مصادر

سبتمبر 26, 2020

نعمة الله فقط

“فَإِنْ كَانَ بِالنِّعْمَةِ فَلَيْسَ بَعْدُ بِالأَعْمَالِ، وَإِلاَّ فَلَيْسَتِ النِّعْمَةُ بَعْدُ نِعْمَةً. وَإِنْ كَانَ بِالأَعْمَالِ فَلَيْسَ بَعْدُ نِعْمَةً، وَإِلاَّ فَالْعَمَلُ لاَ يَكُونُ بَعْدُ عَمَلًا” (رومية 11: 6). عندما نتأمل بعمق في معنى أن تكون مؤمنًا، يجب أن ندرك أن نعمة الله ليست مجرد نقطة البداية؛ إنها حيث نبدأ ونستمر كمؤمنين. نعمة الله هي أكثر من مجرد بادرة حسن نية لنفس غارقة في الخطية. نعمة الله ضرورية لنا لكي نختبر القوة التي تغير الحياة التي نرغب فيها بشدة. أكبر خطأ يمكن أن نرتكبه هو التصرف وكأن لدينا القدرة على ربح أي شيء في ملكوت الله. العُملة في ملكوت الله هي النعمة، وهي شيء لا يمكننا ربحه ولا يمكننا استنفاده أبدًا. في كثير من الأحيان، في سعينا اليائس للحصول على رضا الآب السماوي علينا، نلتزم بقائمة صارمة بما يجب فعله وما لا يجب فعله. على الرغم من أن الإلتزام بالقوانين قد يُثبت ولاءنا، إلا أنه لا يُغيِّر قلوبنا أبدًا. يمكننا أن نفعل كل ما ينبغي علينا فعله، لكن إذا لم نسمح لنعمة الله […]
سبتمبر 25, 2020

مهابة النعمة

“وَصَنَعَ الرَّبُّ الإِلهُ لآدَمَ وَامْرَأَتِهِ أَقْمِصَةً مِنْ جِلْدٍ وَأَلْبَسَهُمَا” (تكوين 3: 21). يجب أن يكون العيش في مهابة نعمة الله أسلوب حياة كل تلميذ ليسوع المسيح. لكن لكي نختبر حقاً روعة نعمة الله، يجب علينا أولاً أن نفهم عواقب الخطية وعدالة الله. أعطى الله آدم وحواء في جنة عدن كل ما يحتاجانه من خير. كان هناك شيئًا واحدًا مُحرَّمًا، وهو الأكل من ثمر شجرة معرفة الخير والشر. إن فَعَلا ذلك، سيموتان. ومع ذلك، أراد آدم وحواء الشيء الوحيد المُحرَّم، وأكلا من الثمرة المُحرَّمة. لقد أخطأ آدم وحواء، وكانت النتيجة المُعيَّنة لذلك هي الموت. تتطلب عدالة الله الحُكم على الخطية. إنه في سياق دينونة الله البارة للخطية فقط يمكنك أن تُقدِّر وتفهم وتبتهج بنعمة الله. إن خداع الشيطان في العصر الحديث هو إنكار وجود عواقب للخطية. لو لم تكن هناك خطية، لما كانت الحاجة إلى النعمة. لكن يا أصدقائي، عواقب الخطية حقيقية وتدوم إلى الأبد إذا تُركت دون تكفير. لم يمت آدم وحواء في الحال عندما أخطآ. لقد استحقا الموت، لكن […]
سبتمبر 24, 2020

