إيمان يقود إلى الطاعة
نوفمبر 7, 2020
لمسة من السماء
نوفمبر 9, 2020

مؤهَّل بالطاعة

لأَنَّهُ لَيْسَ كَمَا يَنْظُرُ الإِنْسَانُ. لأَنَّ الإِنْسَانَ يَنْظُرُ إِلَى الْعَيْنَيْنِ، وَأَمَّا الرَّبُّ فَإِنَّهُ يَنْظُرُ إِلَى الْقَلْبِ” (1صموئيل 16: 7).

استمر نوح في اتباع أمر الله ببناء الفُلك لعدة عقود. لم يكن هذا الفُلك بالمشروع الصغير، فقد كان أطول من ملعب كرة قدم، وبارتفاع مبنى من أربعة طوابق، وكان متعدد الأسطح. لا بد أن نوح كان متحيِّرًا من فكرة بناء سفينة كبيرة في وسط منطقة غير ساحلية. لأكثر من مائة عامٍ، عانى نوح من ازدراء وسخرية الناس الذين اعتقدوا أنه مجنون وواهِم، كما قضى الكثير من الوقت واستهلك موارد لا حصر لها في بناء الفلك عامًا بعد عام، ومع ذلك استمر في اتباع خطة الله.

لم تكن لدى نوح خبرة في بناء السفن، فهو لم يكن بحارًا أو حتى مُقيمًا في منطقة ساحلية. بدا نوح الشخص الأقل تأهيلًا لبناء الفُلك، ومع ذلك اختاره الله، لأن الله لم يكن يبحث عن صانع محترف، ولكنه أراد شخصًا أمينًا ومطيعًا. يصف الكتاب المقدس نوح بأنه “كَانَ رَجُلًا بَارًّا كَامِلًا فِي أَجْيَالِهِ. وَسَارَ مَعَ اللهِ” (تكوين 6: 9). لم يكن اهتمام الله بالمهارة على قدر اهتمامه بالطاعة.

واليوم، لا يزال الله يدعو منا من سيسلك بالإيمان ويمجِّد ملكوته، حتى وإن شعُرنا بأننا غير مؤهَّلين للعمل. عندما يدعونا الله للقيام بعملٍ ما، فإنه يُعِدُّنا له ويُمكِّنُنا من إتمامه. لم يعطِ الله نوح مشروع الفُلك دون أي مساعدة، فعلى الرغم من أن نوح لم تكن لديه أي خبرة في بناء السفن، أعطاه الله التعليمات اللازمة (اقرأ تكوين 6: 14-16). يرى العديد من الخبراء أن الفُلك كان أكثر سُفُن العالم استقرارًا في التاريخ.

عندما يعطينا الله خطة، لن يعطينا سوى أفضل الخطط التي تجلب له أعظم مجد. قد يدعوك الله إلى عملٍ يبدو مستعصيًا، وقد يكون شعورك مثل نوح – تحاول بناء فُلك في وسط الصحراء دون أي خبرة في بناء السفن وبدعم قليل من الآخرين. إذا كان الله قد وَجَّهَك نحو مشروعٍ معينٍ أو عملٍ مُحددٍ، يمكنك أن تثق في أنه سيمنحك كل ما تحتاجه لإتمام هذا العمل.

صلاة: يارب، أنا لا أشعر أنني مؤَّهل للعمل الذي دعوتني إليه، لكنني على ثقة من أنك سَتَمُدُّني بكل ما أحتاجه. ساعدني يارب لكي يكون لي قلب الخادم المستعد. أُصلِّي في اسم يسوع. آمين.