعمة الله الغامرة ومحبته اليوم.

صلاة: أشكرك يارب على نعمتك التي تُمكّنني ليس فقط من الحفاظ على حرف الناموس، بل على روح الناموس ايضًا. أشكرك من أجل تغيير رغباتي الداخلية لكي أرغب في العيش في طاعة لك. أصلي في اسم يسوع. آمين.

Facebook