مصادر

أكتوبر 26, 2020

خَتم استحسان الله

“تَرَاءَى لِي الرَّبُّ مِنْ بَعِيدٍ: «وَمَحَبَّةً أَبَدِيَّةً أَحْبَبْتُكِ، مِنْ أَجْلِ ذلِكَ أَدَمْتُ لَكِ الرَّحْمَةَ” (إرميا 31: 3). هل سبق لك أن وجدت نفسك مستغرقًا في أنشطة الحياة وتتساءل كيف أصبحت مشغولًا لهذه الدرجة؟ يبذل الكثير من الناس أنفسهم حتى الإنهاك، وعندما تسألهم عن سبب اندفاعهم هنا وهناك، يجيبوا أنهم يحاولون مواكبة التفاصيل الطبيعية للحياة. بقدر ما يبدو الأمر مُذهِلًا، فليس من الغريب أن تجد أشخاصًا يقومون بكل أنواع “الأعمال” غير الضرورية في الكنيسة. ربما يحاولون الوصول إلى مستوى من الاستحسان لدى الله أو يسعون لإرضاء شخص آخر. لكن السعي للحصول على استحسان الآخرين أمر مرهق في جميع الأحوال. إن محاولات الحصول على استحسان الله لا جدوى منها، وهذا لأن الله قد وضع بالفعل ختم استحسانه على حياتك، ولا شيء مما تفعله يمكن أن يجعله يحبك أكثر مما يفعل الآن. عندما تقبل يسوع المسيح كمخلصك، فإنك تربح كل شيء من محبة الله. حتى قبل أن تُخلَق في بطن أمك، أحبك الله بالتمام. هذا العالم ليس له قيمة دائمة ليقدمها لنا. كل […]
أكتوبر 25, 2020

هوية أبدية

“لأَنَّكُمْ قَدْ مُتُّمْ وَحَيَاتُكُمْ مُسْتَتِرَةٌ مَعَ الْمَسِيحِ فِي اللهِ” (كولوسي 3: 3). إذا كنتَ قد قُمتَ مع المسيح، فإن الرب يريد أن يبدأ في تغيير مصدر أمانك وثقتك. إنه يريد أن يكون تركيزك على الأمور الخارقة للطبيعة وليس على الأمور الطبيعية، لأن حياتك مُستتِرة مع المسيح في الله، ولا يجب أن تجد هويتك بعد الآن في الأمور الأرضية. لقد أحبنا يسوع كثيرًا حتى أنه مات على الصليب من أجلنا. إنه يعلم أننا إذا وجدنا هويتنا في أي شيء آخر غيره، فقد تتزعزع تلك الهوية، لذلك فهو يستخدم كل الوسائل الممكنة لتغيير هويتنا، ويعمل على منحنا هوية أمجد من أي هوية أخرى. كل الأشياء التي تُبعده عنك، سوف يستبدلها بأشياء أعظم بكثير مما تتوقع أو تتخيَّل. وعندما تضع هويتك بالكامل فيه، فإن ما كان قبلًا متزعزعًا سيقف ثابتًا وآمنًا خلال تجارب واختبارات الحياة. عندما نسير مع يسوع، فإنه يكشف من نحن حقًا من خلال كلمته، لذا من الضروري جدًا أن نتواجد مع كلمته كل يوم. سيكون هناك صراع بالتأكيد، لكن تشجّع، […]
أكتوبر 24, 2020

تغيير بطرس

“وَنَحْنُ جَمِيعًا، نَتَغَيَّرُ إِلَى تِلْكَ الصُّورَةِ عَيْنِهَا، مِنْ مَجْدٍ إِلَى مَجْدٍ، كَمَا مِنَ الرَّبِّ الرُّوحِ” (2كورنثوس 3: 18). إن أوضح الصور لتغيير هوية إنسان في الكتاب المقدس نجدها في حياة الرسول بطرس. قبل أن يعرف المسيح، كان أمان بطرس في كفائته واعتماده على نفسه. كانت شجاعته ومهنته كصياد خبير في بحيرة طبرية هما مصدر ثقته – بل هويته ذاتها. لذلك حَرِص يسوع على تقديس بطرس في هذين الأمرين في حياته. اقرأ لوقا ٥: ١- ١١ . في هذه الفقرة، جعل يسوع بطرس يتضع بسبب الصيد المعجزي الذي أظهر سلطان يسوع، وأزال أي تفاخُر يمكن أن يكون لدى بطرس لخبرته كصياد سمك. لم يكن هناك أي مَكر بأفعال يسوع؛ لكنه كان يُعِد بطرس، كما يُعِدك أنت، لعمل أشياء عظيمة من أجله. لقد جعل بطرس يتضع عند بحيرة طبرية – مصدر أمانه الزائف – لكي يجد أمانه الأبدي في كونه ابن للملك. وبمرور الوقت، بدأ بطرس يضع ثقته في كفاية المسيح بدلاً من ذاته. عندما دعا يسوع بطرس للخروج من القارب إلى […]
أكتوبر 23, 2020

