يحوِّل الصعوبات إلى بركات
نوفمبر 9, 2021
أمام مفترق طرق
نوفمبر 11, 2021

طرق الله

‘‘وَٱلرَّبُّ يَهْدِي قُلُوبَكُمْ إِلَى مَحَبَّةِ ٱللهِ، وَإِلَى صَبْرِ ٱلْمَسِيح’’ (2 تسالونيكي 3: 5).

استطاع إيليَّا منفردًا أن يبدِّل الظروف في أرضه رأسًا على عقب بالرغم من إمكاناته المحدودة. وبالمثل، أحدثت أرملة صرفة فرقًا عندما أعطت آخر كسرة خبز لديها لرجل الله ولم تتركها لنفسها. وهكذا، يحثّ الله قلوب أبنائه على تقديم خدمات استثنائيَّة، ويبارك طاعتهم عندما يخضعون لمشيئته.

يتعامل الله معنا، في معظم الأحيان، بطرق غير منطقيَّة، لأنَّنا، وخلافًا لله، نرى الأمور من منظور محدود. لقد اقتاد الله إيليّا إلى قلب أرض العدو، لأنَّه كان يعلم أنَّ هذا آخر موقع يمكن أن يقصده جنود الملك آخاب للبحث عنه. ثمَّ أرسل الله إيليَّا إلى مدينة صرفة، لكي ينجِّيه من الجوع، بالرغم من المجاعة المستشرية فيها.

وهكذا، يعمل الله على جبهات عدَّة، في الوقت نفسه، لتحقيق أهداف متعدِّدة. ويكفي أن نخضع لقيادته لكي نتبارك ونصبح أدوات بركة للآخرين.

هل حثَّك الله يومًا على القيام بعمل بدا لك غير منطقي آنذاك، لكنَّه كان ضمن مشيئته الإلهيَّة. هل يدعوك الله الآن إلى الخروج من منطقة الراحة في علاقاتك أو مسيرتك المهنيَّة أو أموالك؟ هل يحثّ قلبك على استكشاف أرضٍ جديدة في الخدمة أو في علاقتك به؟

صلاة: يا رب، أحيانًا كثيرة تبدو طرقك مربكة وغير مريحة بالنسبة إلي، لكنَّني سأطيع دعوتك لحياتي لأنَّني أعلم أنَّك ترى ما لا أراه. أنا أثق بأنَّك ستباركني وستبارك الآخرين من خلالي عندما أطيعك. أصلِّي باسم يسوع. آمين.