قد أُكمل
يونيو 18, 2019
رجاء عجيب
رجاء عجيب
يونيو 20, 2019

مدفوع بالكامل

مدفوع بالكامل
مدفوع بالكامل

مدفوع بالكامل

“لأَنَّ كُلَّ مَنْ وُلِدَ مِنَ اللهِ يَغْلِبُ الْعَالَمَ. وَهذِهِ هِيَ الْغَلَبَةُ الَّتِي تَغْلِبُ الْعَالَمَ: إِيمَانُنَا.” (1 يوحنا 5: 4).

يقدم الرسول بولس في كولوسي 2 صورة رائعة عن كيف يعمل نظام القانون الروماني. تستجوب السلطات الرومانية الشاهد بموجب إجراءات قانونية صارمة.
ثم كان لا بد من إثبات شهادته قبل أن تتمكن المحكمة الرومانية من رفع قضيته. عندما صدرت لائحة الاتهام وتم تقديم القضية للمحاكمة، كان من الضروري أن يقف المتهِم أمام المتهَم للإدلاء بشهادته أمام القاضي.

يمكن تطبيق هذه الصورة على مكانتنا الروحية في هذا العالم. نحن خطاة مذنبون، ومتهِمنا هو الشيطان. يقول الكتاب المقدس أن أجرة الخطية هي موت (انظر رومية 6: 23) – نحن نستحق الموت بسبب خطايانا، والشيطان سريع في الإشارة إلى هذا. إنه يحاكمنا، كاشفاً الأسباب التي لأجلها يجب أن نُلقى في الجحيم. اتهاماته عادلة وصادقة، ولا يمكن لقاضي أن يرفض قرار الاتهام إذا كان صحيحاً. (ولهذا عندما وجه الفريسيون اتهامات ضد يسوع، حاول بيلاطس البنطي أن يغسل يديه من القضية كلها – لقد استطاع أن يرى أن يسوع كان بريئاً (انظر متى 27: 24)) لكننا لن نستطيع الهروب من الحكم العادل لخطيتنا. ليس هناك بار. “إِذِ الْجَمِيعُ أَخْطَأُوا وَأَعْوَزَهُمْ مَجْدُ اللهِ”. (رومية 3: 23).

لكن الله في رحمته وعطفه قدم لنا مخرجاً. إذ لم يُشفق على ابنه، بل أرسله ليعيش بكمال من أجلنا، ويموت بدلاً عنا، ويكفر عن خطايا العالم كله – كل خطاياك وكل خطاياي، إن أردنا أن ننال هبته.

في أيام المسيح، عندما كان يتم إدانة مجرم والحُكم عليه، كانت المحاكم تُصدر مرسوماً رسمياً؛ تشرح فيه الجريمة وعقوبتها. لذا كتب بيلاطس البنطي على صليب يسوع: “يسوع الناصري، ملك اليهود” (يوحنا 19: 19). عندما يُكمل أحدهم مدة عقوبته ويُطلق سراحه، يتم إسقاط لائحة الاتهام. ثم يكتب القاضي على الحكم tetelestai، والذي يعني “قد أُكمل” أو “انتهى”.

مدفوع بالكامل

عندما عُلق يسوع المسيح على الصليب، كانت هذه هي الكلمة الأخيرة التي قالها، “”قد أُكمل” (يوحنا 19: 30). إذا كنت قد سلمت حياتك ليسوع المسيح وقبلته كمخلصك، فليس للشيطان أي حق قانوني ضدك. لقد تم افتدائك، وأنت الآن منتصر في المسيح!

صلاة: يا يسوع، أشكرك لأنك خلصتني ودفعت بالتمام ثمن خطيتي في الماضي والحاضر والمستقبل. قد أُكمل لأنك محب، مملوء بالرحمة والنعمة. سأستريح فيك يا فاديا. أصلي في اسم يسوع. آمين.

Facebook