النعمة غنية

“فَلْنَتَقَدَّمْ بِثِقَةٍ إِلَى عَرْشِ النِّعْمَةِ لِكَيْ نَنَالَ رَحْمَةً وَنَجِدَ نِعْمَةً عَوْنًا فِي حِينِهِ” (عبرانيين 4: 16). بينما يجب دائمًا أن نُظهِر توقيرها وإجلالنا لله، ينبغي ألا نخاف منه أبدًا بالطريقة التي نخاف بها من الأشياء المخيفة. الله محبة ومحبته لنا غير مشروطة. على الرغم من أننا لا نستحق نعمته، يمنحنا الله إياها مجانًا. ومع ذلك، في كثير من الأحيان، عندما نكون في احتياج شديد إلى الله، ينتهي بنا الأمر إلى الشعور بأننا غير مقبولين لديه. لكن هذا أبعد شيء عن الحقيقة! حتى عندما نفشل بسبب الخطية، لا يدير الله ظهره لنا، بل يفعل العكس تمامًا – يفتح ذراعيه لنا ويطلب منا أن نأتي إليه. نحن بحاجة إلى فهم مبدأ يتعلق بالنعمة، وهو أن النعمة ليست عُملة نحملها في جيوبنا، وننفقها بإرادتنا عندما نُخطئ. نعمة الله ثمينة لأن يسوع المسيح الذبيحة الأبدية دفع ثمن جميع خطايانا – الماضية والحاضرة والمستقبلة. لقد أتاح لنا موته على صليب الجلجثة أن نختبر الخلاص الأبدي من خلال النعمة وحدها. من المستحيل أن ننال نعمة الله […]
سبتمبر 23, 2020

نعمة الله سوف تجدنا

“فَاخْتَبَأَ آدَمُ وَامْرَأَتُهُ مِنْ وَجْهِ الرَّبِّ الإِلهِ فِي وَسَطِ شَجَرِ الْجَنَّةِ. فَنَادَى الرَّبُّ الإِلهُ آدَمَ وَقَالَ لَهُ: أَيْنَ أَنْتَ؟” (تكوين 3: 8-9). عندما اختبر آدم وحواء نعمة الله للمرة الأولى في جنة عدن، أدركا بعض الجوانب المهمة في شخصية الله. في تعلُّمهما عن الله، اكتشفا أنه لن يبرر الخطية، واكتشفا أيضًا أنه لن ينبُذ الخاطي. عندما نقع في الخطية، نبدأ في التساؤل عن نوع العقوبة التي سيصدرها الله علينا. على الرغم من وجود عواقب للخطية دائمًا، ليس هناك عزل عن الله. بدلاً من دفعنا بعيدًا عنه لكي لا يسمع منا مرة أخرى أبدًا، فإنه يسعى وراءنا ويبحث عنا تمامًا كما بحث عن آدم وحواء في الجنة. بعد أن أدرك آدم وحواء أنهما أخطآ، اختبآ من الله. لقد كانا يعلمان أن الله قد أعطاهما مكان مثالي للعيش فيه، لكنهما أفسدا ذلك بالسقوط في كذبة الشيطان بأن الله يحجب عنهما أفضل ما لديه. لذلك اختبآ على أمل ألا يجدهما الله. لكن الله ونعمته يجدانا دائمًا، ليس لأننا لا نجيد الاختباء، ولكن لأنه […]
سبتمبر 22, 2020

إله النعمة

“لَسْتُ أُبْطِلُ نِعْمَةَ اللهِ. لأَنَّهُ إِنْ كَانَ بِالنَّامُوسِ بِرٌّ، فَالْمَسِيحُ إِذًا مَاتَ بِلاَ سَبَبٍ” (غلاطية 2: 21). سنتأمل اليوم في إله النعمة، ونرى كيف تعامل مع خطية آدم وحواء وعصيانهما. أولاً، لم يمت آدم وحواء في الحال عندما أخطآ في جنة عدن. كان العدل يقول بأنهما يجب أن يموتا، لكن نعمة الله جاءت وقالت “نعم، سيموتا روحيًا، لكن سأحفظهما من الموت الجسدي.” هذا ما تفعله نعمة الله. قال الله، “يوم تأكلا من الشجرة، موتًا تموتا.” هذا هو العدل. إذا خالفت القانون، سوف تذهب إلى السجن. هذا هو العدل، لكن النعمة تأتي وتقول “سأمنحك الوقت لتتوب، ولتعمل النعمة مرة أخرى.” ثانيًا، وَعَدَ إله النعمة آدم وحواء بفادي يقوم بِرَد خداع الشيطان. يقول تكوين 3: 15 “وَأَضَعُ عَدَاوَةً بَيْنَكِ وَبَيْنَ الْمَرْأَةِ، وَبَيْنَ نَسْلِكِ وَنَسْلِهَا. هُوَ يَسْحَقُ رَأْسَكِ، وَأَنْتِ تَسْحَقِينَ عَقِبَهُ”. هذا هو الإعلان الأول لإنجيل الرب يسوع المسيح. مرَّت آلاف السنين قبل تحقيق هذا الوعد في تكوين 3: 15: فَسَتَلِدُ ابْنًا وَتَدْعُو اسْمَهُ يَسُوعَ. لأَنَّهُ يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خَطَايَاهُمْ (متى 1: 21). […]
سبتمبر 21, 2020

