صلاحه ونعمته
سبتمبر 27, 2020
إنه يهتم بشدة
سبتمبر 29, 2020

عطاء النعمة

“أَنَّهُ فِي اخْتِبَارِ ضِيقَةٍ شَدِيدَةٍ فَاضَ وُفُورُ فَرَحِهِمْ وَفَقْرِهِمِ الْعَمِيقِ لِغِنَى سَخَائِهِمْ” (2كورنثوس 8: 2).

في 2كورنثوس 8-9، يتناول بولس بإسهاب معنى ممارسة عطاء النعمة. في الواقع، في هذين الإصحاحين فقط، تم ذكر كلمة “نعمة” ست مرات.

نتعلم من هذين الإصحاحين أن عطاء النعمة هو إكرام لله. عندما يسير كل شيء على ما يرام في حياتك وتعطي الله الفُتات، فأنت لا تكرم الله. لكن عندما ينفجر كل شيء في وجهك وتقدِّم لله ذبيحة، فأنت تكرم الله – وهو شيء لن ينساه أبدًا. المشاكل جزء من الحياة، لكن لا تستخدم المشاكل كعُذر لعدم ممارسة العطاء بسخاء.

بسبب النعمة التي نلناها مجانًا يمكننا أن نتعاطف مع تجارب الآخرين، وتمنحنا تجاربنا القدرة على خدمة الآخرين برأفة.

هذا هو الفارق الذي تُحدثه نعمة الله، ولهذا كتب الرسول بولس “أَنَّهُ فِي اخْتِبَارِ ضِيقَةٍ شَدِيدَةٍ فَاضَ وُفُورُ فَرَحِهِمْ وَفَقْرِهِمِ الْعَمِيقِ لِغِنَى سَخَائِهِمْ” (2كورنثوس 8: 2).

ما الذي كان لديهم لكي يفرحوا في وسط التجارب القاسية؟ لقد فرحوا بحقيقة أن نعمة الله انسكبت عليهم. هذا يكفي حقًا ليجعلك سعيدًا إلى أن تغمض عينيك في الموت. لقد فرحوا بحقيقة أن الله قد أخرجهم من الظلمة إلى النور وأنهم في طريقهم إلى الأبدية في السماء.

صلاة: يا رب، أُصلِّي كي أكرمك وأنا أمارس عطاء النعمة. عندما أكون في وسط التجارب، ساعدني على تذكُّر ذلك. لأن نعمتك قد انسكبت عليّ، لدي سبب لأكون سعيدًا. أُصلِّي في اسم يسوع. آمين.