ما لا تستطيع أعيننا رؤيته
مارس 4, 2021
ثَبِّت عينيك على يسوع
مارس 6, 2021

ذُوقوا وانظُروا

“ذُوقُوا وَانْظُرُوا مَا أَطْيَبَ الرَّبَّ! طُوبَى لِلرَّجُلِ الْمُتَوَكِّلِ عَلَيْهِ” (مزمور 34 8).

لكي تتلذذ بحضور الله، يجب عليك أولاً أن تتذوق وتعاين صلاحه.

كثيرًا ما ذُكِر في الكتاب المقدس أن الله يقترب من أولئك الذين يحبهم بشدة؛ رأيناه يسير مع آدم وحواء في جنة عدن (اقرأ تكوين 3: 8 )، ويتحدث إلى موسى من العُلَّيقة المشتعلة (اقرأ خروج 3)، وفي النهاية، يتخذ جسدًا ويحِلُّ بيننا (اقرأ يوحنا 1: 14). يقترب الله إلينا مرارًا وتكرارًا ويدعونا لكي نتذوق ونرى ونختبر صلاحه بأنفسنا.

يدعو الله كل واحدٍ منا أن يأتي إليه لكي يُدرك محبته ولُطفه بشكل مباشر، فلا يمكن لأي شخص آخر سواء كان راعي الكنيسة أو شريك الحياة أو أحد الوالدين أن يفعل هذا نيابةً عنك، بل يجب أن تختبر حضوره بشكلٍ شخصي، وتُدرك بنفسك معنى التلذُذ به.

لكي تختبر حضور الله، عليك أن تبدأ بقضاء الوقت مع كلمته. لقد أعطانا إلهنا خطابًا طويلًا يحوي أكثر من ألف صفحة عن شخصيته، لذا اهتم بقراءة الكتاب المقدس كل يوم وتواصل مع أبيك السماوي، وعندما تفعل ذلك سوف تختبر ما اختبره كاتب المزمور “مَا أَحْلَى قَوْلَكَ لِحَنَكِي! أَحْلَى مِنَ الْعَسَلِ لِفَمِي!” (مزمور 119: 103).

ذُق وانظر ما أطيب الرب، وكلما فعلت ذلك مبكرًا، تمكنت من اختبار عمل حضوره الرائع في حياتك ومن خلالك.

صلاة: أشكرك يا أبى لأنك اقتربت إليَّ وأعطيتني كلمتك وابنك وروحك. أنت إلهٌ صالحٌ، أُسبِّح اسمك القدوس يَا رَبُّ. أُصلِّي في اسم يسوع. آمين.