fbpx
اجثو على ركبتيك
مايو 20, 2020
إعادة بناء مدننا
مايو 22, 2020

كن مستعدًا للإنتظار

“يَارَبُّ، بِالْغَدَاةِ تَسْمَعُ صَوْتِي. بِالْغَدَاةِ أُوَجِّهُ صَلاَتِي نَحْوَكَ وَأَنْتَظِرُ” (مزمور 5: 3).

في نحميا 1، نرى أن نحميا كان شخصًا عاديًا يريد أن تكون حياته لله. منذ أن تلقى الخبر من رجال يهوذا وإلى أن قام بإتخاذ إجراءات كانت فترة حوالي أربعة أشهر. صلى وصام وبكى وطلب مشيئة الله تقريبًا من ديسمبر إلى إبريل في تقويمنا.

من الواضح أن نحميا لم يكن مندفعًا؛ لقد قضى وقتًا في محضر الله لتمييز مشيئة الله وحساب تكلفة الطاعة وإعداد نفسه للتحدى الذي سيواجهه. غالبًا ما يكون الانتظار جزءًا مهمًا من إعداد أنفسنا لخدمة الله. عندما كلف يسوع تلاميذه بأن يكرزوا بالإنجيل لكل العالم، أخبرهم أن ينتظروا حتى يحل عليهم الروح القدس.

قبل أن تحاول القيام بأشياء عظيمة لله، يجب أن تتعلم انتظار توقيت الله. ينفد صبرنا مع تأخُّر الله، ولكن لا ينبغي الخلط بين تأخُّر الله ورفضه. عندما يقول الله “انتظر” فهو لا يقول لك “لا”، بل يقول “كن صبوراً”، فأنا أُعِدُّك للقيام بأمور عظيمة لملكوتي”.

هذا بالضبط ما كان الله يفعله مع نحميا. كان نحميا طالبًا مخلصًا في القيادة كحامل لكأس الملك في البلاط الملكي. لقد كان في مركزه هذا مُستعِدًا للقيادة لأنه تعلَّم الإتباع. يبدو أن نحميا كان لديه فهم فطري لدروس القيادة التي علَّم بها يسوع لاحقًا: إذا خلَّصتَ حياتك، فلابد أنك ستخسرها، وإذا أردت أن تكون عظيمًا فلابد أن تكون خادمًا للكل.

القائد الخادم مستعد للإنتظار. انتظر نحميا، وفي انتظاره أعدَّ نفسه في الصلاة للموت عن ذاته، مستعدًا لترك كل شيء من أجل القيام بعمل الله وخدمة شعب الله. وبعد أربعة أشهر من التحضير، فتح الله بابًا للبدء في إعادة بناء أسوار أورشليم من خلال نحميا.

صلاة: يا رب، أستطيع أن أرى أن الإنتظار جزء مهم من عملك في حياتي لتشديد إيماني بك ولإعدادي للأعمال الصالحة التي سبقت فأعددتها لي. ساعدني لكي أثق بك بصبرٍ ولكي أتخلَّى عن طموحاتي الخاصة، وأُخضِع كل ما لديَّ لمشيئتك. أصلِّي في اسم يسوع. آمين.