مختلفون
أكتوبر 10, 2019
حياة مُشبعة
أكتوبر 12, 2019

محبة خالصة

“لاَ تَكُونُوا مَدْيُونِينَ لأَحَدٍ بِشَيْءٍ إِلاَّ بِأَنْ يُحِبَّ بَعْضُكُمْ بَعْضًا، لأَنَّ مَنْ أَحَبَّ غَيْرَهُ فَقَدْ أَكْمَلَ النَّامُوسَ.” (رومية 13: 8).

اقرأ رومية 13: 1-10

لا شك في أننا في اللحظة التي نقبل فيها المسيح تتغير هويتنا فنصير أبناء ملكوت السموات وتلك هي هويتنا الأساسية وولاءنا الأول. وبالرغم من أننا لم نعد ننتمي لهذا العالم، إلا أننا مدعوون لكي نحب الله ونحب الآخرين وأن نخضع للسلطات.

وفي رومية 13 يؤكد بولس على أن محبتنا لله هي الدافع الذي يجعل كل مؤمن يطيع قانون البلاد طواعية فندفع الضرائب وندلي بأصواتنا ونحب جيراننا ونخدم مجتمعنا وبلدنا ونوفي الدين بأن نحب بعضنا البعض لأن من أحب الآخرين فقد أكمل الناموس (عدد 8). والحقيقة هي أن كل مؤمن حقيقي بالمسيح سيظل مديون روحياً لله.

والله وحده قادر أن يعطيك كل ما تحتاج إلي لكي تفي بدينك له. لقد دفع يسوع ديوننا ومنحنا بره في المقابل وسكب علينا روحه القدس ومنحنا القوة لكي نحب ونطيع. ومحبته لنا لابد أن تظهر في محبتنا للآخرين. والعجيب هو أنه كلما أحببنا الله، كلما سكب هو محبته في قلوبنا لكي نحب الآخرين أكثر.

صلاة: يا رب، أعلم أن لا استطيع أن أوفي ديني بمحبتي لك وللآخرين. لقد جئت لتعطيني حياة وقلباً لحمياً لكي أحب. أشكرك لأنك تسكب محبتك في قلبي بالروح القدس. في اسم يسوع أصلي. آمين.

Facebook