قبل السقوط كبرياء

“فَإِذْ لَنَا هذِهِ الْمَوَاعِيدُ أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ لِنُطَهِّرْ ذَوَاتِنَا مِنْ كُلِّ دَنَسِ الْجَسَدِ وَالرُّوحِ، مُكَمِّلِينَ الْقَدَاسَةَ فِي خَوْفِ اللهِ” (2كورنثوس 7: 1). كان إنكار بطرس للمسيح بمثابة فشلاً ذريعًا. قبل ساعات فقط، اعترف بطرس بأن يسوع هو ابن الله، ثم بعد ذلك ادَّعى أنه لا يعرفه. في مرحلة ما من حياتنا، يقع كل واحد منا في تجارب، وهذا بالضبط ما حدث لبطرس. لقد قال بفخر “وَإِنْ شَكَّ الْجَمِيعُ فَأَنَا لاَ أَشُكُّ!” (مرقس 14: 29). كانت نوايا بطرس جديرة بالإحترام، ففي النهاية، غيَّر يسوع اسمه من أجل قصدٍ ما، وبطرس يعني “الصخرة”. كان يسوع صريحًا مع بطرس: “إِنَّكَ الْيَوْمَ فِي هذِهِ اللَّيْلَةِ، قَبْلَ أَنْ يَصِيحَ الدِّيكُ مَرَّتَيْنِ، تُنْكِرُنِي ثَلاَثَ مَرَّاتٍ” (مرقس 14: 30). ومع ذلك، أصرَّ بطرس على إخبار يسوع أنه لن يتركه أبدًا. في وقت لاحق من ذلك المساء، هرب بطرس من الرب خوفًا من أن يتم القبض عليه. لم يكن بطرس الوحيد الذي وعد بهذا الوعد في تلك الليلة. كتب مرقس “وَهكَذَا قَالَ أَيْضًا الْجَمِيعُ” (مرقس 14: 31). غالبًا ما […]
أكتوبر 22, 2020

اغلب مخاوفك

“اَلرَّبُّ نُورِي وَخَلاَصِي، مِمَّنْ أَخَافُ؟ الرَّبُّ حِصْنُ حَيَاتِي، مِمَّنْ أَرْتَعِبُ؟” (مزمور 27: 1). عندما نصرخ إلى الله، سوف يستمع إلينا. الله يحب أن يسمع صرخات أولاده الذين يسعون إلى النمو في الإيمان. قال كاتب المزمور “طَلَبْتُ إِلَى الرَّبِّ فَاسْتَجَابَ لِي، وَمِنْ كُلِّ مَخَاوِفِي أَنْقَذَنِي” (مزمور 34: 4). عندما ندرك نقائصنا واتكالنا الكامل على الله، نكون قد خطونا الخطوة الأولى تجاه التغلُّب على مخاوفنا. يمكننا أن نثق أن الصلاة من أجل الإيمان هي صلاة مُستجابة. سوف يعيننا الله عندما نعترف بمخاوفنا في الصلاة، فهو يريدنا أن نشاركه بسبب مخاوفنا. حتى عندما لا نعرف مصدر قلقنا، سيُعيننا الروح القدس عندما نطلب مساعدته. قد نخدع الناس من حولنا بقناع الشجاعة، لكن أقنعتنا لا تخدع الله أبدًا. إنه يعرف ما في قلوبنا ويريدنا أن نعترف له بتلك المخاوف. بمجرد أن تعترف بمخاوفك، ابدأ بالصلاة بإيمان. اذهب إلى كلمة الله واذكر وعوده في صلواتك. استمد القوة من وعود الله كما فعل إبراهيم: “وَلاَ بِعَدَمِ إِيمَانٍ ارْتَابَ فِي وَعْدِ اللهِ، بَلْ تَقَوَّى بِالإِيمَانِ مُعْطِيًا مَجْدًا للهِ. […]
أكتوبر 21, 2020

