قلب غير منقسم
أكتوبر 12, 2020
اقبل دورك المُعطى لك من الله
أكتوبر 14, 2020

فكِّر في قريبك

فَإِذَا كُنْتُمْ تَأْكُلُونَ أَوْ تَشْرَبُونَ أَوْ تَفْعَلُونَ شَيْئًا، فَافْعَلُوا كُلَّ شَيْءٍ لِمَجْدِ اللهِ” (1كورنثوس 10: 31).

اقرأ ١كورنثوس ١٠: ٢٣- ١١: ١ .

لقد أعطانا المسيح قدر هائل من الحرية لكي نتبعه بكل أمانة. لأنه إذا قلِقنا بشكل مستمر بشأن اتباع قواعد تجعلنا مقبولين لدى الله، فقد أبطلنا قوة النعمة. يريدنا الله، بسبب النعمة والمحبة التي تلقيتناها، أن نتبعه بكل قلوبنا وعقولنا وأرواحنا وقوتنا، مما يعني أنه يجب علينا أن نتعلم كيف نعيش باستقامة حتى في المواقف التي ليس فيها طريق واضح للطاعة.

تعطينا نصيحة بولس لمؤمني كورنثوس مبدأ واضح يجب مراعاته عندما نسعى إلى تحقيق حريتنا: “فَإِذَا كُنْتُمْ تَأْكُلُونَ أَوْ تَشْرَبُونَ أَوْ تَفْعَلُونَ شَيْئًا، فَافْعَلُوا كُلَّ شَيْءٍ لِمَجْدِ اللهِ” (1كورنثوس 10: 31). في كورنثوس القرن الأول، كان ما يؤكل ويُشرَب كان ينقل رسالة إلى العالم المُشاهِد. كان غير المؤمنين يتوقعون أن يمتنع المسيحيون عن أكل اللحم الذي ذُبِح للأوثان. وبالمثل، قد يرتبك المؤمنون الجدد في فهم حرية أخيهم المؤمن لأكل مثل هذه اللحوم (اقرأ 1كورنثوس 8: 9-13).

في كلتا الحالتين، أفضل شيء يفعله المؤمن هو ألا يأكل تلك اللحوم. يريدنا بولس أن نكون أحرارًا في ممارسة حريتنا ولكن أحرار بشكل خاص في عدم ممارسة تلك الحرية. يجب أن نكون قادرين على التضحية بما نريده إذا كان ذلك يعني أن نرفع اخوتنا المؤمنين ونُمجِّد الله. إذا استطعنا أن نتذكر “ألاَ يَطْلُبْ أَحَدٌ مَا هُوَ لِنَفْسِهِ، بَلْ كُلُّ وَاحِدٍ مَا هُوَ لِلآخَرِ”، فسوف نُكرم الله ونحب قريبنا في كل مجال من مجالات حياتنا.

صلاة: أشكرك يا أبي لأن لي الحرية أن أعيش باستقامة أمامك. ساعدني لكي استخدم حريتي لرفع إخوتي وأخواتي في المسيح، ولتعكِس حياتي سيادتك عليها. أُصلِّي في اسم يسوع. آمين.