kingdom

أكتوبر 27, 2021

الانتصار على التجربة

‘‘لِأَنَّهُ فِي مَا هُوَ قَدْ تَأَلَّمَ مُجَرَّبًا يَقْدِرُ أَنْ يُعِينَ ٱلْمُجَرَّبِينَ’’ (عبرانيين 2: 18). لا تفقِد عزيمتك عندما تشعر بأنَّ العالم فاقد للأمل. فيمكن أن يتغيَّر العالم نحو الأفضل، وسيمنحك الله القوَّة لكي تتمسَّك بحقِّه وتدافع عنه، وسيكافئك عندما تواجه المخطئين بالحقّ، وعندما تسلك في التقوى في مجتمع فاسد، وعندما تثق به بالكامل وتجتهد للسلوك في الاستقامة الروحيَّة أيًّا تكن ظروفك. ثِق بأنَّ الله سيساعدك على الصمود في وجه قوى الشر في جميع الظروف، وبأنَّه سيمنحك القوَّة للتغلُّب على التجارب في العالم. ‘‘قَدْ ظَهَرَتْ نِعْمَةُ ٱللهِ ٱلْمُخَلِّصَةُ لِجَمِيعِ ٱلنَّاسِ، مُعَلِّمَةً إِيَّانَا أَنْ نُنْكِرَ ٱلْفُجُورَ وَٱلشَّهَوَاتِ ٱلْعَالَمِيَّةَ، وَنَعِيشَ بِٱلتَّعَقُّلِ وَٱلْبِرِّ وَٱلتَّقْوَى فِي ٱلْعَالَمِ ٱلْحَاضر’’ (تيطس 2: 11-12). بمَ تتغذَّى؟ هل تتناول طعامًا روحيًّا نجسًا كما فعل البابليون؟ أم إنَّك تحذو حذو دانيال وتحافظ على سلامة نفسك عبر التغذي من كلمة الله؟ إذا أردت أن تحارب الشرّ في هذا العالم، يجب أن تتغذى من كلمة الله بصورة منتظمة. ‘‘أَنَّ كُلَّ مَنْ يَتَنَاوَلُ ٱللَّبَنَ هُوَ عَدِيمُ ٱلْخِبْرَةِ فِي كَلَامِ ٱلْبِرِّ لِأَنَّهُ طِفْلٌ، وَأَمَّا […]
أكتوبر 26, 2021

غربلة الرسائل

‘‘وَهَذَا أُصَلِّيهِ: أَنْ تَزْدَادَ مَحَبَّتُكُمْ أَيْضًا أَكْثَرَ فَأَكْثَرَ فِي ٱلْمَعْرِفَةِ وَفِي كُلِّ فَهْمٍ، حَتَّى تُمَيِّزُوا ٱلْأُمُورَ ٱلْمُتَخَالِفَةَ، لِكَيْ تَكُونُوا مُخْلِصِينَ وَبِلَا عَثْرَةٍ إِلَى يَوْمِ ٱلْمَسِيحِ’’ (فيلبي 1: 9-10) عندما كان دانيال يتدرَّب في قصر ملك بابل، تمَّ تلقينه أكاذيب بشأن المسيرة الروحيَّة ومعنى الحياة. ومثلما يبثّ مجتمعنا الأكاذيب في أذهاننا كلَّ يوم، تمَّ تلقين دانيال عقائد الثقافة الوثنيَّة حيث كان مسبيًّا. ومع ذلك، تشبَّث دانيال بحق كلمة الله المغروسة في كلّ ذرَّة من كيانه، ورفض التخلِّي عنها، ولم يفقد تركيزه لأنَّه كان يعرف هويَّته في الله. وهكذا، يجب علينا أن نحذو حذو دانيال، وأن نغربل كلَّ رسالة نسمعها على ضوء كلمة الله. فمهما بدت الرسالة التي نسمعها جذَّابة، وحتَّى لو سمعناها مرارًا وتكرارًا، يستحيل أن نقبلها إذا لم تمجِّد لله. إذًا، يجب أن نميِّز بين ‘‘حقّ’’ الإنسان وحقّ الله، لكي نحدِّد ما يعطينا سعادة مؤقَّتة وما يمنحنا فرحًا أبديًّا. وإذا لم نتمسَّك بتعاليم الله، نصبح أكثر عرضةً لقبول رسائل العالم ونفقد تأثيرنا في ملكوت الله. لذا، صمِّم على فهم ما […]
أكتوبر 25, 2021

