يحوِّل الصعوبات إلى بركات

صلاة قويَّة
نوفمبر 8, 2021
طرق الله
نوفمبر 10, 2021

يحوِّل الصعوبات إلى بركات

‘‘لِأَنَّكَ أَنْتَ تُبَارِكُ ٱلصِّدِّيقَ يَا رَبُّ. كَأَنَّهُ بِتُرْسٍ تُحِيطُهُ بِٱلرِّضَا’’ (مزمور 5: 12)

يعيش شعب الله، في معظم الأحيان، ضمن دورة تتوالى فيها فترات من الشحّ والفيض، ومثلما جفّ نهر كريث في العهد القديم مختتمًا فترة من الهدوء والطمأنينة، هكذا أيضًا انتهى موسم الفيض بغتةً في حياة النبيّ إيليَّا، عندما كان في مدينة صِرفَة، حين مات ابن الأرملة التي أعالته، مما أثار غضبها تجاه الله وإيليَّا على حدّ سواء (اقرأ سفر الملوك الأول 17: 17-24).

ولم يكن من غير المعتاد أن تلي موسم البركات فترة من الصعوبات في حياة شعب الله، فغالبًا ما كانت النصرة العظيمة مقترنة بمحنة كبيرة. هذا ما اختبرتُه في العام 1987 عندما أسَّسنا كنيستنا وبارك الله خدمتنا بركة عظيمة على جميع الأصعدة. حضر 28 شخصًا أوَّل اجتماع لنا في غرفة في الفندق، وارتفع عدد الحضور إلى 60 شخصًا في الأسبوع التالي، وظلّ المؤمنون المكرَّسون للرب يتوافدون إلى الكنيسة بأعداد كبيرة. وأنا كنتُ أجتمع بالمؤمنين صباحًا وظهرًا ومساء، وأعمل بلا كلل لمواكبة النمو الهائل.

لكنَّني أصبت بالتهاب رئوي مزدوج في عام 1989، فصرت طريح الفراش، مستلقيًا على ظهري، وهكذا خبَّأني الله كما خبَّأ إيليا عند نهر كَريث، ووضعني في مكان هادئ لكي أسمع صوته. وعلَّمني، في تلك المرحلة، أنَّه لا يمكنني أن أخدم الآخرين ما لم أخدمه هو أوَّلًا، وأنَّني لا أستطيع أن أفعل شيئًا بقوَّتي، بل بالقوَّة المعطاة لي من الله.

وهكذا، يحوَّل الله المحن إلى بركات في حياتنا عندما نسمع صوته ونطيعه.

صلاة: يا رب،  أشكرك لأنَّك ذكَّرتني اليوم بأنَّك أعددت لي البركات في وسط الصعوبات. ساعِدني أن أبحث عن البركات اليوم. أصلي باسم يسوع. آمين.