تسديد الإحتياجات
فبراير 28, 2020
اخضع لخطة الله
مارس 2, 2020

فهم رؤية الله

“تَوَكَّلْ عَلَى الرَّبِّ بِكُلِّ قَلْبِكَ، وَعَلَى فَهْمِكَ لاَ تَعْتَمِدْ” (أمثال ٣: ٥).

الله لديه رؤية وهدف فريد لكل مؤمن من أولاده، وهو يريد أن يتمجد من خلال حياتنا، لكن فهم رؤية الله يختلف عن طرح رؤيتنا الخاصة، فعندما نضع الخطط، نريد أن يكون كل شيء مُرتَّب.

فكِّر في آخر مرة سافرتَ فيها، عندما أعددت رسمًا مُفصَّلًا للرحلة على خريطة. لقد أردت أن تعرف أين تبدأ، وأين تنتهي، وأين ستتوقف على طول الطريق، والمدة المحددة التي ستستغرقها الرحلة.

كثيرًا ما نفعل ذات الأمر مع حياتنا، فنحاول أن نخطط لكل تفاصيلها مسبقًا، ونريد أن نحصل على جميل الإجابات قبل أن نبدأ الرحلة. لكن الله لا يكشف عن رؤيته الكاملة لحياتنا في الحال، الله يكشف عن رؤيته عندما يرى أننا مستعدون لها.

عندما تكون لدينا رغبة حقيقية في اتباع قيادة الله، سيمنحنا كل ما نحتاجه لتحقيق أغراضه. وإن تواجهنا العقبات والمصاعب في الطريق، يمكننا أن نتحلَّى بالإيمان عالمين أن رؤية الله لحياتنا سوف تنجح.

صلاة: ساعدني يا رب لكي أتخلَّى عن خططي وأضع ثقتي في رؤيتك لحياتي. أصلي في اسم يسوع. آمين.