شجاعة دانيال

‘‘سَلَامَةٌ جَزِيلَةٌ لِمُحِبِّي شَرِيعَتِكَ، وَلَيْسَ لَهُمْ مَعْثَرَةٌ’’ (مزمور 119: 165). كانت لدى دانيال، أحد أنبياء العهد القديم، أسباب كثيرة تدعو إلى الخوف. فهو سُبيَ في سنّ المراهقة واقتيد إلى أرض غريبة، فانفصل عن عائلته التقيَّة وأُرغم على العيش بين الوثنيين، وكان يخضع لامتحانات أكاديميَّة وروحيَّة بصورة روتينيَّة. ثمَّ سنحت له الفرصة أن يتقابل مع أعظم حاكم في تلك الأيَّام، ومع ذلك، لم يسمح للخوف بالسيطرة عليه، لأنَّه ثبَّت نظره على الله بدلًا من الظروف، وأطاع أحكامه بدلًا من قوانين الوثنيين، وبفضل محبَّته لله وإيمانه به وطاعته له، استطاع أن ينجح في أرض الأشرار. نحن أيضًا نعيش في أرض غريبة نتعرَّض فيها يوميًّا للتجارب التي تدفعنا إلى مشاكلة هذا الدهر، يشكِّك العالم في محبَّة الله لنا كلَّ يوم، ويتعرَّض إيماننا للامتحان بصورة روتينيَّة. لكن علينا أن نتذكَّر محبَّة الله لنا، كما فعل دانيال، وأن نضع الإيمان فوق الخوف لكي نتخطَّى هذه العراقيل. لكن كيف نتغلَّب على خوفنا بالإيمان بصورة عمليَّة؟ بدايةً، يجب أن نستعدّ للامتحان من خلال دراسة كلمة الله، فنحن […]
أكتوبر 24, 2021

حلّ المعضلات

‘‘اِسْهَرُوا وَصَلُّوا لِئَلَّا تَدْخُلُوا فِي تَجْرِبَةٍ. أَمَّا ٱلرُّوحُ فَنَشِيطٌ وَأَمَّا ٱلْجَسَدُ فَضَعِيفٌ’’ (متى 26: 41) عندما نواجه مواقف الحياة، ليس علينا أن نختار دائمًا بين الصواب والخطأ، وإنَّما قد نضطر أحيانًا إلى الاختيار بين أمرين إيجابيَّين أو بين أمرين سلبيَّين، لكن عندما نثبَّت أنظارنا على الله كلَّ يوم، فإنَّنا نتمكَّن من حلّ المعضلات بسهولة أكبر. ليس رفض الخطيَّة سهلًا دائمًا. ففي الأصحاح الثالث من سفر دانيال، نفَّذ الملك تهديده وأمر بإلقاء رفاق دانيال في أتون النار المتَّقدة، لكنَّهم تمسَّكوا بحقّ كلمة الله، فسار يسوع معهم وسط الأتون (دانيال 3: 25). ولمَّا علم الملك بما جرى، ذُهل أمام قدرة الله على حماية الشبان الثلاثة من النار. وهكذا، يتمجَّد الله عندما نقف في وجه الخطايا والتجارب. ما هي الخطايا التي تُجرَّب بها باستمرار؟ اطلُب من الله مساعدتك على الابتعاد عن المواقف التي تعرِّضك لهذه التجارب، وحصِّن نفسك ضد الأشخاص والظروف التي توقعك في الخطيَّة، وستتمكَّن بفضل مساعدة الله من التغلُّب على التجربة وتمجيد اسم الله. وتشكِّل علاقتنا الوثيقة بالله أفضل سلاح نتحصَّن […]
أكتوبر 23, 2021

