العمالقة والجراد
مارس 17, 2020
الثقة بوعود الله
مارس 19, 2020

كل شيء مستطاع لدى الله

“إِنْ سُرَّ بِنَا الرَّبُّ يُدْخِلْنَا إِلَى هذِهِ الأَرْضِ وَيُعْطِينَا إِيَّاهَا، أَرْضًا تَفِيضُ لَبَنًا وَعَسَلًا.” (عدد 14: 8).

الأشخاص الذين لديهم رؤى هم من يرون الصورة الكبيرة ولا يخافون التغيير. إنهم لا يتراجعون، رافضين أن يتركوا مناطق راحتهم.

أولئك الذين لديهم عقلية “أرِني” يتحركون فقط إذا رأوا دليلاً على أن التغيير جيد، فهم يؤمنون بالرؤية فقط إذا رأوا أدلة وإثبات أنها الاتجاه الصحيح، ومنهم من يرفضون تمامًا التغيير أو التكيُّف.

وصل بني إسرائيل إلى حد الأرض التي وعدهم الرب بها بعد رحلة طويلة من مصر. كانت الرحلة عملية من تعلُّم دروس الطاعة والإيمان. والآن قد استعدوا لدخول الأرض.

قال الرب لموسى: “أَرْسِلْ رِجَالًا لِيَتَجَسَّسُوا أَرْضَ كَنْعَانَ الَّتِي أَنَا مُعْطِيهَا لِبَنِي إِسْرَائِيلَ. رَجُلًا وَاحِدًا لِكُلِّ سِبْطٍ مِنْ آبَائِهِ تُرْسِلُونَ. كُلُّ وَاحِدٍ رَئِيسٌ فِيهِمْ” (عدد 13: 1-2).

كانت المهمة بسيطة: “َانْظُرُوا الأَرْضَ، مَا هِيَ: وَالشَّعْبَ السَّاكِنَ فِيهَا، أَقَوِيٌّ هُوَ أَمْ ضَعِيفٌ؟ قَلِيلٌ أَمْ كَثِيرٌ؟” (عدد 13: 18). بعد أربعين يومًا من النظر حولهم، عاد الإثني عشر رجلاً وأخبروا أن الأرض غنية جدًا وخصبة.

ومع ذلك، قام عشرة رجال منهم بتقديم تقرير سيء بسبب المدن الحصينة. اثنان فقط، يشوع وكالب، كان لهما رأي مختلف؛ أن ما يبدو مستحيلاً بالنسبة لنا هو مُستطاع لدى الله – مهما كانت صعوبة الأمر. هل تندرج تحت فئة “أرني” مثل غالبية الرجال الذين أرسلهم موسى لتجسس الأرض؟ هل تريد دليلًا كاملًا على النجاح قبل المشاركة في التغيير؟ من الأفضل أن تكون مثل يشوع وكالب – شخصان لهما رؤية، استطاعا أن يرا أن وجود الله إلى جانبهم سيمنحهم النجاح.

صلاة: ساعدني يارب لكي أحيا واثقًا بك. أريد أن أتبعك حتى وسط التجارب، متذكِرًا أنك صاحب السيادة وأنك تحبني. لتتمجد يارب في ثقتي بك وفي أمانتك معي التي لا تتغير. أصلي في اسم يسوع. آمين.

Facebook