كيف نتعامل مع رفض الآخرين لنا؟- مايكل يوسف

دعونا نطلب الرب – مايكل يوسف
مارس 13, 2019
لا أستحي- مايكل يوسف
مارس 15, 2019

كيف نتعامل مع رفض الآخرين لنا؟- مايكل يوسف

“طوباكم اذا ابغضكم الناس واذا افرزوكم وعيروكم واخرجوا اسمكم كشرير من اجل ابن الانسان” (لوقا 6: 22)

\كلما اتكلنا وسعينا نحو قبول الآخرين لنا، كلما شعرنا بالاضطراب والضيق عندما يرفضوا رسالة الإنجيل. وكلما كان هذا الشخص قريب منا، كلما زاد هذا الشعور بالرفض. فنحن نتوتر ونتضايق عندما يرفض شخص مقرب إلينا رسالة الإنجيل بالمقارنة بشخص بالكاد نعرفه. وفي بعض الأحيان يؤدي هذا الرفض إلى توتر في العلاقات الأسرية وهذا ما تقوله كلمة الله في متى 10: 35-36 “فاني جئت لافرق الانسان ضد ابيه والابنة ضد أمها والكنة ضد حماتها. وأعداء الانسان أهل بيته”

من المهم أن ندرك أن يسوع لا يزرع هذا الخلاف بيننا ولكنه يحذرنا بأننا سوف نختبر عدم سلام ونزاع مؤقت بسبب رفض هؤلاء لرسالة الإنجيل. وفي نفس الوقت لا يريدنا الله أن نتجاهل أو نتجنب هؤلاء لكي نحتفظ بالسلام، كما أنه لا يطلب منا أن نتظاهر بأن كل شيء على ما يرام بينما من حولنا ذاهبون إلى الجحيم. علينا أن نستمر في الشهادة لهم ومشاركة المسيح معهم حتى وإن نتج عن ذلك اضطراب ومشاحنات. يجب أن نستمر في محبتنا لهم والكرازة لأجلهم وخدمتهم حتى نصل إليهم

لقد أوصانا الله أن نحب الجميع، حتى هؤلاء الذين ينتقدوننا ويجب أن نصلي من أجل من يكرهوننا ونمد أيدينا لمن يرفضوننا حتى وإن بدا أن سلامنا الخارجي على المحك، علينا أن نتكلم بالحق الموجود في رسالة المسيح

صلاة: يا رب، أعترف أني أضطرب عندما يرفض المقربين إلي رسالة الإنجيل، لذلك ساعدني في هذه الأوقات أن استمر في الصلاة من أجلهم وتقديم رسالة الإنجيل بكل محبة لهم. أصلي هذا في اسم يسوع. آمين

Facebook