مواجهة التجارب

‘‘إِذًا مَنْ يَظُنُّ أَنَّهُ قَائِمٌ، فَلْيَنْظُرْ أَنْ لَا يَسْقُطَ’’ (1 كورنثوس 10: 12). تأتي المعارك من المتنمِّرين أو الظروف أحيانًا، لكن أحيانًا أخرى، تنبثق الصراعات من داخلنا عندما نواجه التجارب. فالتجربة امتحان لقيمنا وعزمنا على خدمة الله، فالله قد يمتحن إيماننا، لكنَّه لا يجرِّبنا أبدًا بالخطيَّة، ‘‘لَا يَقُلْ أَحَدٌ إِذَا جُرِّبَ: «إِنِّي أُجَرَّبُ مِنْ قِبَلِ ٱللهِ»، لِأَنَّ ٱللهَ غَيْرُ مُجَرَّبٍ بِٱلشُّرُورِ، وَهُوَ لَا يُجَرِّبُ أَحَدًا. وَلَكِنَّ كُلَّ وَاحِدٍ يُجَرَّبُ إِذَا ٱنْجَذَبَ وَٱنْخَدَعَ مِنْ شَهْوَتِهِ’’ (يعقوب 1: 13-14). يستخدم الشيطان التجارب لكي يهدم سمعتنا، ويعيق شهادتنا للمسيح، ويبعدنا عن الله وبركاته، ويزرع في أذهاننا بذور الشكّ في محبَّة الله وأمانته. لقد واجه دانيال ورفاقه تحدِّيات كثيرة لكي يتمسَّكوا بإيمانهم ومحبَّتهم لله، لكنَّهم واجهوا التحدِّي الأكبر مباشرةً بعد أن أصبحوا قادة في مملكة نبوخذنصر، حين صنع هذا الأخير تمثالًا له من ذهب وأمَرَ الجميع بالسجود له وعبادته. ولمَّا رفض دانيال ورفاقه الخضوع للمرسوم الصادر عن الملك، أمَرَ هذا الأخير برميهم في أتون النار المتَّقدة ليحترقوا حتّى الموت (دانيال 3: 1-6). ليس أحد […]
أكتوبر 22, 2021

التعامل مع المتنمِّر

‘‘وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ. بَارِكُوا لَاعِنِيكُمْ. أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ، وَصَلُّوا لِأَجْلِ ٱلَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ وَيَطْرُدُونَكُمْ’’ (متى 5: 44). عندما نقرِّر التعامل مع المتنمِّر في حياتنا، يمكننا تعلُّم الكثير من طريقة تعاطي دانيال مع الملك نبوخذنصر. فنحن نرى أنّه صلَّى طوال الليل مع رفاقه الأتقياء طالبًا معونة الله. وعندما نطلب المساعدة من الله، يجب أن نصلِّي أيضًا لأجل المتنمِّر المسيء إلينا. وقد يبدو أحيانًا أنَّ الصلاة الحارَّة لإعلان البركات على حياة المتنمِّر أصعب من مواجهته، لكنَّ قوَّة المحبَّة تمكِّننا من التعامل مع المواقف بالطريقة التي ترضي الله، كما أنَّ صلوات دانيال مع رفاقه منحته الجرأة للمثول أمام الملك المتنمِّر. عندما تصلِّي طالبًا من الله أن يمنحك الجرأة، لاحظ دوافعك قبل أن تبادر إلى الكلام أو التصرُّف. فالدوافع النقية والضمير الصالح يمنحانك قوَّة. وقد جاء في سفر الأمثال: ‘‘أَمَّا ٱلصِّدِّيقُونَ فَكَشِبْلٍ ثَبِيتٍ’’ (أمثال 28: 1). إذًا، عندما نصلِّي طالبين الجرأة، يجب أن تتركَّز دوافعنا على أن يزيد الآخرون فيما نحن ننقص. فالتواضع يُبقي دوافعنا نقيَّة: ‘‘لَا شَيْئًا بِتَحَزُّبٍ أَوْ بِعُجْبٍ، […]
أكتوبر 21, 2021