مجيء النعمة

“فَبِالأَوْلَى كَثِيرًا وَنَحْنُ مُتَبَرِّرُونَ الآنَ بِدَمِهِ نَخْلُصُ بِهِ مِنَ الْغَضَبِ” (رومية 5: 9). إنه لخطأ مأساوي فادح أن نقول “لقد عشت حياة صالحة؛ أعمالي الصالحة سوف تجعلني أفوز بالسماء.” يولد كل إنسان تحت لعنة خطية آدم ولا يستحق الخلاص، لكن نعمة الله الرحيمة والمُحِبة انتصرت على الدينونة وقدَّمت طريقًا للخلاص. قبل أن تأتي نعمة الله إلى حياتنا، كنا جثثًا روحية. بسبب خطيتنا الموروثة، وُلدنا جميعًا أموات روحيًا. لولا مجيء نعمة الله التي نفخت روحه في حياتنا الروحية، لما استطعنا أن نتقدم خطوة واحدة نحو الله. يقول أفسس 2: 1-2: “وَأَنْتُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَمْوَاتًا بِالذُّنُوبِ وَالْخَطَايَا، الَّتِي سَلَكْتُمْ فِيهَا قَبْلًا حَسَبَ دَهْرِ هذَا الْعَالَمِ، حَسَبَ رَئِيسِ سُلْطَانِ الْهَوَاءِ، الرُّوحِ الَّذِي يَعْمَلُ الآنَ فِي أَبْنَاءِ الْمَعْصِيَة”. يقول الرسول بولس أنه قبل أن تأتي النعمة إلى حياتنا، كنا نسير على الأرض كأموات. لم نكن فقط أموات سائرين، بل كنا أيضًا مُستعبدين للخطية. لم يكن لدينا قوة لنغلبها، ولم يكن لدينا مكان لله. يقول العدد الثالث: “الَّذِينَ نَحْنُ أَيْضًا جَمِيعًا تَصَرَّفْنَا قَبْلًا بَيْنَهُمْ فِي […]
سبتمبر 20, 2020

اركض في السباق لتفوز

“أَلَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّ الَّذِينَ يَرْكُضُونَ فِي الْمَيْدَانِ جَمِيعُهُمْ يَرْكُضُونَ، وَلكِنَّ وَاحِدًا يَأْخُذُ الْجَعَالَةَ؟ هكَذَا ارْكُضُوا لِكَيْ تَنَالُوا” (1كورنثوس 9: 24). اقرأ ١ كورنثوس ٩: ٢٤- ٢٧ . يتسابق الكثيرون اليوم، إما سعيًا وراء مهنة، أو لملاحقة الأشياء الحديثة الرائعة. يُلاحق آخرون أي شيء من شأنه أن يساعد أطفالهم على النجاح، على حساب سلامتهم روحيًا. عندما يتصرف العالم بهذه الطريقة، فهذا ليس مفاجئًا، ولكن عندما يتصرف المؤمنون بهذه الطريقة، فهذه مأساة. المؤمنون أيضًا في سباق، ولكن بدلاً من السعي إلى المجد الشخصي، علينا أن نطلب مجد الله من خلال كوننا وُكلاء متضعين. هكذ وصف بولس حياته وخدمته. لقد قال إنه على استعداد للذهاب إلى أي مدى ومسافة، ولتحمُّل أي مشقة، وكان على استعداد لتحمُّل أي إهانات، والتعامل مع أي مضايقات، والانحدار إلى أي مستوى من أجل ربح الناس للمسيح. لقد فهم بولس أنه في نهاية اليوم، كل ما يهم هو ما فعله من أجل المسيح. كان بولس في السباق الصحيح، وركض في السباق ليحصل على الجائزة. نحن أيضًا في هذا السباق. […]
سبتمبر 19, 2020

