طوبى لمن يموت عن ذاته
يناير 13, 2020
طوبى لصانعي الرحمة
يناير 15, 2020

طوبى للجياع روحيًا

” طُوبَى لِلْجِيَاعِ وَالْعِطَاشِ إِلَى الْبِرِّ، لأَنَّهُمْ يُشْبَعُونَ” (متى 5: 6).

لا يمكن لأي شخص يعاني من الجوع أو العطش أن يفكر في أي شيء آخر سوى العثور على طعام أو ماء. الجوع والعطش هما إحساسان وهبهما الله لنا لمساعدتنا على البقاء على قيد الحياة جسديًا. وهكذا أيضًا يساعدنا كلٍ من الجوع الروحي والعطش إلى البر للبقاء على قيد الحياة روحيًا. لقد أعطانا الله شوقًا داخليًا ورغبة عميقة في الإنجاز. لقد أعطانا جوعًا روحيًا في صميم وجودنا.

لسوء الحظ، يأخذ الكثيرون هذا الجوع ويُوجهونه تجاه أشياء أخرى، فيتجه بعض الجوع للسُلطة، وبعض الجوع للمتعة وبعض الجوع للتملُّك. حتى بداخل الكنيسة، نشبع أنفسنا بأشياء أخرى غير بر الله. ولكن إذا أشبعنا شهيتنا الروحية بأنشطة الكنيسة أو بسُمعتنا المسيحية الخاصة، فسنموت بسبب المجاعة الروحية. لن يشبعنا أي شيء سوى يسوع وبره.

إيجاد الشِبَع الحقيقي يعني إدراك أن بِرُّنا لن يفي بالغرض، ويعني هذا اللجوء إلى الله من أجل بره الذي يعطيه لنا من خلال المسيح. سنشبع عندما نستمر في الجوع والعطش لله، لقداسته، لما يرضيه هو، بقوة روحه. لأننا عندما نفعل ذلك، سوف نمتليء سلامًا وشُكرًا وصلاحًا ورحمةً لن يستطيع أحد أو شيء أن يسلبنا إياهم.

صلاة: ساعدني يارب لكي أسعى إلى الشبع الروحي من خلال برَّك. أريد أن أشتاق إلى قداستك وأن أراها ظاهرة في حياتي. أعلم أن الشبع الحقيقي لا يوجد إلا في القداسة لأنك قدوس ومُستحق وجميل. اجعلني أشبهك أكثر يارب. أصلي في اسم يسوع. آمين.

Facebook