مصادر

يوليو 10, 2019
طريق واحد فقط

طريق واحد فقط

يوصَف المسيحيون بالتعصُّب لسبب واحد وهو "يسوع". لا يستطيع العلمانيون تحمُّل شهرته أو اسمه أو ادعاءاته فمجرد التلميح بأن هناك طريق واحد فقط للحصول على السلام والراحة الأبدية يُشكّل تهديد لهذا الفكر العالمي.
يوليو 9, 2019

حملات الشيطان

“اُصْحُوا وَاسْهَرُوا. لأَنَّ إِبْلِيسَ خَصْمَكُمْ كَأَسَدٍ زَائِرٍ، يَجُولُ مُلْتَمِسًا مَنْ يَبْتَلِعُهُ هُوَ”(1بطرس الأولى ٥: ٨). ننظر من حولنا فنرى إبليس يعمل في كل مكان. فهو يغوينا لكي نُخطيء ويزرع بذور المرارة والكراهية والحسد في قلوبنا ويخدعنا بأكاذيبه الماكرة وأنصاف الحقائق. ويكفي أن نتابع الأخبار لنرى هجماته التي يشنها على نطاق عالمي حيث تشعل نار الكراهية والغضب عدد لا يحصى من المعارك حول العالم ويتسبب الجشع والطمع في تفشي الفساد، الذي يؤدي بدوره إلى نشوء الأزمات في جميع أنحاء العالم. حملات الشيطان يضطهد المتطرفون المسيحيين بسبب إيمانهم بيسوع المسيح، حتى في الدول الديمقراطية المؤسسة على المسيحية. المسيح، حتى في الدول الديمقراطية المؤسسة على المسيحية. تُضعِف حملات الشيطان حرياتنا الدينية. وبالرغم واجبنا تجاه تحمُل مسئولية أفعالنا، إلا أننا يمكن أن نتعقب المصدر الحقيقي للنزاع، وهو خطط الشيطان. طالما أننا نعيش في هذا العالم، فإن الشيطان يستطيع وسيحاول تدميرنا. لكن الخبر السار هو أننا نستطيع أن نحاربه دون أن نستسلم للتجربة لأن روح الله بداخلنا وسيساعدنا لكي نحيا حياة تقيّة وأن نثبت واثقين […]
يوليو 8, 2019
عندما لا تملك القوة

عندما لا تملك القوة

في رحلة إيماننا، سيكون علينا أن نطيع المسيح ونتخذ قرارات يستحيل اتخاذها بقوتنا الذاتية. في هذه اللحظات، يجب أن ننظر إلى الله باعتباره مصدر قوتنا.
يوليو 1, 2019

احتياجنا الأساسي

بَارِكِي يَا نَفْسِي الرَّبَّ، وَلاَ تَنْسَيْ كُلَّ حَسَنَاتِهِ. الَّذِي يَغْفِرُ جَمِيعَ ذُنُوبِكِ. الَّذِي يَشْفِي كُلَّ أَمْرَاضِكِ. الَّذِي يَفْدِي مِنَ الْحُفْرَةِ حَيَاتَكِ. الَّذِي يُكَلِّلُكِ بِالرَّحْمَةِ وَالرَّأْفَةِ. (مزمور 103: 2-4). يهوه رافا، الإله الذي يشفي، هو احتياجنا الأساسي، مهما كانت مناطق الضعف أو المرض أو المتاعب في حياتنا. هذا لا يعني أننا لن نمرض أبداً أو أننا مُحصنون ضد الموت. لكن الله سيكون معنا في كل ألم نختبره. إذا كنت تتألم، تذكر أن الله يريد استخدام ألمك ليأتيك بمكافأة أكبر، وليزداد وعي الآخرين، من شهدوا على ثباتك، بحضوره. يا له من تشجيع هائل أن نعرف أن الله يشفينا يوماً بعد يوم، وأسبوعاً بعد أسبوع، وسنة بعد سنة. إنه يأخذ كل القطع المكسورة في حياتنا – حتى تلك التي لسنا على علم بها – ويصلحها بمحبته الرقيقة وقوته الشافية العظيمة. وفي يوم ما سوف نقف أمام عرشه كاملين تماماً في المسيح يسوع. عمل الروح القدس المستمر في عالمنا هو عمل يهوه رافا. إن الروح القدس هو الذي يُصلح القلوب المكسورة ويجدد الأذهان التالفة. […]
يونيو 26, 2019
إعلان الحق