العدالة الاجتماعية وفقًا ليسوع

“فَإِنِّي إِذْ كُنْتُ حُرًّا مِنَ الْجَمِيعِ، اسْتَعْبَدْتُ نَفْسِي لِلْجَمِيعِ لأَرْبَحَ الأَكْثَرِينَ” (1كورنثوس 9: 19). اقرأ ١ كورنثوس ٩: ١- ٢٣ . في هذه الأيام، يريد الجميع التحدُّث عن العدالة الاجتماعية، لكن فكرة اليوم عن العدالة الاجتماعية لا علاقة لها كثيرًا بتعريف الكتاب المقدس للعدالة الحقيقية. عادة ما تكون عدالة المجتمع شكلاً من أشكال الاشتراكية أو الشيوعية أو الليبرالية، ولكن ليست هذه هي عدالة يسوع. هذه العدالة المزعومة قد تولد الاستحقاق لدى البعض والمرارة لدى البعض الآخر. نشكر الله إن فكرة الرب عن العدالة الاجتماعية أفضل بكثير. العدالة الاجتماعية وفقًا ليسوع هي عندما ندرك أن الله يمتلك كل شيء وأننا مجرد مُدراء؛ وكلاء مُكلَّفون من الله لإدارة أجسادنا وأموالنا وممتلكاتنا ووقتنا ومواهبنا. كل هذه الأشياء تُدار من أجل الله ونيابة عن الله. فهم بولس أن كل ما لديه ليس ملكه – ولا حتى حياته. لهذا قرر أن يترك كل شيء من أجل الإنجيل. لقد جعل الله يتولى أمر جسده، وماله، ووقته، وكلماته، ومواهبه – كل شيء. “فَإِنِّي اسْتَعْبَدْتُ نَفْسِي لِلْجَمِيعِ لأَرْبَحَ […]
سبتمبر 18, 2020

كي لا يعثُر أحد

“وَلكِنِ انْظُرُوا لِئَلاَّ يَصِيرَ سُلْطَانُكُمْ هذَا مَعْثَرَةً لِلضُّعَفَاءِ” (1كورنثوس 8: 9). اقرأ ١ كورنثوس ٨: ٩- ١٣ . الحياة المسيحية هي حياة حرية. كتب بولس: “الْحُرِّيَّةِ الَّتِي قَدْ حَرَّرَنَا الْمَسِيحُ بِهَا” (غلاطية 5: 1). لكن حريتنا في المسيح ليست أبدًا رخصة للخطية (اقرأ رومية 6: 15). في حريتنا، يجب أن نتجنب فعل أي شيء قد يتسبب في تعثُّر أخ أو أخت في المسيح. كان لدى مؤمني كورنثوس الحرية لأكل اللحم الذي قُدِّم للأوثان، لكن لأن بعض المؤمنين في الكنيسة لم يستطيعوا أن يأكلوا اللحم بضمير صالح، لإدراكهم من أين أتى، فقد أصبح الأمر قضية مهمة. طلب بولس من المؤمنين الأكثر نضجًا ألا يُركزوا على حريتهم، بل أن يتجنبوا أكل اللحم إذا كان سيؤذي المؤمن ضعيف. كان عليهم ترك محبتهم لإخوتهم وأخواتهم تطغى على حقوقهم. على الرغم من أن فعل أكل اللحوم لم يكن خطأً أخلاقياً ولا روحياً، إلا أنه أصبح خطأً عندما سمح بعض المؤمنين في كورنثوس عمداً وبلا مبالاة بانتهاك الضمائر الأضعف للمؤمنين الآخرين، مما تسبب لهم في ضرر […]
سبتمبر 17, 2020

الحرية والضمير

“فَإِنْ كَانَ أَحَدٌ يَظُنُّ أَنَّهُ يَعْرِفُ شَيْئًا، فَإِنَّهُ لَمْ يَعْرِفْ شَيْئًا بَعْدُ كَمَا يَجِبُ أَنْ يَعْرِفَ” (1كورنثوس 8: 2). اقرأ ١ كورنثوس ٨: ١- ٨ . لا يتعلَّق هذا الإصحاح بقضية محظورة بشكلٍ واضحٍ في الكتاب المقدس، لكن بولس تناول قضية تُرك القرار فيها للمؤمنين كأفراد، عليهم أن يقرروها ما الذي سيفعلوه بشأنها. القضية هي أكل اللحم الذي تم تقديمه للأوثان. في مدينة كورنثوس في القرن الأول، كان الكثير من اللحم الذي يتم بيعه في الأسواق قد تم تقديمه مسبقًا إلى أوثان. لقد كانت مجرد لحوم جيدة. أدرك المؤمنون الناضجون هذا، وأكلوا اللحم بضمير طاهر. أما المؤمنون الأضعف في الكنيسة فلم يفكروا حتى في تناول اللحم الذي قُدِّم للأوثان، فقد كانت تُذكِّرهم بأسلوب حياتهم السابق، فلم تسمح لهم ضمائرهم بذلك. مجموعة تعمل في ظل الحرية التي لنا في المسيح، وأخرى لم تكن مستعدة لممارسة هذه الحرية. لم تخطئ أي من المجموعتين في تعاملها مع القضية. تختلف القضايا في ثقافتنا، لكن يجب تطبيق نفس المباديء. يجب ألا تفرقنا المناطق الرمادية في […]
سبتمبر 16, 2020

