مصادر

أغسطس 27, 2020

تسوية الخلافات في الكنيسة

“أَيَتَجَاسَرُ مِنْكُمْ أَحَدٌ لَهُ دَعْوَى عَلَى آخَرَ أَنْ يُحَاكَمَ عِنْدَ الظَّالِمِينَ، وَلَيْسَ عِنْدَ الْقِدِّيسِينَ؟” (1كورنثوس 6: 1). اقرأ ١ كورنثوس ٦: ١- ٦ . إنه لأمر مدهش كم تعكس ثقافتنا اليوم المجتمعات اليونانية والرومانية في العالم القديم. أنا لا أتحدث فقط عن الخطية واللاأخلاقية ولكن أيضًا عن السرعة التي يأخذ بها الناس بعضهم البعض إلى المحكمة. في العالم اليوناني الروماني أيام بولس، كانت الدعاوى القضائية شائعة جدًا لدرجة أنها كانت تقريبًا تمثل شكلاً من أشكال الترفيه. لذا كتب بولس إلى المؤمنين في كورنثوس ليُذكّرهم بأنهم مدعوون إلى مستوى أعلى. نعم، هم مُخلَّصون، ومولودون ثانيةً، لكنهم جلبوا حياتهم السابقة معهم إلى الكنيسة. لذا، عندما كان ينشأ نزاع، كانوا يجرون بعضهم البعض إلى المحكمة المحلية ليُحكم عليهم مِن الوثنيين، كما كانوا يفعلون دائمًا. ولهذا قضى بولس بعض الوقت في تناوُل هذه القضية. الخلافات التي تنشأ بين المؤمنين يجب أن يتم التعامل معها في الكنيسة، وليس في العالم. لا يوجد شيء يضعف شهادة المؤمنين أكثر من عدم قدرتهم على حل خلافاتهم الخاصة كتابياً […]
أغسطس 26, 2020

الخطية في الكنيسة تؤثر على الجميع

“لَيْسَ افْتِخَارُكُمْ حَسَنًا. أَلَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّ خَمِيرَةً صَغِيرَةً تُخَمِّرُ الْعَجِينَ كُلَّهُ؟” (1كورنثوس 5: 6). اقرأ ١ كورنثوس ٥: ٦- ١٣ . الخطية في الكنيسة لا تخص الخاطي فقطـ، بل تؤثر على الجميع. كان لدى أهل كورنثوس خاطي غير تائب، وبدلاً من التعامل مع الخطية، كانوا يتساهلون معها (إقرأ 1كورنثوس 5: 1-2). قال بولس إنهم كانوا “يفتخرون” بها (عدد ٦)! خطية هذا الشخص كانت تُغيّر الكنيسة كلها: كانوا، بكبرياء، ما أسماه الله “شرًا” يدعونه “خيرًا”. يشبّه بولس الخطية في الكنيسة بخميرة في كتلة من عجين. في سفر الخروج، عندما كان شعب إسرائيل بصدد الخروج من أرض مصر، أوصاهم الله ألا يضيفوا الخميرة إلى خبزهم – لم يكن هناك وقت لأن إنقاذهم كان آتٍ سريعًا. حتى الآن، في عيد الفصح يبحث العديد من اليهود الأرثوذكس عن أي خميرة في المنزل للتخلص منها. إنه طقس رمزي: تمثل الخميرة طريقة الحياة القديمة في ظل العبودية. لم يكن مؤمنو كورنثوس أبدًا عبيد في مصر، لكنهم كانوا قبلًا عبيد للخطية، إلى أن حررهم المسيح. لذلك طلب […]
أغسطس 25, 2020

