قوته المضيئة
ديسمبر 31, 2020
موسى يقرر
يناير 2, 2021

قرارات موسى

“فَتَهَذَّبَ مُوسَى بِكُلِّ حِكْمَةِ الْمِصْرِيِّينَ، وَكَانَ مُقْتَدِرًا فِي الأَقْوَالِ وَالأَعْمَالِ” (أعمال الرسل 7: 22).

القرار كلمة مثيرة للإهتمام، وهي تأتي من كلمة لاتينية تعني حرفياً “قَطْع أو فَصْل”، وتعطي هذه الكلمة اللاتينية أيضًا شق الكلمات الإنجليزية جرح (قطع جراحي) ومقص (أداة قطع). عندما نتخذ قرارًا، فإننا نقطع جميع مسارات العمل الأخرى.

قصة موسى هي قصة رجل اتخذ قرارات، رجل اختار مسارًا واحدًا للعمل وقطع جميع الخيارات والإحتمالات الأخرى. في أعمال الرسل 7، وقف استفانوس، أول شهيد في المسيحية أمام السنهدريم، ذات المجلس الحاكم الذي حكم على المسيح بالموت، وسرد قصة موسى، وقسَّم استفانوس حياة موسى إلى ثلاثة أقسام كل منها أربعين سنة، وكل منها تميز بقرار رئيسي.

قضى موسى الأربعين سنة الأولى في قصر فرعون، وكان يتعلَّم فيها أنه شخص ذا شأن، ثم قضى الأربعين سنة الثانية في البرية، وكان يتعلَّم فيها أنه لا شيء ولا أحد، وأمضى الأربعين سنة الأخيرة في قيادة بني اسرائيل للخروج من مصر عبر البرية، وكان يتعلَّم فيها أن الله هو كل شيء.

صلاة: أشكرك يا أبي من أجل قصة موسى. أريد أن أتخذ قرارات في حياتي تُقرِّبني إليك. أتضع أمامك إذ أن وجودي في محضرك امتياز لي وسبب لفرحي. أُصلِّي في اسم يسوع. آمين.