اختيار الحكمة الإلهية
نوفمبر 4, 2019
الإله صانع العهد
نوفمبر 6, 2019

لا تخف.. عِد النجوم

فَآمَنَ إبراهيم بِالرَّبِّ فَحَسِبَهُ لَهُ بِرًّا. (تكوين 15: 6)

نجح إبراهيم، مع فرقته الصغيرة المكونة من 318 رجل مُدرَّب من أهل بيته، في أن يهزم الملوك الأربعة بقيادة كدرلعومر وجيوشهم التي هزمت خمسة ملوك محليين واستولت على جميع ممتلكات سدوم وعمورة وأخذوا منهم أيضًا أسرى، بما فيهم لوط. استطاع إبراهيم بإنتصاره أن ينقذ لوط وآخرين، واستعاد الغنائم التي استولى عليها الغُزاة. كان الرب في صف إبراهيم، وكان نصرًا رائعًا حقًا. لقد استطاع إبراهيم، وعمره 85 عامًا، أن يفعل ما لم يستطع خمسة ملوك محليين وقواتهم فعله.

اقرأ تكوين ١٥: ١. كان ملك سدوم أحد الملوك الذين أعاد إليهم عمل إبراهيم الشجاع ثرواتهم، فكان ممتنًا للغاية وقال لإبراهيم “أعطني النفوس وأما الأملاك فخُذها لنفسك.” تكوين 14: 21 لكن إبراهيم، على الرغم من أنه كان يستطيع أن يُبرر قبوله لمثل هذه الهدية التذكارية، كان يعرف أن الله هو الذي سيباركه وليس ملكًا أرضيًا. وهكذا، بالإيمان رفض إبراهيم بلُطف هذا العرض السخي. (تكوين 14: 22-23).

وهنا تسلل الخوف إلى قلب إبراهيم، وحاول الشيطان أن يستغل هذا. الشيطان دائم البحث عن فُرض لإبعادنا عن الله بإلهائنا بأي شيء آخر. عادةً ما نكون أكثر عُرضة للخطية في الوقت الذي يلي تحقيقنا لانتصار أو نجاح. يرجع سبب ذلك إلى أننا آنذاك لا نكون فقط مبتهجين ومُندهشين بما حققناه، بل يكون لدينا أيضًا مزيج من الفخر والخوف، والشيطان يعرف ذلك.

لذلك يقول الله العارف ما يجري بداخل نفس خادمه “لا تخف” (تكوين 15: 1). كان إبراهيم قد انحدر للتو من قمة النصر، وكان على وشك الدخول في حالة من الإكتئاب، لولا يد الله الرحيمة التي أمسكت به قبل سقوطه. الله يعلم باحتياجاتنا قبلنا، وهو يرعى أبنائه وفقًا لذلك.

قال الله لإبراهيم “أنا تُرسٌ لك” (تكوين 15: 1). كان الناس في الشرق الأدنى القديم قِصار القامة وكانت الأتراس كبيرة، لذا كانت توفر لهم الحماية الكاملة. قال الله “إبراهيم، أنا أُغطيك بالكامل.” وسيفعل الله نفس الشيء لك ولي اليوم، لكننا نحتاج أن نثق به تمامًا مثلما وثق به إبراهيم.

صلاة: أشكرك يارب على مثال أمانتك الذي رأيتُهُ في علاقتك بإبراهيم. ساعدني لكي أثق بك وأتذكر أنك تُرسي وحِصني كما كنت لإبراهيم. أصلي في اسم يسوع. آمين.

Facebook