خلاصة القول … الله يحبك.

محبة بدون استحقاق
سبتمبر 4, 2019
كيف أقبل الأشياء الصعبة في الكتاب المقدس؟
سبتمبر 6, 2019

خلاصة القول … الله يحبك.

” فَاعْلَمْ أَنَّ الرَّبَّ إِلهَكَ هُوَ اللهُ، الإِلهُ الأَمِينُ، الْحَافِظُ الْعَهْدَ وَالإِحْسَانَ لِلَّذِينَ يُحِبُّونَهُ وَيَحْفَظُونَ وَصَايَاهُ إِلَى أَلْفِ جِيل” (تثنية 7: 9)

نتوق جميعًا إلى تجربة شخصية نختبر من خلالها المحبة الكتابية الحقيقية. وبينما ينادي بعض المعلمين أن قدرتنا على استقبال محبة الله لنا تتوقف على مدى محبتنا لذواتنا، إلا أننا نعلم أن ذلك يُناقض ما جاء في كلمة الله ويتنافى مع كل تعليم روحي. فنحن نأتي إلى المسيح عندما نُدرك أننا لا شيء بدون الله، وأننا ونحن بعد خطاة مات المسيح لأجلنا. لا يقدر شخص غارق في حُب الذات أن يجد الله، لأنه لا يشعر بالحاجة إليه.

المحبة الحقيقية لا تحدث بمعزل عن الله، فهي ليست اختيارًا بالنسبة لأولئك الذين يتبعون المسيح فالمحبة تفيض من طبيعته، كما كتب يوحنا أن “الله محبة” (يوحنا الأولي 4: 8). إن شخصية الله تُعَرف بالمحبة. فهو أخذ قرار أن يُحب خليقته منذ الأزل وقبل أن توضع أساسات الخليقة.

لن يأتي وقت يقول الله فيه ” أنا أحبك كلما كان ذلك مناسبًا، أو سأحبك حينما تكون صالحًا، أو سأحبك إن حاولت بجهد أكثر”. محبة الله ثابتة وغير مرتبطة بمستوى أدائنا. إنها محبة باذلة تهدف دائما لخيرنا الأبدي.

كما أن محبة الله لا تتغير أبدًا حتى عندما نكون متمردين وعُضاة، أو عندما ندير له ظهورنا ونرفض أن نبادله الحب. الخلاصة هي أن الله قد اختار أن يحبنا. الله محبة.

قال يسوع في أشهر آيات العهد الجديد، ” لأَنَّهُ هكَذَا أَحَبَّ اللهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ، لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ” (يوحنا 3: 16). لا شيء في هذه العبارة يوحي بأننا جديرون بهذه المحبة أو مستحقون لها، فدافع هذه المحبة يقع على عاتق الله وحده.

سوف يزداد تقديرنا لمحبة الله عندما ندرك أن محبته ليست مصطنعة أو رخيصة. فعندما أعلن الله عن محبته للبشر، تخلى عن كل ما هو ثمين. لقد أعلن عن محبته بطريقة عظيمة عندما دفع ثمن خطيتنا بموت ابنه على الصليب.

دع محبة الله غير المشروطة تغمرك، ثم سبحه لأنه يحبك حتى عندما تختلف معه.

صلاة: يا إلهي، أنت حقَا محبة. أشكرك لأننا نستطيع أن نحبك ونحب الآخرين، لأنك أحببتا أولًا (يوحنا الأولى 4: 19). أعلم يقينًا أن محبتك لا تسقط أبدًا ولا تضمحل. أشكرك، يا أبي الحبيب على محبتك التي لا تتغير. أصلي في اسم يسوع. آمين.

Facebook