أعطِ المجد لله

‘‘لِأَنَّ ٱلرَّبَّ إِلَهَكُمْ سَائِرٌ مَعَكُمْ لِكَيْ يُحَارِبَ عَنْكُمْ أَعْدَاءَكُمْ لِيُخَلِّصَكُمْ’’ (تثنية 20: 4). عندما تنتصر على المحن، احرص على عدم الوقوع في فخّ تمجيد نفسك على ما حقَّقته من نجاح. فالله هو مَن أنار لنا الطريق، ومنحنا كتابًا مليئًا بالحكمة لكي نسلك فيها، وهو وحده حثَّنا من خلال الروح القدس على طلب وجهه وطاعته، وأرسل إلينا أصدقاء أتقياء لتشجيعنا، ومنحنا روح تمييز، واختبارات، ومعلِّمين، وحكمة روحيَّة لكي نتمكَّن من حلّ مشاكلنا. نقرأ في الأصحاح الثاني من سفر دانيال أنَّ الملك هدَّد بقتل الحكماء جميعًا، بمَن فيهم دانيال ورفاقه، بعد أن عجزوا عن تفسير حلمه المزعج، لكنَّ دانيال ورفاقه صلُّوا طوال الليل، فتدخَّل الله وأنقذهم، ‘‘حِينَئِذٍ لِدَانِيآلَ كُشِفَ ٱلسِّرُّ فِي رُؤْيَا ٱللَّيْلِ. فَبَارَكَ دَانِيآلُ إِلَهَ ٱلسَّمَاوَاتِ. ٢٠ أَجَابَ دَانِيآلُ وَقَالَ: «لِيَكُنِ ٱسْمُ ٱللهِ مُبَارَكًا مِنَ ٱلْأَزَلِ وَإِلَى ٱلْأَبَدِ، لِأَنَّ لَهُ ٱلْحِكْمَةَ وَٱلْجَبَرُوتَ’’ (دانيال 2: 19-20) وما إن نال دانيال تفسيرًا للحلم في رؤيا الليل حتَّى سارع إلى إعطاء المجد لله، ولم يدَّعِ التمتُّع بمعرفة أو حكمة فائقة للطبيعة، لأنَّه كان يعلم […]
أكتوبر 20, 2021

نبوخذنصر المتنمِّر

‘‘إِذًا يَا إِخْوَتِي ٱلْأَحِبَّاءَ، لِيَكُنْ كُلُّ إِنْسَانٍ مُسْرِعًا فِي ٱلِٱسْتِمَاعِ، مُبْطِئًا فِي ٱلتَّكَلُّمِ، مُبْطِئًا فِي ٱلْغَضَب’’ (يعقوب 1: 19). لا بدَّ أنَّنا نتذكَّر بمعظمنا متنمِّرًا واحدًا على الأقل في المدرسة، خصوصًا إذا كان هذا الأخير يدفعنا في الملعب أو يضايق الآخرين باستمرار أو يهدِّدهم ويتلاعب بهم. لكنَّنا لا نصادف المتنمرين في المدرسة فحسب، فهم موجودون أيضًا في عائلاتنا وفي أماكن عملنا وفي مجتمعاتنا. المتنمِّر هو مَن يسعى إلى التحكُّم في الآخرين واستغلالهم. وهو يستمدّ قوَّته من استضعاف الآخرين، ويُسرّ في انتقادهم والاستهزاء بهم. عندما نقرأ سفر دانيال، نتعرَّف إلى ملك يشكِّل مثالًا للقائد المتنمِّر؛ إنَّه الملك نبوخذنصَّر الذي حكم الإمبراطورية البابليَّة عندما كان دانيال ورفاقه في سنّ المراهقة، وأُرسِلوا للدراسة في قصر الملك. ونقرأ في الأصحاح الثاني من سفر دانيال أنَّ نبوخذنضر انزعج كثيرًا بسبب حلم، فاستدعى الحكماء جميعًا، بمن فيهم دانيال ورفاقه، وأمر بقتلهم لأنَّهم لم يتمكَّنوا من تفسير حلمه. ولمَّا علم دانيال ورفاقه بأمر الملك، صلُّوا طوال الليل طالبين تدخُّل الله، فأوحى الله لدانيال بتفسير الحلم. ويمكننا أن […]
أكتوبر 19, 2021

