عندما يرفضك العالم
مارس 7, 2022
من كل قبيلة
مارس 9, 2022

مُعَد للركض نحو الضال

“مَا أَجْمَلَ عَلَى الْجِبَالِ قَدَمَيِ الْمُبَشِّرِ، الْمُخْبِرِ بِالسَّلاَمِ، الْمُبَشِّرِ بِالْخَيْرِ، الْمُخْبِرِ بِالْخَلاَصِ، الْقَائِلِ لِصِهْيَوْنَ: «قَدْ مَلَكَ إِلهُكِ!»” (إشعياء 52: 7).

في العصور القديمة، كان “العدَّاءون” يُستخدمون في كثير من الأحيان لنقل الرسائل بين الجيش والملك، مثل الأخبار السارة عن الانتصار في المعركة. هكذا يدعو الله المؤمنين إلى الركض نحو الضال وإعلان الأخبار السارة عن انتصار المسيح، وهو الانتصار المُطلَق لكل العصور.

في إشعياء 52: 1-12، أعلن إشعياء أخبار سارة لشعب إسرائيل أثناء سبيهم الرهيب في بابل، فمن خلاله، أعلن الله أنه سيستجيب لصراخ شعبه من أجل الحرية ويرُد سبيهم. كان إشعياء يتكلَّم في ذلك الوقت بالتحديد من التاريخ إلى شعب الله، ولكنه يتكلَّم إلينا نحن أيضًا بشكل غير مباشر بوحي من الروح القدس عن تحريرنا من الخطية بواسطة يسوع المسيح.

يبحث الكثير من الناس اليوم عن الخلاص الذي لا يستطيع أن يمنحه إلَّا يسوع، ولا يزال الإنجيل بعيدًا عن متناول مليارات البشر حول العالم ممن سحقتهم الخطية، ويحتاجون إلى الحرية التي يمنحها المسيح وحده، ويَسعَوْن إلى عبادة الإله الواحد الحق. قد يكون بعض أولئك الناس من أصدقائك أو عائلتك أو جيرانك.

تنتظر الجماهير أن تسمع، والله يدعو شعبه للركض نحوهم وإخبارهم بالأخبار السارة. نحن جميعًا مدعوون لأن نكون جزءًا من هذه الإرسالية العالمية، ونؤدي المهمة الأخيرة التي أعطاها المسيح نفسه للكنيسة (اقرأ متى 28: 19-20).

في تتميمنا لهذه الدعوة، نحن نُجسِّد رسالة النبي في إشعياء 52: 7 “مَا أَجْمَلَ عَلَى الْجِبَالِ قَدَمَيِ الْمُبَشِّرِ، الْمُخْبِرِ بِالسَّلاَمِ، الْمُبَشِّرِ بِالْخَيْرِ، الْمُخْبِرِ بِالْخَلاَصِ”. يُسَر الله عندما نُشارك البشارة مع عالم يحتضر، وعندما نُصلِّي من أجل نشر الإنجيل، وندعم أي عمل من أجل ملكوت الله، ونطيعه ونعمل مشيئته من أجل تحقيق دعوته.

لا يزال الله يُهيّئ القلوب لقبول حقه، وقد وعد أن جمعًا كثيرًا من كل الأمم والقبائل والشعوب والألسنة سيرجعون إليه (اقرأ رؤيا 7: 9). في الوقت ذاته، أعَدَّنا الله للركض برسالة محبته نحو أولئك الذين سيصبحون قريبًا إخوتنا وأخواتنا في المسيح وجزءًا من عائلته إلى الأبد. لذا، دعونا نتقدَّم إلى الرب في الصلاة ونسأله عن دورنا في حَدَث الفداء العظيم.

صلاة: ساعدني يا أبي كي لا أخجل من مشاركة إنجيلك مع الأمم، حتى وإن لم يكن هذا مُريحًا لي. أُصلِّي كي أنقُض أنا وأنت تزيد من أجل ملكوتك. أُصَلِّي في اسم يسوع، آمين.