كُن لطيفًا نحو ذاتك والآخرين

السيطرة على الغضب
ديسمبر 27, 2021
كُن لطيفًا نحو الآخرين
ديسمبر 29, 2021

كُن لطيفًا نحو ذاتك والآخرين

“وَكُونُوا لُطَفَاءَ بَعْضُكُمْ نَحْوَ بَعْضٍ، شَفُوقِينَ مُتَسَامِحِينَ كَمَا سَامَحَكُمُ اللهُ أَيْضًا فِي الْمَسِيحِ” (أفسس 4: 32).

عندما نسلك بالروح، سنظهر لُطفًا نحو الآخرين. فيما يلي بعض جوانب اللُطف التي يجب أن نُعبِّر عنها للآخرين بمعونة الروح القدس:

أولاً: يجب أن يكون لدينا تعاطف. التعاطف هو أن تضع نفسك في مكان الشخص الآخر. ربما من السهل أن ننسى إخفاقاتنا وضعفاتنا واحتياجاتنا السابقة، وأن نصبح غير حسَّاسين لصراعات الآخرين، لذا، لكي نمارس اللُطف في هذه المواقف، يجب أن نتذكر كيف كُنَّا في الماضي ونتواصل مع الآخرين لمساعدتهم على عيش الحياة الممتلئة فرحًا التي يريدها الله لهم، مُتكلين على نعمته. عندما نتحدث مع صديق مضطرب، يجب أن نُطبِّق ما جاء في سفر الأمثال 12: 25 “الْغَمُّ فِي قَلْبِ الرَّجُلِ يُحْنِيهِ، وَالْكَلِمَةُ الطَّيِّبَةُ تُفَرِّحُهُ”.

ثانيًا: كُن لطيفًا نحو ذاتك – لا يعني هذا تدليل ذاتك، بل اظهار رحمة. اطلب من الله أن يغفر خطاياك، ولكن، لا تستغرق في التفكير فيها، ولا تسمح لماضيك بالسيطرة على تفكيرك الحالي، وإضافةً إلى ذلك، اقبل اللُطف الذي يُظهره لك الآخرون، وهكذا تمنح شخصًا آخر الفرصة ليختبر المزيد من فرح الله وشبعه في حياته.

صلاة: علِّمني يا رب أن أكون شخصًا عطوفًا، وساعدني لكي أتذكَّر ماضيَّ وأُشجِّع الآخرين، ولكي أُظهر رحمة تجاه نفسي، وأقبل اللُطف من الآخرين. أُصلِّي في اسم يسوع. آمين.