قوَّتي في الضعف تكمل

‘‘فَقَالَ لِي: «تَكْفِيكَ نِعْمَتِي، لِأَنَّ قُوَّتِي فِي ٱلضَّعْفِ تُكْمَلُ»’’ (2 كورنثوس 12: 9) هل واجهت ظروفًا صعبة جدًّا كانت بمثابة امتحان لقوَّتك وذكائك وشخصيَّتك؟ ربَّما أنت تمرّ الآن في وقت عصيب وتشعر بأنَّك أمام مفترق طرق في حياتك. هذا ما اختبره النبي دانيال بعد أن اقتيد إلى السبي وصار أحد غلمان قصر الملك نبوخذنصر. وهو لم يكن يتمتَّع بسنوات من الخبرة أو النضوج أو التعليم لمساعدته على التعامل مع الوضع. وكان عليه، وهو لا يزال في سن المراهقة، أن يتشبَّث بإيمانه وسط مجتمع وثني، وأن يتحمَّل برنامج تدريب صارم صادر عن الملك لكي يصقل شخصيَّته ويجعل منه قائدًا في أرض بابل. يصعب على كثيرين بيننا أن يتحمَّلوا ما تحمَّله دانيال، مهما كان عمرهم، لكنَّ الله يريد أن ندرك أنَّه يستحيل علينا القيام بأمور عظيمة بمفردنا. فالله قدير بالرغم من صغرنا، وهو قوي بالرغم من ضعفنا، وهو لا متناهٍ بالرغم من محدوديَّتنا. وهو وعد الرسول بولس قائلًا: ‘‘تَكْفِيكَ نِعْمَتِي، لِأَنَّ قُوَّتِي فِي ٱلضَّعْفِ تُكْمَلُ’’ (2 كورنثوس 12: 9). وهكذا، يمكننا أن […]
أكتوبر 18, 2021

عندما تدافع وحدك عن الحق

‘‘فَإِنِّي أُكْرِمُ ٱلَّذِينَ يُكْرِمُونَنِي’’ (1 صموئيل 2: 30) كتبَت ‘‘أندريا’’، الشابة المقيمة في أوروبا الشرقية: ‘‘أنا أتعلَّم ألَّا أساوم على إيماني حتّى لو استهزأ بي رفاقي في المدرسة. أنا أشكركم على مساعدتي على التغلُّب على تحديات الحياة وعلى إكرام الله في حياتي’’. وهي تستمع إلى العظات والتعاليم على تطبيق خدمة ‘‘يهديم في الطريق’’ على الهاتف الخلوي، وتتوق إلى تعلُّم إكرام الله في مجتمع بعيد عن التقوى، حتَّى لو اضطرَّت أن تبقى وحيدة. لكنْ من المؤكَّد أنَّ ثمَّة مَن لن يتركها وحدها: إنَّه يسوع المسيح الواقف إلى جانبها. اقرأ سفر دانيال 1: 1-21. تذكِّرنا حياة الشابة ‘‘أندريا’’ بقائد شاب في الكتاب المقدَّس سلك في استقامة روحيَّة يُقتدى بها. كان ذلك في العام 605 قبل الميلاد عندما اقتحم الملك نبوخذنصر بلاد اليهوديَّة، ونهب ثروات الأرض وكنوزها وسبى شعبها. ثمَّ أمر بإحضار الشبان الأكثر حذاقة وحكمة وفهمًا ونخوةً إلى قصره ليتعلَّموا كتابة الكلدانيين ويصبحوا مؤهَّلين للخدمة في بلاطه. وأراد البابليُّون من هؤلاء الشبان أن يتخلَّوا عن مبادئهم المستقيمة وأن ينسوا أخلاقياتهم وعائلاتهم وإلههم […]
أكتوبر 17, 2021

