هل ينبغي ألا يحزن المؤمنون؟

الشيطان حقيقي
ديسمبر 21, 2020
المسيح يُقدِّسنا بالتَّمام
ديسمبر 23, 2020

هل ينبغي ألا يحزن المؤمنون؟

“ثُمَّ لاَ أُرِيدُ أَنْ تَجْهَلُوا أَيُّهَا الإِخْوَةُ مِنْ جِهَةِ الرَّاقِدِينَ، لِكَيْ لاَ تَحْزَنُوا كَالْبَاقِينَ الَّذِينَ لاَ رَجَاءَ لَهُمْ. لأَنَّهُ إِنْ كُنَّا نُؤْمِنُ أَنَّ يَسُوعَ مَاتَ وَقَامَ” (1تسالونيكي 4: 13-14).

الموت موضوع مخيف وغامض، ويزيدنا الجهل به ارتباكًا وخوفًا، أما المعرفة فتجلب البركة، لذا يريد بولس أن يكون لدى أهل تسالونيكي، ولدينا نحن أيضًا، معرفة وثيقة بما يحدث للمؤمنين عندما يموتون.

يوضح بولس أنه لا حرج في مشاعر الحزن، فلا يوجد أي جزء في الكتاب المقدس يقول بأن المؤمنين لا ينبغي أن يحزنوا، ولا أننا لا يجب أن نذرف الدموع على فقدان أحبائنا، أو ألا نحزن ونشعر بالفراغ عندما يموت أحد الأحباء، لكن ينبغي ألا نحزن كالباقين الذين لا رجاء لهم.

عندما يموت شخص غير مؤمن، لا يتبقى لأحبائه سوى الذكريات، ولكن عندما يموت شخص مؤمن، يكون لدينا رجاء في المستقبل لأننا نؤمن بالقيامة والحياة الأبدية. الحزن الذي نشعر به هو حزن مؤقت، فنقول له “إلى اللقاء – حتى نلتقي ثانيةً”، ولا نقول له “وداعًا إلى الأبد”.

نحن نحزن لأن الافتراق مؤلم حتى وإن كان مؤقتًا، فنحن نفتقد أطفالنا عندما يبتعدون عنا، ونفتقد والدينا عندما نسافر ونعيش بعيدًا عنهم، فمن الطبيعي أن نفتقد أحبائنا المؤمنين عندما يتم ترقيتهم إلى الحياة الأبدية في السماء. نحن نعلم أننا سنراهم مرة أخرى، لكننا في هذه الأثناء نشعر بالحزن.

في رسالته الأولى إلى أهل تسالونيكي، أظهر بولس تعاطفًا وتفهمًا لمشاعر فقد أحد الأحباء؛ لم يوبخ على حزن أو احساس بالصدمة، ولم يقلل من شأن مشاعر الخسارة والألم.

إن وقت الفَقْد هو وقت للنظر إلى الماضي، والتطلُّع إلى اللقاء المستقبلي في السماء، والتأمُّل الداخلي وتذكير أنفسنا بأننا زائلون. عندما نقف عند قبر شخص، يزول إحساسنا الزائف بالأمان، وافتراضنا الخاطئ بأن الحياة ستظل مستمرة ولن تتوقف أبدًا. نحن أمام حقيقة الموت، وعلينا أن نتذكر أن هناك قبرًا ينتظرنا نحن أيضًا.

لكن لا داعي لأن نحزن لذلك، فالقبر ليس نهاية القصة، ونحن نؤمن بالقبر الفارغ للرب يسوع المسيح، ولدينا ثقة مطلقة بأن أجسادنا ستصعد يومًا ما مثل جسده.

صلاة: أشكرك يا رَبُّ لأنك هزمت الموت، وأحمدك من أجل رجاء القيامة. ساعدني لكي أحزن مع الحزانى وأشارك المتألمين برجاء المسيح. أُصلِّي في اسم يسوع. آمين.