التعامل مع الخطية بجدية

“أَنْ يُسَلَّمَ مِثْلُ هذَا لِلشَّيْطَانِ لِهَلاَكِ الْجَسَدِ، لِكَيْ تَخْلُصَ الرُّوحُ فِي يَوْمِ الرَّبِّ يَسُوعَ.” (1كورنثوس 5: 5). اقرأ ١ كورنثوس ٥: ١- ٥ . نحن نعيش في عصر يحتمل فيه الناس الخطية، بل ويشيدون بها. إن الأفعال التي كانت ذات يوم مخزية تعتبر الآن عفيفة ومشرّفة. يحدث هذا للأسف حتى في بعض الكنائس. لكن الخطية يجب أن تكسر قلوبنا. سواء كانت خطيتنا أو خطية أخ أو أخت في المسيح، يجب أن تجعلنا نبكي. في 1 كورنثوس 5، يتحدث بولس عن خطية المؤمن في الكنيسة. كان رجلًا متورطًا في علاقة غير شرعية مستمرة، لذلك طلب بولس من أهل كورنثوس تسليم هذا الرجل للشيطان (إقرأ 1كورنثوس 5: 5). وبعبارة أخرى، بما أنه لم يعد يخضع لكلمة الله، فيجب عليه ترك الكنيسة وعدم معاملته كمؤمن. قد يبدو هذا قاسيًا، لكن بولس أعطى هذه التعليمات بدافع المحبة. كان هدف بولس رؤية الرجل يتحول عن طريق الشر، حتى لو كان ذلك يعني ألمًا جسديًا، حتى “تخلص روحه في يوم الرب”. الله يتعامل بجدية مع الخطية، […]
أغسطس 24, 2020

انذر الآخرين في محبة

“لَيْسَ لِكَيْ أُخَجِّلَكُمْ أَكْتُبُ بِهذَا، بَلْ كَأَوْلاَدِي الأَحِبَّاءِ أُنْذِرُكُمْ.” (1كورنثوس 4: 14). اقرأ ١ كورنثوس ٤: ١٤- ٢١ . لقد أحب بولس مؤمني كورنثوس كثيرًا لدرجة أنه اعتبرهم “أولاده الأحباء” (1كورنثوس 4: 14). أحبهم بولس على الرغم من كبريائهم وعدم طاعتهم للكتاب المقدس، وعلى الرغم من أسلوب حياتهم غير الأخلاقي، وأخطائهم العقائدية، وعدم نضجهم الروحي. ومثل الأب الصالح، أراد بولس أن يأتيهم بالشفاء والتعزية. لقد أراد مساعدتهم للتغلب على الخوف والقلق والإنزعاج. لذا، ينذر الرسول بولس أبناءه من أهل كورنثوس. لا أحد يستمتع بالتأديب، ولكن التحدث بإتضاع يمكن أن يكون أفضل ما يمكن فعله على الإطلاق. عندما نرى أخًا أو أختًا في موقف عصيب، لا يمكننا أن نهز أكتافنا ونقول “حسنًا، هذا ليس من شأني”. إذا كنا نحبهم، فسوف ننذزهم في محبة. هذا ما فعله بولس لأهل كورنثوس، لكنه أعرب عن استعداده لجلب “عصا تأديب” إذا لم يتوبوا عن خطيتهم (عدد ٢١). يعتقد بعض الناس أن التأديب هو كلمة بغيضة، كما لو كانت تعني التأديب الجسدي، ولكن هذا ليس هذا […]
أغسطس 23, 2020

نموذج الأب الإلهي

“فَأَطْلُبُ إِلَيْكُمْ أَنْ تَكُونُوا مُتَمَثِّلِينَ بِي.” (1كورنثوس 4: 16). اقرأ 1 كورنثوس ٤: ١٤- ١٧ . في عصرنا هذا، غالبًا ما يتم تصوير الآباء في وسائل الإعلام على أنهم أغبياء متعجرفون لا قيمة لهم في العائلة، في حين أن الواقع غالبًا ما يكون أسوأ مع غياب العديد من الآباء غيابًا تامًا عن عائلاتهم. لقد شنت ثقافتنا حربًا ضد الرجولة والأنوثة الكتابية، رافضة الأدوار الممنوحة لنا في كلمة الله. الحل هو ألا نستسلم للثورة الجنسية، فليس علينا أن ندعو إلى كنائسنا أولئك الذين يعبثون بالنظام الذي خلقه الله، ويرفعون معاييرهم الخاصة فوق معايير الله. يكمن الحل في أن يقوم الآباء، سواء الطبيعيين أو الروحيين، بالإقتراب إلى الله وطاعة كلمته. في 1كورنثوس 4، وصف بولس نفسه بأنه “أب” لمؤمني كورنثوس، وقال لهم بشكل أساسي “اتبعوني، كما أتبع أنا يسوع”. نحن لا تحتاج إلى أن نكون كاملين، ولا نحتاج إلى إخفاء ذنوبنا عن أبنائنا. (لن نقدر على ذلك على أي حال!) بل يجب على أبنائنا أن يروننا نتعامل مع الفشل بتواضع مع اعترافنا […]
أغسطس 22, 2020