لأن الوقت مُقصَّر

“فَأَقُولُ هذَا أَيُّهَا الإِخْوَةُ: الْوَقْتُ مُنْذُ الآنَ مُقَصَّرٌ، لِكَيْ يَكُونَ الَّذِينَ لَهُمْ نِسَاءٌ كَأَنْ لَيْسَ لَهُمْ” (1كورنثوس 7: 29). اقرأ ١ كورنثوس ٧: ٢٥- ٤٠ . بعد سنوات قليلة فقط من كتابة بولس لرسائله إلى الكنيسة في كورنثوس، عانى المسيحيون أقسى أنواع الاضطهاد التي شهدها العالم على الإطلاق. حتى أن الإمبراطور الروماني نيرون قام بصب الشمع على المسيحيين وأشعل النار فيهم كشموع بشرية لإنارة حفلاته المُنحلة. أَذكُر هذه الرواية المُزعجة من التاريخ لأنها توضح مدى صعوبة ذلك بالنسبة للمسيحيين الذين عاشوا في القرن الأول، تمامًا كما هو صعب على المسيحيين في أجزاء كثيرة من عالمنا اليوم. طلب بولس من أهل كورنثوس أن يعيشوا كما لو كان الوقت مُقصَّر (اقرأ 1كورنثوس 7: 29). لقد أخبرهم أنه ينبغي أن يُركزوا على خدمة الرب. أراد بولس أن يعيش المؤمنون آنذاك، كما الآن، بوحدة القلب والعمل التي وعد بها الله شعبه (اقرأ إرميا 32: 39). لأنه عندما نتخلى عن خططنا وندع مقاصد الله هي التي تحكُم حياتنا، فسوف يعمل الله فينا بقوة من أجل […]
سبتمبر 15, 2020

ثابت في المسيح – سواء متزوج أو أعزب

“غَيْرَ أَنَّهُ كَمَا قَسَمَ اللهُ لِكُلِّ وَاحِدٍ، كَمَا دَعَا الرَّبُّ كُلَّ وَاحِدٍ، هكَذَا لِيَسْلُكْ. وَهكَذَا أَنَا آمُرُ فِي جَمِيعِ الْكَنَائِسِ” (1كورنثوس 7: 17). اقرأ ١ كورنثوس 7: 8-24. المجتمع دائمًا في بحث لا ينتهي عن السعادة. منذ سن مبكرة، تدرَّبنا على التفكير بأنه ” لو كان لدي هذا المنتج أو نمط الحياة هذا، كنت سأكون سعيدًا.” لكن بغض النظر عن موضوع عاطفتنا، فدائمًا ما يخيب أملنا عندما نبلغه في النهاية. هذا لأننا خُلِقنا لنجد فرحنا وشِبَعنا في الله وحده، وليس في أي شيء آخر. هذا صحيح ليس فقط فيما يتعلَّق بالأشياء المادية بل فيما يتعلَّق بالناس أيضًا. إذا كنت عازبًا، فلا تعتقد أن الزواج سوف يُشبعك. وإذا كنت متزوجًا، فلا تصدق لثانية أن الطلاق سيجلب لك أي شيء يستحق العناء، مهما كان زواجك صعبًا في الوقت الحالي. لم يكن بولس نفسه متزوجًا عندما كتب رسالة كورنثوس الأولى، لذا استطاع أن يشهد عن بركة عدم الزواج. لقد كان قادرًا على تكريس حياته لخدمة الرب دون الحاجة إلى إعالة زوجة وأطفال. لكن […]