طاعة إيليا
سبتمبر 24, 2019
بركات من رحم العواصف
سبتمبر 26, 2019

صلاة مكثفة

“فَتَرَكَهُمْ وَمَضَى أَيْضًا وَصَلَّى ثَالِثَةً قَائِلًا ذلِكَ الْكَلاَمَ بِعَيْنِهِ” (متى 26: 44).

عندما يواجه غير المؤمنين التجارب، غالبًا ما يكون رد فعلهم عدائي تجاه الله مثلما فعلت الأرملة في 1ملوك 17، وفي بعض الأحيان، ينفثون عن غضبهم مع المؤمنين القريبين منهم. هذه هي الكلمات التي قالتها الأرملة لإيليا ” مَا لِي وَلَكَ يَا رَجُلَ اللهِ! هَلْ جِئْتَ إِلَيَّ لِتَذْكِيرِ إِثْمِي وَإِمَاتَةِ ابْنِي؟” (آية 18).

وهنا يجب أن نتصرف مثل إيليا الذي لم يرُد الإساءة بمثلها، بل سكب نفسه في الصلاة، معتمداً على قوة الله في تغيير الظروف. وهكذا، استخدم الله أيليا ليحقق أول قيامة في الكتاب المقدس في بيت أرمله وثنية تعبد البعل. تُعلمنا هذه القصة أنه عندما نصلي، يسكب الله قوة قيامته على الآخرين ويحقق مشيئته في حياتنا.

سكب إيليا نفسه في الصلاة أمام الله متشفعًا من أجل الصبي. ثق أن الله يكرم هذا النوع من الصلاة الشفاعية المُخلصة لأجل الآخرين.

لم يتردد إيليا في أن يصرخ إلى الله قائلًا “أَيُّهَا الرَّبُّ إِلهِي، أَأَيْضًا إِلَى الأَرْمَلَةِ الَّتِي أَنَا نَازِلٌ عِنْدَهَا قَدْ أَسَأْتَ بِإِمَاتَتِكَ ابْنَهَا؟” (آية 20). ليس خطأ أن نسأل الله “لماذا”. لقد سأل جدعون الله “لماذا؟” عندما واجه المديانيين. كذلك فعل أيوب حينما واجه مأساة في حياته. حتى يسوع صرخ إلى الآب من فوق الصليب سائلًا “لماذا؟”. لكنهم أجمعوا كلهم على يقين أن الله قادر على أن يستعيد الصحة والحياة والنُصرة.

إن قيامة ابنها جعلتها تعرف الله وتستجيب قائلة ” هذَا الْوَقْتَ عَلِمْتُ أَنَّكَ رَجُلُ اللهِ، وَأَنَّ كَلاَمَ الرَّبِّ فِي فَمِكَ حَقٌّ” (آية 24).

هل قوة صلاة إيليا تُشعل فيك رغبة الصلاة؟

صلاة: إلهي، ساعدني أن أصلي بحرارة كما فعل إيليا، واثقًا في استجابتك للصلاة. ساعدني أن أكرس الوقت والمشاعر للصلاة. أصلي في اسم يسوع. آمين.