المحكمة العليا

“فَإِنِّي لَسْتُ أَشْعُرُ بِشَيْءٍ فِي ذَاتِي. لكِنَّنِي لَسْتُ بِذلِكَ مُبَرَّرًا. وَلكِنَّ الَّذِي يَحْكُمُ فِيَّ هُوَ الرَّبُّ” (1كورنثوس 4: 4). اقرأ ١ كورنثوس ٤: ١- ٥ . ذات مرة، عبَّر الصحفي الشهير “هوراس جريلي” عن رأيه قائلًا: “الشهرة كالبُخار، والصيت أمر عارض، والثروات تطير”. وأضاف لاحقًا: “شيء واحد فقط يستمر – الشخصية”. أعتقد أنه كان دقيقًا في قوله هذا. المشكلة هي وجود معايير مختلفة لقياس شخصية كل فرد. يتناول بولس هذه القضية في رسالته الأولى إلى أهل كورنثوس، مشيراً إلى ثلاث محاكم يجب أن تواجهها أفعالنا. المحكمة الأولى هي الرأي العام. سواء أحببنا ذلك أم لا، فإن العالم من حولنا يحكم علينا جميعًا. كتب بولس: ” أَمَا أَنَا فَأَقَلُّ شَيْءٍ عِنْدِي أَنْ يُحْكَمَ فِيَّ مِنْكُمْ، أَوْ مِنْ يَوْمِ بَشَرٍ” (1كورنثوس 4: 3). على الرغم من أن الأمر قد يبدو قاسياً، إلا أن بولس كان صادقاً: ما يعتقده الآخرون عنا ليس أهم شيء. والمحكمة الثانية هي ضميرنا. إذا نشأ شخص في سط عائلة تؤمن بالكتاب المقدس وتُقاد بالروح القدس وبكلمة الله، فمن […]
أغسطس 21, 2020

ما هو شكل الإتضاع الحقيقي؟

“هكَذَا فَلْيَحْسِبْنَا الإِنْسَانُ كَخُدَّامِ الْمَسِيحِ، وَوُكَلاَءِ سَرَائِرِ اللهِ” (1كورنثوس 4: 1). إذا كنت تقرأ الكتاب المقدس بانتظام، فسوف تلاحظ شيئًا عن طرق الله: أنها تتعارض مع طرق العالم. في ملكوت الله، نحن ننتصر بالخضوع؛ نجد الراحة تحت نير؛ نملُك عندما نَخدِم؛ ونكون عظماء عندما نكون لا شيء. نصبح حكماء بأن نكون حمقى من أجل يسوع؛ نصبح أحرار بأن نصبح عبيدا للمسيح؛ ونمتلك كل شيء بالتخلي عن كل شيء. نحن ننتصر من خلال الهزيمة؛ لنا نصرة ومجد في ضعفنا؛ ونحيا بأن نموت. لهذا فإن الخادم الحقيقي ليسوع سيمثل دائمًا لغزًا وتناقضًا في هذا العالم الساقط. أوضح بولس هذا المبدأ في1 كورنثوس 4 مستخدماً نفسه والرسل الآخرين كأمثلة: “هكذا يجب أن تحسبونا: كخدام للمسيح…” (عدد 1). إنه لا يريد أن يُعرَف كقائد عظيم أو خبير في زرع الكنائس أو عالم لاهوت لامع. إنه يريد أن يراه أهل كورنثوس كخادم ليسوع المسيح. هذا هو الإتضاع الحقيقي: فإن طاعة الرب فوق كل شيء. يتعلَّق التواضع بإخضاع أفكارنا وآرائنا لحق كلمة الله. إنه أمر رائع […]
أغسطس 20, 2020

