مسؤوليتنا تجاه الجيل الجديد – مايكل يوسف

الحرب الروحية – تشيب إنجرام
يوليو 15, 2018
الحب والجنس والعلاقات الدائمة – تشيب إنجرام
يوليو 25, 2018

مسؤوليتنا تجاه الجيل الجديد – مايكل يوسف

Next generation

“لأني عرفته لكي يوصي بنيه وبيته من بعده أن يحفظوا طريق الرب ليعملوا براً وعدلاً.” (تكوين 18: 19)

نحن نريد الأفضل لأطفالنا ونعمل بجد لتوفير أفضل الفرص والتعليم والممتلكات ونوعية الحياة التي يمكننا توفيرها بها. ولكن هذ الأساس الأرضي يشبه الرمال مقارنة بالصخرة الصلبة التي لنا في المسيح. لقد أعلن كاتب “إن لم يبن الرب البيت فباطلاً يتعب البناؤون. إن لم يحفظ الرب المدينة فباطلاً يسهر الحراس.” (مزمور 127: 1)

نحن نعمل ونعمل لنؤمن رغد العيش للجيل القادم، ولكن كم مرة دعونا الرب لكي يبني أساس حياتهم ويحرسهم؟ ما أكثر الهجمات التي يشنها عدو الخير على أجيال المستقبل فهو يسعى بكل قوة وبدون خجل إلى تدمير مجتمعنا، وأخلاقنا، وإيماننا، ومعتقداتنا. فإن لم تكن حياتنا مبنية وقائمة على صخر الدهور وما لم نثق بالله الحي، ما لم نكن يقظين في الصلاة وما لم نكن في شركة قوية مع الله، سيتمكن عدو الخير من تدمير أولادنا.

لدينا مسؤولية كبيرة تجاه الأجيال القادمة، فقد لا يدركون بعد الأخطار التي يواجهونها وقد لا يعرفون كيف يصلون من أجل الحماية والإرشاد، لكن نحن نعرف. نستطيع أن نصلي بلجاجة لأجل الجيل القادم. يمكن أن نصلي من أجل بناء بيوتنا ومدننا على هذه الصخرة، نستطيع أن نكون قدوة للجيل القادم في الصلاة بلجاجة وبلا توقف ونستطيع أن نكون قدوة أمام أولادنا بوضع ثقتنا ورجاءنا في الرب وليس في ممتلكاتنا المادية أو النجاحات الأرضية.

صلاة: “اللهم اغفر لي عن الأوقات التي نسيت فيها الصلاة لأطفالي. ساعدهم أن يدركوا أهمية الصلاة وقوتها في حياتي، أصلي باسم يسوع. آمين.”.