فرح الحزانى
يناير 12, 2020
طوبى للجياع روحيًا
يناير 14, 2020

طوبى لمن يموت عن ذاته

“طُوبَى لِلْوُدَعَاءِ، لأَنَّهُمْ يَرِثُونَ الأَرْضَ” (متى 5: 5).

يرى المجتمع أن الشخص الوديع لا بُد وأن يكون إما ضعيفًا أو مترددًا أو خجولًا – وربما يكون جبانًا. وهكذا، يتم استبعاد الوديع في ثقافتنا، بينما يرث الشخص العدواني الحازم الأرض، ولكن ليس حسب قلب يسوع. في زمن يسوع، كانت كلمة “وديع” تُستخدم لوصف تأثير النسمة الرقيقة على شراع، أو بالحيوان البرِّي الذي تم ترويضه. الدواء والرياح والخيول لديهم قوة، وإذا كانت قوتهم تحت السيطرة ستحدث أمور رائعة، أما إذا كانت قوتهم خارجة عن السيطرة، فسيتنُج عنها دمار. بمعنى آخر، الوداعة ليست نقطة ضعف؛ إنها قُوة تحت السيطرة.

أنت وديع عندما يكون لديك القدرة على إيذاء أولئك الذين آذوك، لكنك لا تفعل ذلك؛ عندما يكون لديك القدرة على تشويه سمعة عدوك، لكنك ترفض ذلك؛ عندما تكون لديك القدرة على تدمير الشخص الذي يكرهك، لكنك تمتنع عن فعل ذلك. هذه هي الوداعة بحسب يسوع المسيح؛ هي قوة تحت السيطرة. والودعاء يرثون الأرض.

عادة ما تحصل على ميراث عندما يموت شخص آخر، لكن يسوع يقول لنا هنا أن ميراثك ستحصل عليه عندما تموت أنت. عندما تموت عن ذاتك، فأنت تنمو في الوداعة، وعندما تموت عن تدبير المكائد، فأنت تنمو في الوداعة، وعندما تنمو في الوداعة، ترث كل شيء في المسيح يسوع.

صلاة: ساعدني يا يسوع لكي أكون متواضعًا ووديعًا وحنونًا لكي أتحكَّم في دوافعي الأنانية ولكي أنسى ذاتي. أريد أن أبحث عن الخير في الآخرين كما فعلتَ. أريد أن أموت عن ذاتي بعمل روحك في داخلي. أصلي في اسم يسوع. آمين.

Facebook