الإعداد لعمل الله

“لْيُعْطِكُمْ إِلهُ الصَّبْرِ وَالتَّعْزِيَةِ أَنْ تَهْتَمُّوا اهْتِمَامًا وَاحِدًا فِيمَا بَيْنَكُمْ، بِحَسَبِ الْمَسِيحِ يَسُوعَ” (رومية 15: 5). كلما تحرك عالمنا بشكل أسرع، كلما قلَّ صبرنا. عندما نريد شيئًا، نريده أن يحدث الآن. عندما يُقدَّم إلينا خيارين متساويين، نختار أحدهما على أساس الخيار المُتاح، هل يمكننا أن نحصل عليه اليوم؟ قد يبدو انتظار الله وكأنه الأبدية. لدينا وعوده، ولكننا نتساءل عما إذا كان يتذكرنا. نحن نسير ذهابًا وإيابًا ونتذمر لأن الله لا يتحرك سريعًا. نتعجب لماذا يستغرق كل هذا الوقت، ونتساءل هل سيفي بكلمته. لن يعطينا الله شيئًا قبل أن نكون مستعدين حقًا له، تمامًا مثل الأب الأرضي المُحب الذي لا يُسلِّم مفاتيح السيارة لطفل غير مستعد لقيادتها. إن الوقت الذي نقضيه في انتظار الله غالبًا ما يُعِدُّنا للعمل الذي يريد القيام به من خلالنا. إنه يعدنا للتعامل مع مسئوليات أكبر. للأسف، نحن نصارع من أجل إدراك ذلك وغالبًا ما ننسى الطريقة التي عمل بها الله في حياتنا في الماضي. الله ليس بطيئًا بقدر ما هو صبور. إنه ينتظر منا أن نصل […]
أغسطس 19, 2020

سهام لقوس المسيح

“كَسِهَامٍ بِيَدِ جَبَّارٍ، هكَذَا أَبْنَاءُ الشَّبِيبَةِ. طُوبَى لِلَّذِي مَلأَ جَعْبَتَهُ مِنْهُمْ” (مزمور 127: 4-5) إقرأ مزمور 127: 3-5. في العصور القديمة، كان الجميع يخشى رامي السهام أكثر من المبارز البارع، ذلك لأن السهام تُضرب من مسافة بعيدة بسرعة كبيرة، وعادةً لا يلاحظها الهدف المقصود. يصف الله أبناء الجيل القادم بهذه اللغة: “سهام بيد جبار” (مزمور 127: 4). يريد الله أن يكون أطفالنا أدوات حرب روحية في يديه، مستعدين للثبات في الإيمان ولتحرير الأسرى. وإذا كان هذا هو قصد الله، فيجب علينا أن نفعل كل ما في وسعنا لتدريبهم في الحق، للتأكد من استعدادهم ليكونوا سهامًا في قوسه. تقع على عاتقنا جميعًا مسئولية تدريب الجيل القادم ليكونوا محاربين أقوياء في جيش الله، وتذكيرهم بقوة الله التي تعمل بداخلهم، وتمكينهم من القيام بأشياء عظيمة من أجل الله. غالبًا ما تكون الخدمات الشخصية الفردية الهادئة هي التي تترك أعظم موروثات، لذا شجع الشباب في حياتك أنهم بإمكانهم القيام بأشياء عظيمة لله في جامعاتهم أو في أماكن عملهم أو أينما يدعوهم الله. صلي من […]
أغسطس 18, 2020

