شهادة إيجابية
أكتوبر 19, 2019
Allez-vous trébucher ?
أكتوبر 21, 2019

سلام وسط العاصفة

“سَلاَمًا أَتْرُكُ لَكُمْ. سَلاَمِي أُعْطِيكُمْ. لَيْسَ كَمَا يُعْطِي الْعَالَمُ أُعْطِيكُمْ أَنَا. لاَ تَضْطَرِبْ قُلُوبُكُمْ وَلاَ تَرْهَبْ.” (يوحنا 14: 27).

لم يعدنا يسوع بحياة تخلو من المشاكل بل سبق وأخبرنا أن نتوقع الضيقات والإضطهاد وأخبرنا أننا في الأيام الأخيرة سنتعرض للمتاعب وسيُمتحن إيماننا وسيكرهنا العالم وسيجربنا ويسلمنا للموت وبالرغم من كل ذلك سيكون لنا سلام عجيب.

وعندما نمتلئ بهذا السلام العجيب سنكون مثل غواصة في وسط الإعصار، فإن بقينا على السطح هلكنا، لكن إن دخلنا إلى عمق محبة الله، تمتعنا بالسلام. وكما أن الغواصة الموجودة في أعماق البحر ستشعر بحركة الأمواج وبشدة الإعصار، سنتعرض نحن أيضاً لعواصف الحياة، إلا أن طاقم الغواصة سيظل بمأمن من العاصفة لأنهم في الأعماق والغواصة لن تهلك.

صحيح أن العواصف ستهز القارب وقد نشعر بالدوار ولكن سلام الله الذي يفوق كل عقل ويفوق كل تخيل سيكون في قلوبنا. إنه السلام الذي لا يستطيع إلا يسوع المسيح أن يمنحه. إنه سلام لا يمكن أن نجده في العالم أو في أي دين آخر.

كثيرون يطلبون السلام وكثيرون يشعرون بالذنب والخوف لأن ضمائرهم تشتكي عليهم، كما أن أذهانهم في حرب مستمرة وعلاقاتهم تشبه بحر هائج وقلوبهم تمتلئ بالقلق والتشويش. لهذا قال يسوع “سَلاَمًا أَتْرُكُ لَكُمْ. سَلاَمِي أُعْطِيكُمْ. لَيْسَ كَمَا يُعْطِي الْعَالَمُ أُعْطِيكُمْ أَنَا. لاَ تَضْطَرِبْ قُلُوبُكُمْ وَلاَ تَرْهَبْ” (يوحنا 14: 27).

لا تستطيع كل كنوز العالم أن تشتري لحظة من السلام الإلهي ولا تستطيع كل أعمال الرحمة وممارسة الطقوس الدينية أن تمنح أي شخص هذا النوع من السلام. فهو سلام لا نستحقه ولا نتوارثه ولكنه عطية إلهية مجانية.

صلاة: يا رب، اعترف أني كثيراً ما بحثت عن السلام بعيداً عنك. أصلي أن يعلو صوتك فوق مخاوفي في اسم يسوع أصلي. آمين.

Facebook