كُنْ شجاعا في الحرب
سبتمبر 9, 2021
الله يجبر المكسور
سبتمبر 11, 2021

رجاء الكتاب المقدس

“وَالآنَ، مَاذَا انْتَظَرْتُ يَا رَبُّ؟ رَجَائِي فِيكَ هُوَ” (مزمور 39: 7)

يتغير العالم من حولنا، ومعظم هذه التغييرات ليست للأفضل. أصبحت ثقافتنا أكثر شراً، وأصبح مجتمعنا يدور في دائرة مُفرَغَة. يشعر العديد من المؤمنين بالعجز واليأس من حالة عالمنا، واستسلموا لحالة الانحلال الأخلاقي للمجتمع. وغَلَبتهم الخطية المحيطة بهم، لكن الكتاب المقدِّس يُعلِّمنا أن المؤمنين يجب أن يكونوا أكثر الناس رجاءً على وجه الأرض.

يحثنا بولس أن نكون “فَرِحِينَ فِي الرَّجَاءِ، صَابِرِينَ فِي الضِّيْقِ، مُواظِبِينَ عَلَى الصَّلاَةِ” (رومية 12: 12). كعبراني، يميل بولس بعض الشيء إلى وضع الفكرة الأكثر أهمية في نهاية الجملة. يقول بولس في الأساس أنه عندما نثابر على الصلاة، لن نثبُت فقط في الأوقات الصعبة، بل سنفرح أيضًا في الرجاء.

لا يتحدث بولس هنا عن تفاؤل مؤقت أو تفكير إيجابي، بل يقول أن الصلاة المستمرة تقودنا إلى النظرة المتفائلة المليئة بالرجاء في الحياة. تضع الصلاة الأشياء في منظور أبدي. من خلال الصلاة، يمكن للروح القدس أن يوضح لنا كيف يرى الله ظروفنا حتى لا نستمر في توجهاتنا الخاطئة والمتشائمة. يمكننا أن نجد فرح الرجاء الكتابي فقط في الشركة المستمرة مع الله.

ينبُع الرجاء الكتابي من معرفة هويتنا في المسيح وأننا ننتمي إليه. كما ينبُع من الثقة المطلقة بأن الله يهتم جدًا بما فيه خيرنا. وعندما نمتلئ بالرجاء الكتابي، نستيقظ كل صباح بحماس وشوق لنرى كيف سيُدبِّر الله احتياجاتنا، ويسير معنا ذلك اليوم، ويستخدمنا بقوة لمجده.

صلاة: أشكرك يا الله من أجل الرجاء الذي ينبُع من العلاقة معك. عندما أميل إلى اليأس، ساعدني لكي أتذكَّر أن أرجع إليك في الصلاة عالمًا أنك ستمنحني رجاءً. أُصلِّي في اسم يسوع. آمين.