تدابير الله
سبتمبر 27, 2019
أساس الصلاة الفعالة
سبتمبر 29, 2019

مفترق طرق

“وَإِنْ سَاءَ فِي أَعْيُنِكُمْ أَنْ تَعْبُدُوا الرَّبَّ، فَاخْتَارُوا لأَنْفُسِكُمُ الْيَوْمَ مَنْ تَعْبُدُونَ: إِنْ كَانَ الآلِهَةَ الَّذِينَ عَبَدَهُمْ آبَاؤُكُمُ الَّذِينَ فِي عَبْرِ النَّهْرِ، وَإِنْ كَانَ آلِهَةَ الأَمُورِيِّينَ الَّذِينَ أَنْتُمْ سَاكِنُونَ فِي أَرْضِهِمْ. وَأَمَّا أَنَا وَبَيْتِي فَنَعْبُدُ الرَّبَّ” (يشوع 24: 15).

نرى في 1ملوك 18 أن شعب إسرائيل كان يقف أمام مفترق طرق بعد أن ابتعد عن يهوه ولم يعد يخشاه أو يشعر بقربه كما لو كان يبعد عنهم آلاف الأميال لأنه لم يعد الله جزءًا من حياتهم اليومية. علم الله أن هذا الشعب يحتاج إلى تذكرة توقظه من نومه الروحي. لذلك، استخدم إيليا ليحدث نقطة تحول في حياة هذا الشعب عندما وقف أمام مئات القادة الوثنيين مظهرًا قوة الله.

شهد الشعب في 1ملوك 18: 22-39 منافسة من نوع غريب. ثوران على كومتين من الحطب! أي من الفريقين يستطيع أن يشعل النار بطريقة معجزية -البعل أم الله؟ بثقة كاملة في قدرة الله، وقف إيليا يتطلع بينما حاول 450 نبي وثني إيقاظ آلهتهم النائمة. مضت ساعات وهم يرقصون حول المذبح ويصرخون إلى البعل ويقطعون أجسادهم بالسيف بلا مُجيب.

وأخيرًا، تقدم إيليا إلى الأمام ونظر إلى مذبح الله، الذي أهمله الشعب، وقام بإصلاحه بعناية مستخدمًا أثنى عشر حجرًا، يمثلون أسباط إسرائيل الإثنا عشر، ثم غمر إيليا حطب المذبح بالماء، لتأكيد أن ما كان على وشك الحدوث هو معجزة من الله وليس خدعة من جانبه. وهكذا، عاد الشعب إلى صوابه عندما أشعل الله النار في الحطب. ” فَلَمَّا رَأَى جَمِيعُ الشَّعْبِ ذلِكَ سَقَطُوا عَلَى وُجُوهِهِمْ وَقَالُوا: «الرَّبُّ هُوَ اللهُ! الرَّبُّ هُوَ اللهُ!»” (1ملوك 18: 39).

إن قوة قيامة يسوع المسيح من الأموات قادرة على اشعال النار بداخلنا وتطهيرنا وتنقيتنا. عندما نواجه مفترق طرق في مسيرتنا الروحية، نستطيع دائمًا أن نلجأ إلى الله لكي يقودنا في الطريق الصحيح.

الصلاة: أيها الآب، أشكرك على شجاعة إيليا في الوقوف أمام أنبياء البعل. ساعدني حتى أتخذ القرار الصحيح عندما أقف أمام مفترق الطرق. أصلي في اسم يسوع. آمين.

Facebook