عناصر الزواج السعيد – مايكل يوسف

الزواج يتعرض للهجوم – مايكل يوسف
أبريل 10, 2019
الغفران في الزواج – مايكل يوسف
أبريل 12, 2019

عناصر الزواج السعيد – مايكل يوسف

“لا شيئا بتحزب او بعجب، بل بتواضع، حاسبين بعضكم البعض أفضل من أنفسهم. لا تنظروا كل واحد إلى ما هو لنفسه، بل كل واحد إلى ما هو لآخرين أيضاً.” (فيلبي 2: 3-4

قال مارتن لوثر أن الله أسس ثلاث منشآت أساسية: الزواج، وخدمة الكلمة والدولة وأضاف لوثر أن الله أسس هذه المنشآت بهذا الترتيب الزمني وأيضاً من حيث الأهمية وهذا يعني أن الزواج والعائلة يسبقا خدمة الكلمة ويسبقا الدولة. وبالرغم من ذلك، نجد كثيرون يروجون للزواج على أنه واحد من اختراعات الجنس البشري ولكنه في الحقيقة من صُنع الله.

دعونا في الدقائق التالية نتحدث عن عناصر الزواج الصحي والمستقر. وهنا أريدك أن نتخيل الزواج على أنه كرسي بثلاث أرجل: البذل، الغفران، التواصل. فبدون إي من هذه الأرجل الثلاث سيسقط الكرسي. هكذا الزواج أيضاً فهو يحتاج إلى العناصر الثلاث بقوة وفي حالة اتزان. اليوم سنتأمل في عنصر البذل.

لا شك في أننا نعيش في عالم تحكمه الأنانية وحب الذات وهذا التمركز حول الذات يدمر الزواج. إن الرغبة في أن يكون المرء هو رقم واحد تخلق إنقسامات بين الزوج وزوجته. لذلك ينصحنا بولس الرسول قائلاً : “لا شيئاً بتحزب أو بعجب، بل بتواضع حاسبين بعضكم البعض أفضل من أنفسكم” (فيلبي 2: 3).

الأنانية وعدم النضج يجعلانا نركز على رغباتنا وراحتنا وذواتنا، ولكن عندما ننضج سنجد أننا نركز على احتياجات شريك الحياة. النضوج هو مفتاح البذل وعدم الأنانية.

المحبة الباذلة تظهر في تقديم الآخر والاهتمام باحتياجاته وأفكاره ومشاعره. المحبة الباذلة تضحي دون عقد مقارنة من ساهم أكثر من الآخر في الزواج. المحبة الباذلة تخضع للآخر وتتجنب العند والأنانية.
وبالرغم من أن المحبة الباذلة عكس ما ينادي به العالم من الطموح الشخصي وأهمية الذات، إلا أنه أحد الركائز الأساسية التي يقوم عليها الزواج الصحيح.

صلاة: أيها الآب السماوي، ساعدني لكي أنضج في علاقتي مع شريك حياتي وأن أقدم محبة باذلة كل يوم. ساعدني لكي أضع احتياجات ومشاعر وأفكار شريك حياتي أولاً. أصلي في اسم يسوع. آمين

Facebook