نعمة الاختيار
ديسمبر 10, 2019
تغلَّب على الشعور بعدم الأمان
ديسمبر 12, 2019

حياة الصلاة

“أَخِيرًا أَيُّهَا الإِخْوَةُ صَلُّوا لأَجْلِنَا، لِكَيْ تَجْرِيَ كَلِمَةُ الرَّبِّ وَتَتَمَجَّدَ، كَمَا عِنْدَكُمْ أَيْضًا” (2 تسالونيكي 3: 1).

هل سمعت شخصًا من قبل يصف وضع رهيب ويقول “لم يتبقَ لنا سوى الصلاة؟” مثل هذا الحديث يجعل الصلاة تبدو وكأنها سلاح الملاذ الأخير، لكن الحقيقة هي أن الصلاة أقوى من ذلك بكثير.

اقرأ 2تسالونيكي 3: 1-5. بينما كان بولس ينظر إلى المستقبل، أخبر أهل تسالونيكي كيف ستُطلَق روح الفوضى في العالم كله (2تسالونيكي 2: 3-10). لقد تنبأ كيف سيكشِف المسيح الدجال أخيراً عن نفسه بعد فترة من الخداع. بعد ذلك، تابع بولس تعليمه لمن يعيش منا في الفترة ما بين مجيء المسيح الأول والثاني حول كيفية العيش: فيجب أن نكون رجال ونساء صلاة.

يتضرع بولس إلى أهل تسالونيكي قائلًا “صَلُّوا لأَجْلِنَا، لِكَيْ تَجْرِيَ كَلِمَةُ الرَّبِّ وَتَتَمَجَّدَ، كَمَا عِنْدَكُمْ أَيْضًا” (عدد 1). يطلب بولس من أصدقائه أن يصلوا من أجل كلمة الله – حق الإنجيل الذي غيَّرهم ومنحهم السلام مع الله والحياة الأبدية – لكي تصل إلى أقاصي الأرض ويقبلها كل من يسمعها.

عندما قرأتُ هذه الكلمات للرسول بولس وهو يعلن اعتماده على صلوات أهل تسالونيكي من أجله ومن أجل خدمته، أصبحت أكثر اقتناعًا بقوة الصلاة وبالأولوية التي يجب أن تُعطى لها.

لأنه إذا كان الرب يسوع المسيح يعتبر الصلاة والشَرِكة مع الآب ضرورة للحياة وللخدمة، فكم بالحري يجب علينا أن نهتم بهما؟ كانت علاقة يسوع الحميمة مع الآب بمثابة الهواء الذي يتنفسه والطعام الذي يتناوله. لقد قال يسوع في يوحنا ٤: ٣٤ “طعامي أن أعمل مشيئة الذي أرسلني وأُتمم عمله.” لم يحدث أبدًا أن قال أحدهم “لقد أكلت الأسبوع الماضي، لذلك لن آكل اليوم.” ما لم يُصبح طلب مجد يسوع كالهواء الذي نتنفسه والطعام الذي نتناوله، لن نختبر الملء الذي لنا عند الله في الصلاة.

إذا كنتَ مؤمناً بالمسيح، فأنت مدعو لتكون جندي صلاة في جيشه وعاملًا في ميدانه إلى أن يجيء أو يدعوك للعودة إلى المنزل. هناك حاجة ماسة اليوم إلى صلواتك، خاصة مع اقتراب نهاية الزمان. يتوق الله إلى منح صلواتك قوة لكي تنتشر كلمته في جميع أنحاء العالم، فاُطلب أولاً ملكوت الله وبره، وراقب ما سيفعله!

صلاة: سامحني يا أبي لأني اعتبرت هِبَة الشَرِكة الثمينة معك أمر مُسَلَّم به. أصلي الآن من أجل كل ضال يحتاج إلى إنجيلك. امنح الناس آذان ليسمعوا وعيون ليروا صلاحك وليدركوا احتياجهم للخلاص. أصلي في اسم يسوع. آمين.

Facebook