أمر سيغير حياتك
أمر سيغير حياتك
يوليو 16, 2019
إعلان الحق
كيف أعرف أن الروح القدس يقودني؟
يوليو 27, 2019

حقيقة الله وحقيقتنا

حقيقة الله وحقيقتنا
حقيقة الله وحقيقتنا

حقيقة الله وحقيقتنا

“أَمَّا نَفْسِي فَتَفْرَحُ بِالرَّبِّ وَتَبْتَهِجُ بِخَلاَصِهِ. جَمِيعُ عِظَامِي تَقُولُ: «يَا رَبُّ، مَنْ مِثْلُكَ؟” (مزمور 35: 9-10).

يحدث شيء مدهش عندما نشكر الله على شخصه وعلى أعماله. نرى حقيقة طبيعته بوضوح أكبر وأنه هو الملك الأبدي القدوس غير المحدود. نرى أنه كلي المعرفة، كلي الحكمة وكلي القدرة. هو المُحب الرحيم طويل الأناة.

عندما نأتي إلى الله بشكر وسجود، نرى أيضًا حقيقة أنفسنا بصورة أوضح، بما في ذلك حقيقة خطايانا وعدم استحقاقنا. اسمحوا لي أن أعترف صراحةً أنه لم يحدث أن كنت أبداً في محضر الله – أسبحه وأعبده وأكرمه بثمر شفتي – إلا وكنت أكثر وعيًا بمحدوديتي وإخفاقاتي وخطاياى.

كلما فهمنا من هو الله، كلما استطعنا أن نعرف ما نحن لسنا عليه.

كان أيوب رجلاً تقيًا لدرجة أن الله تباهى به، لكن عندما كشف الله عن قوته العظيمة، أجاب أيوب باتضاع:

“قد علمت أنك تستطيع كل شيء،

ولا يعسر عليك أمر….

بسمع الأذن قد سمعت عنك والآن رأتك عيني. لذلك أرفض وأندم في التراب والرماد.” (أيوب 42: 2، 5، 6)

بغض النظر عن مدى برنا، فإن رؤية مجد الله تجعلنا نواجه فساد وتلوث حياتنا. لكن هذا ليس لكي يجعلنا نسير في الحياة مُنكسي الرأس، بل ليجعلنا نتوب عن خطايانا ونثق في الله، صارخين إليه كي يغفر لنا ويقوينا بقوة روحه القدوس.

حقيقة الله وحقيقتنا

شكرًا لله لأنه يكشف لنا خطايانا حتى نطلب منه أن يعمل فينا ويحولنا إلى الرجال والنساء الذين نرغب حقًا في أن نصبح عليهم. يجب أن تكون طِلبة قلوبنا دائمًا “يا رب، اجعلني شخصًا تريد أن تحيا معه إلى الأبد!”

صلاة: يا الله القدوس، حينما أدرك من أنت، لا يسعني إلا أن أسبحك. أنت نبع كل ما هو صالح، وقوتك تكفيني في ضعفي. اجعلني أتواضع حتى أستطيع أن أعتمد عليك كليةً. أصلي في إسم يسوع. آمين.

Facebook