سبِّح الرب في المعاركة الروحيَّة
يناير 18, 2022
طهِّر نفسك
يناير 23, 2022

عواقب عدم الطاعة

واجه ابراهيم عواقب تحايله على خطَّة الله المتعلِّقة بنسله. فبعد ولادة اسحق، تسلَّل الغضب والاستياء إلى قلب اسماعيل، الطفل الذي أنجبته هاجر لابراهيم. ‘‘وَرَأَتْ سَارَةُ ٱبْنَ هَاجَرَ ٱلْمِصْرِيَّةِ ٱلَّذِي وَلَدَتْهُ لِإِبْرَاهِيمَ يَمْزَحُ، فَقَالَتْ لِإِبْرَاهِيمَ: «ٱطْرُدْ هَذِهِ ٱلْجَارِيَةَ وَٱبْنَهَا، لِأَنَّ ٱبْنَ هَذِهِ ٱلْجَارِيَةِ لَا يَرِثُ مَعَ ٱبْنِي إِسْحَاقَ». فَقَبُحَ ٱلْكَلَامُ جِدًّا فِي عَيْنَيْ إِبْرَاهِيمَ لِسَبَبِ ٱبْنِهِ’’ (تكوين 21: 9-11).

وهكذا، تعلَّم ابراهيم بالطريقة الصعبة أنَّ الحيدان عن طريق الله يؤدي إلى البؤس، وأدرك أنَّ وعود الله صادقة وأمينة، لكنَّه وقع مرارًا في شرك أكاذيب الشيطان، وضعف إيمانه. لكنَّ يسوع قال لنا: ‘‘وَتَعْرِفُونَ ٱلْحَقَّ، وَٱلْحَقُّ يُحَرِّرُكُمْ’’ (يوحنا 8: 32)، وهو لم يقصد المعرفة البحتة للحق، بل الخضوع له أيضًا. كان يتحدَّث عن حقّ رسالة الإنجيل وهو أنَّنا لمَّا كنَّا في حاجة إلى مخلِّص، لبَّى الله هذا الاحتياج مقدِّمًا يسوع ذبيحة كفَّارة عن خطايانا لكي يمنحنا الخلاص بالنعمة، وليس لنا أيُّ فضل في هذا العمل، بل إنَّ الحقّ حرَّرنا وغيَّرنا لنصير على شبه المسيح بينما نثق به ونتبعه.

افرح وتهلَّل لأنَّك مهما تعثَّرت في مسيرة الإيمان، فإنَّ الله يُنهضك ويعيد توجيه خطواتك نحو الحقّ، نحو إنجيل النعمة.

صلاة: يا رب، أنا أعلم أنَّني سأواجه عواقب عدم طاعتي لك، لكنَّني أعلم أيضًا أنَّ لا تهملني ولا تتركني أبدًا. ساعدني على النمو في الإيمان، وأشكرك لأنَّك تُنهضني عندما أسقط. أصلِّي باسم يسوع. آمين.