الخوف والقلق

“وَمَنْ مِنْكُمْ إِذَا اهْتَمَّ يَقْدِرُ أَنْ يَزِيدَ عَلَى قَامَتِهِ ذِرَاعًا وَاحِدَةً؟” (متى 6: 27). يأتي الخوف بأشكال عديدة، منها الذُعر والفزع والقلق. في النهاية، الخوف هو عدم الثقة بالله. القلق هو الانشغال بأمور غير هامة وبمنطق خاطئ يقول أنه إذا تم حسم هذه الأمور، ستكون الحياة رائعة. قد تجد نفسك ساقط في هذا الفخ عندما تقول أشياء مثل “لو كان لدي فقط قدر كبير من المال، لَحَظَيتُ بالسلام”. روحيًا، قد يُبعِدك الخوف عن الله، وقد يدفعك القلق إلى القيام بأحد أمرين: إما أن تُضيِّع وقتك في محاولات لتحقيق ما تشعر بأنه ينقصك، أو أن تبدأ في الشك في محبة الله لك. من المؤسف أن خوفنا يأتينا أحيانًا بأكثر الأشياء التي نخاف منها. نحن نخشى الرفض، لذا نتجنب التواصل مع الآخرين، فنصبح منعزلين، مما يجعلنا نبدو متعجرفين، فيبدأ الآخرون في تجنبنا. وهكذا يُولِّد خوفنا الرفض الذي كنا نخشاه في البداية. عندما نسمح لمخاوفنا وقلقنا بالسيطرة على عواطفنا وسلوكياتنا، سيبدو السلام أمر بعيد المنال. سيظل هذا صحيحًا ما دمنا نسعى إلى السلام […]
أكتوبر 20, 2020

من السيطرة إلى الإيمان

“هؤُلاَءِ بِالْمَرْكَبَاتِ وَهؤُلاَءِ بِالْخَيْلِ، أَمَّا نَحْنُ فَاسْمَ الرَّبِّ إِلهِنَا نَذْكُرُ” (مزمور 20: 7). عندما نتأمَّل في علاقة يسوع مع تلاميذه، نستطيع أن نرى أن أحد اهتماماته الأساسية كان نموهم في الإيمان. لكن ما الذي يعنيه أن ننمو أو ننضج في الإيمان؟ إنه يعني تعلُّم الطاعة المطلقة لكلمته، والسلوك بالإيمان، واتباع خطته، وامتلاك السلام وسط العاصفة، حتى وإن كانت الظروف غير منطقية. اقرأ متى ٨: ٢٣-٢٧. أصاب الخوف قلوب التلاميذ عندما ثارت عاصفة قوية، وتراكمت الأمواج على سفينتهم. ارتعب التلاميذ وركضوا إلى يسوع الذي كان نائمًا، فقال لهم يسوع قبل أن يقوم وينتهر الرياح والبحر: “مَا بَالُكُمْ خَائِفِينَ يَا قَلِيلِي الإِيمَانِ؟” (عدد 26). ربما أراد التلاميذ أن يقوم يسوع بإيقاف العاصفة أولاً ثم يُعلِّمهم درسًا، لكن يسوع فضَّل أن يُظهر قوته في لحظة لم يكن لهم فيها أي سيطرة على الإطلاق. لقد أراد أن يُعلِّمهم أن الإيمان ينتصر دائمًا على الخوف، وأن لا شيء يستحيل عليه. غالبًا ما نخاف منه هو فقدان السيطرة، لكن لكي ننمو في الإيمان لا بد أن […]
أكتوبر 19, 2020