إعلان الحق

لا يعني انتصارنا الأبدي إن إعلان الحق سيكون سهلاً. قد نفقد صداقات أو نواجه افتراءات أو نسمع إهانات، لكن بولس يقول: "الَّذِي جُعِلْتُ أَنَا لَهُ كَارِزًا وَرَسُولًا وَمُعَلِّمًا لِلأُمَمِ. لِهذَا السَّبَبِ أَحْتَمِلُ هذِهِ الأُمُورَ أَيْضًا. لكِنَّنِي لَسْتُ أَخْجَلُ، لأَنَّنِي عَالِمٌ بِمَنْ آمَنْتُ، وَمُوقِنٌ أَنَّهُ قَادِرٌ أَنْ يَحْفَظَ وَدِيعَتِي إِلَى ذلِكَ الْيَوْمِ" (2 تيموثاوس 1: 11-12).
يونيو 25, 2019
يسوع هو الطريق والحق والحياة

يسوع هو الطريق والحق والحياة

عرف يسوع أن التلاميذ كانوا في حيرة وخيبة الأمل، لذلك، عزاهم بهذه الكلمات "لاَ تَضْطَرِبْ قُلُوبُكُمْ. أَنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللهِ فَآمِنُوا بِي." (يوحنا 14: 1).
يونيو 24, 2019
خطوات التغيير نحو الافضل

خطوات التغيير نحو الافضل

لقد كان التسبيح السمة المُميِزة لحياة داود. عندما كان فتى، تعلم كيف يعبد الله بترانيم الحمد التي عبرت عن عمق تكريسه للرب. بينما كان إخوته يستمتعون بالراحة في البيت، كان داود يرعى غنم العائلة. لكن هناك، في المراعي المنعزلة، كتب داود أعظم التسابيح للرب.
يونيو 23, 2019
خلاص عجيب

خلاص عجيب

كثير من الناس اليوم يوافقون على الاعتقاد الخاطئ بأن جميع الأديان متشابهة. وقد أعلنوا بجهلٍ أن كل الأديان تتشابه في تعاليمها، وتقود إلى نفس الإله
يونيو 22, 2019
قصد عجيب

قصد عجيب

من بين النساء الثلاث في مرقس 16، نجد أن مريم المجدلية ومريم أم يسوع هما الأكثر شهرة لدينا بسبب ذكرهما في روايات كتابية أخرى. في المقابل، نجد سالومة شخصية غير معروفة على ما يبدو.
يونيو 20, 2019
رجاء عجيب

رجاء عجيب

هل سبق وضاق بك الحال حتى أنك اعتقدت أنه ليس من مخرج؟ هل سبق أن أربكتك ظروفك حتى ظننت أنه ليس هناك إمكانية لحدوث انفراجه؟
يونيو 19, 2019
مدفوع بالكامل

مدفوع بالكامل

لكن الله في رحمته وعطفه قدم لنا مخرجاً. إذ لم يُشفق على ابنه، بل أرسله ليعيش بكمال من أجلنا، ويموت بدلاً عنا، ويكفر عن خطايا العالم كله – كل خطاياك وكل خطاياي، إن أردنا أن ننال هبته.
يونيو 18, 2019

قد أُكمل

“فَإِذْ لَنَا أَيُّهَا الإِخْوَةُ ثِقَةٌ بِالدُّخُولِ إِلَى «الأَقْدَاسِ» بِدَمِ يَسُوعَ، طَرِيقًا كَرَّسَهُ لَنَا حَدِيثًا حَيًّا، بِالْحِجَابِ، … لِنَتَقَدَّمْ بِقَلْبٍ صَادِق” (عبرانيين 10: 19-20 ، 22). نحن ندعوها الجمعة العظيمة، ولكن لأولئك الذين اختبروها، يكون الإسم الأفضل لها هو الجمعة الرهيبة. في ذلك اليوم، عندما أصبحت أداة الموت والتعذيب عرشاً لملك الملوك، نام تلاميذ يسوع بينما عانى مخلصهم من الألم الذهني لدرجة أن عَرَقه كان يتساقط على الأرض كقطرات دم. ثم قام الزعماء الدينيون بالرشوة والخداع والكذب لينصبوا الشَرَك ليسوع، متسببين في ارتعاد تلاميذه – أصدقائه – حتى أنهم أنكروا وتركوا مخلصهم. لقد تحمل يسوع محاكمة مُزيفة مليئة بالسخرية والمخالفات والمآسي. تعرض يسوع، الله المُتجسد، للصفع والطعن والضرب والبصق عليه، وعانى من ألم جسدي يفوق الوصف. لكن لا شيء مما تحمله المسيح يُمكن أن يُقارن بغضب الله الذي سُكب عليه من أجل خطايا العالم. خطاياك وخطاياي – دفع يسوع ثمنها جميعاً يوم الجمعة العظيمة. اقرأ لوقا 22: 39-46. يخبرنا كاتب رسالة العبرانيين أنه “مِنْ أَجْلِ السُّرُورِ الْمَوْضُوعِ أَمَامَهُ، احْتَمَلَ الصَّلِيبَ مُسْتَهِينًا […]
Facebook