امتحان الطاعة

‘‘أَمَّا هُوَ فَقَالَ: «بَلْ طُوبَى لِلَّذِينَ يَسْمَعُونَ كَلَامَ ٱللهِ وَيَحْفَظُونَهُ’’ (لوقا 11: 28) تشكِّل طاعة الله أحد أصعب الامتحانات التي نخضع لها. ويتعيَّن علينا الاختيار بين طرقنا وطرق الله، وبين الطريق الضيِّق والطريق الواسع، فإمَّا أن نتَّبع معايير العالم أو أن نطيع وصايا الله. عندما سُبي دانيال إلى قصر الملك نبوخذنصر، كان عليه الاختيار بين التنجُّس بطعام البابليين واتِّباع نظام غذائي صحي يمجِّد الله، وهذا أحد أوَّل التحديات التي واجهها. ولمَّا نجح في الامتحان نتيجة اتِّباعه معايير الله الغذائيَّة، حصد نتائج طاعته، فهو لم يرضِ الله فحسب، لكنَّه نال حظوة في عينَي أوليائه أيضًا. وجاء في سفر دانيال 1: 17، ‘‘أَمَّا هَؤُلَاءِ ٱلْفِتْيَانُ ٱلْأَرْبَعَةُ فَأَعْطَاهُمُ ٱللهُ مَعْرِفَةً وَعَقْلًا فِي كُلِّ كِتَابَةٍ وَحِكْمَةٍ، وَكَانَ دَانِيآلُ فَهِيمًا بِكُلِّ ٱلرُّؤَى وَٱلْأَحْلَام’’. ماذا يحدث عندما ننجح في امتحان الطاعة؟ يعطينا الله معرفة وحكمة ويزيدنا فهمًا لوصاياه. فكلَّما أطعنا الله، ازددنا رغبةً في طاعته، وأدركنا أنَّ نعمة الله ليست عذرًا للخطيَّة، وإنَّما حافزًا يدفعنا إلى إرضاء الله ومحبَّته محبَّة كاملة. ‘‘وَهَذِهِ هِيَ ٱلْمَحَبَّةُ: أَنْ نَسْلُكَ […]
أكتوبر 16, 2021

معايير مختلفة

‘‘فَلْيُضِئْ نُورُكُمْ هَكَذَا قُدَّامَ ٱلنَّاسِ، لِكَيْ يَرَوْا أَعْمَالَكُمُ ٱلْحَسَنَةَ، وَيُمَجِّدُوا أَبَاكُمُ ٱلَّذِي فِي ٱلسَّمَاوَات‘‘ (متى 5: 16) هل أنت متميِّز عن العالم من خلال أسلوب حياتك؟ هل يتفاجأ الناس عندما يعلمون أنَّك مؤمن مولود من جديد؟ هل تساوم على معتقداتك لكي تنسجم مع أصدقائك أو زملائك في العمل؟ أم إنَّك تسعى إلى السلوك وفق خطَّة الله لحياتك؟ عندما كان دانيال ورفاقه يدرسون في قصر ملك بابل، فرض عليهم هذا الأخير طعامًا وشرابًا يتعارض مع قوانين النظام الغذائي المتَّبع لدى شعب الله في العهد القديم. في ذلك الوقت، لم يكن طعام البابليِّين نجسًا لدى اليهود فحسب، ولكنَّهم كانوا يتناولون أيضًا ما هو مقدَّم للأصنام. لكنّ دانيال قرَّر ألَّا يشاكل نمط الحياة الجديد المفروض عليه، لأنَّه كان يعلمّ جيِّدًا أنَّ الله دعاه إلى اعتماد معايير مختلفة وأنَّه يريد منه أن يغيِّر العالم بدون أن يسمح للعالم بتغييره. فاقترح أن يُسمح له ولرفاقه باعتماد نظام الغذاء الصحِّي الذي تسلَّمه من الله، لتتمّ مقارنة نتائجه بنتائج معايير الغذاء المتَّبعة لدى البابليين. وهو لم يجادل […]