واجبنا تجاه الجيل القادم

“دَوْرٌ إِلَى دَوْرٍ يُسَبِّحُ أَعْمَالَكَ، وَبِجَبَرُوتِكَ يُخْبِرُونَ” (مزمور 145: 4). إنها مسئولية كل جيل أن يصلِّي ويُدرّب ويكون مثالًا للإيمان في يسوع المسيح للجيل الذي يليه. على هذا النحو، نكون دائمًا على بُعد جيل واحد فقط من الإختفاء الفعلي للمسيحية في ثقافتنا. فترة واحدة وجيزة من التنازلات تستطيع أن تُغير مجتمع إلى الأبد. اقرأ قضاة ٢: ١٠- ١١. الجيل الذي دخل أرض الموعد مع يشوع – أولئك الذين خاضوا المعارك ورأوا يد الله العظيمة بأعينهم – ظل مخلصًا وسار مع الرب، ولكن ظهر جيل آخر لم يختبر قوة الله المُخلِّصة مباشرة، وعملوا الشر في عيني الرب. ما الذي حدث بين زمن جيل يشوع والجيل الذي “لَمْ يَعْرِفِ الرَّبَّ، وَلاَ الْعَمَلَ الَّذِي عَمِلَ لإِسْرَائِيلَ” (عدد ١٠)؟ كان هناك جيل بينهما، عندما كبروا واستقروا في الأرض، نسوا أمانة الله وقدموا تنازلات مع الثقافات المحيطة بهم. كانت هذه التنازلات صغيرة في البداية – كسر وصية، انحناء لوثن، ولكن في الوقت الذي جاء فيه أطفالهم، كانوا في المنزل مع الكنعانيين وعبدوا البعليم، حتى أنهم […]
أغسطس 17, 2020

اَعِدْ أبناءك للتجارب

“اَلَّلهُمَّ، قَدْ عَلَّمْتَنِي مُنْذُ صِبَايَ، وَإِلَى الآنَ أُخْبِرُ بِعَجَائِبِكَ” (مز 71: 17). عندما كان داود شابًا، كان يرعى غنم العائلة بينما ذهب إخوته إلى الحرب. قد ينظر أحدهم إلى مهمة داود ويقول: “حسنًا، لقد تجنَّب المشاكل؛ لا معركة، لا عدو ليحاربه، لا مخاطرة بحياته”. لكن الله كان يُعِد داود للتجارب المقبلة. اقرأ ١ صموئيل ١٧: ٣٢- ٣٧. في وقتٍ لاحق، عندما سخر الفلسطينيون من شعب الله وتحدُّوهم، كان داود هو الذي تقدَّم لمحاربة جليات العملاق. وكان تدريبه كراعي غنم، وتحديداً ممارسته للمقلاع ووقته المنفرد مع الله، هو الذي أعده للوقوف أمام أقوى رجل في عصره. أنتم تعرفون القصة. هُزِم جليات وتعرض الفلسطينيون للضرب وانتصر داود. لكن المعركة كانت محسومة لصالح داود حتى قبل أن يطأ بقدميه أرض المعركة. لقد حُسمَت لصالحه عندما تعلَّم أن يثق في الله في الحقول مع الأغنام. لقد دعانا الله للمساعدة في إعداد الجيل القادم للتحديات والتجارب التي سيواجهونها من خلال توجيههم نحو وعود الله. أحد أبسط الطرق للقيام بذلك هو أن نريهم كيف نتعامل مع […]
أغسطس 16, 2020

بسبب الفرح

“أَفْرَحُ وَأَبْتَهِجُ بِكَ. أُرَنِّمُ لاسْمِكَ أَيُّهَا الْعَلِيُّ” (مزمور 9: 2). عندما كنت في مصر في فترة صباي، كان جدِّي مقاول بناء وقائدًا في كنيسة الأخوة. عاش في شقة صغيرة مجاورة لمنزل أبناء عمي، وعندما كنت أقضي معهم الليل، كنت أجد نفسي أستيقظ عدة مرات أثناء الليل. كنت أسمع جدِّي يسبح الرب من شقته المجاورة. لقد بدا وكأنه يسبح الله طوال الوقت أو على الأقل عدة مرات في الليلة. فقد جدِّي إبنين كانا في أوائل الثلاثينات من العمر، وفقد زوجته بينما كان لا يزال شابًا، لكنه كان دائمًا فَرِحًا. لقد منح التسبيح جدِّي قلبه الفَرِح. وحتى وفاته عن عمر يناهز الثانية والتسعين، لم يتوقف أبدًا عن تسبيح الله طوال الليل وتسبيحه ثانيةً في الصباح. كبرت والدتي مع مثال هذا الرجل المُكرَّس لله، وكان لذلك دوره في تشكيل حياتها. اعتادت والدتي أن تصلي في المرة الواحدة لمدة ساعة أو ساعتين. لقد نما لديها هذا النظام الروحي للصلاة والتسبيح من مراقبتها لوالدها. لا شيء مما يقدمه العالم يمكن أن يُقارن بهذا الإرث الروحي […]