لا تخف

“فِي يَوْمِ خَوْفِي، أَنَا عَلَيْكَ أَتَّكِلُ. اَللهُ أَفْتَخِرُ بِكَلاَمِهِ. عَلَى اللهِ تَوَكَّلْتُ فَلاَ أَخَافُ” (مزمور 56: 3-4). في أيام النبي إشعياء، كان شعب الله يمر بوقتٍ عصيبٍ من الاضطراب وعدم الأمان والخسارة. لكن وعْدَ الله لهم قبل 2700 عام يظل وعدًا لنا اليوم: “لاَ تَخَفْ لأَنِّي فَدَيْتُكَ. دَعَوْتُكَ بِاسْمِكَ. أَنْتَ لِي. إِذَا اجْتَزْتَ فِي الْمِيَاهِ فَأَنَا مَعَكَ، وَفِي الأَنْهَارِ فَلاَ تَغْمُرُكَ. إِذَا مَشَيْتَ فِي النَّارِ فَلاَ تُلْذَعُ، وَاللَّهِيبُ لاَ يُحْرِقُكَ (إشعياء 43: 1-2). يقول الله لشعبه مرارًا وتكرارًا في الكتاب المقدس لا تخافوا. في ذُروة المعركة وفي لحظات الإحباط العميق، يقول لنا الله أنه ليس لدينا سبب للسماح للخوف بترويعنا أو إرباكنا أو هزيمتنا. اقرأ متى ١٠: ٢٤- ٣١ . بينما كان يسوع يُعِدُّ التلاميذ للخدمة، قال لهم لا تخافوا لثلاثة أسباب محورية، يمكننا أن نتشبَّث بها في لحظات الشك الخاصة بنا: لا تخف، فالحق سينتصر في النهاية. في عدد 26، قال يسوع: “فَلاَ تَخَافُوهُمْ. لأَنْ لَيْسَ مَكْتُومٌ لَنْ يُسْتَعْلَنَ، وَلاَ خَفِيٌّ لَنْ يُعْرَفَ”. شجَّع يسوع التلاميذ بأنه حتى في […]
أكتوبر 18, 2020

كن مؤمنًا

“اسْمَعْ يَا اَللهُ صُرَاخِي، وَاصْغَ إِلَى صَلاَتِي. مِنْ أَقْصَى الأَرْضِ أَدْعُوكَ إِذَا غُشِيَ عَلَى قَلْبِي. إِلَى صَخْرَةٍ أَرْفَعَ مِنِّي تَهْدِينِي” (مزمور 61: 1-2). في المُعتاد، عندما نسمع كلمة خطية، يتبادر إلى أذهاننا أفكار عن تعدِّيات تبدو لنا كبيرة: قتل، وزِنَا، وسرقة، ومثلية جنسية، وغير ذلك. بعض هذه الخطايا لها عواقب بعيدة المدى، لكن أيا منها لا يجعل وصول الله للناس أمر مستحيل، فلا أحد يفوق قدرة الله على الغفران والتجديد. الحقيقة هي أن العديد من المؤمنين لديهم تصنيفات مختلفة للخطايا، لديهم فئة للخطايا “الكبيرة جدًا” وأخرى للخطايا التي “ليست كبيرة جدًا”. إنهم يعتقدون أن الخطايا “الكبيرة جدًا” هي التي تَلقى أكبر قدر من العقاب، وأن الخطايا التي “ليست كبيرة جدًا” هي تلك التي يرتكبها الجميع. هذه هي الخطايا التي نظن خطأً أن الله يتجاهلها. لكن ليست هذه هي الطريقة التي يعمل بها الله. هناك خطايا تكون رهيبة ويكون لها تأثير قوي جدًا على حياتنا. ومع ذلك، فإن الخطايا التي نعتبرها “أصغر” وبالتالي نتجاهلها بسهولة، يمكن أيضًا أن يكون لها آثار […]
أكتوبر 17, 2020

المدينة النهائية

“مَنْ لِي فِي السَّمَاءِ؟ وَمَعَكَ لاَ أُرِيدُ شَيْئًا فِي الأَرْضِ” (مزمور 73: 25). في الوقت الحالي، ترتبط أذهاننا بالأرض، ولا نستطيع أن نتخيل الشكل الكامل الذي ستكون عليه السماء. ولو كنا نستطيع، لتغيرت طريقة عيشنا كل يوم من حياتنا تغييرًا جذريًا. في السماء، لن نهتم بالذهب الموجود تحت أقدامنا لأن قلوبنا وعقولنا ستُركِّز تمامًا على مَن دبَّر كل أمورنا بطريقة رائعة. سوف نكون مُكرَّسين بالكامل له ولرغباته وليس لطموحاتنا الأنانية. سواء علمنا ذلك أم لا، فإن الله يقوم الآن بإعدادنا لكي نحيا معه إلى الأبد. إنه يجهزنا لليوم الذي نسكن فيه مدينته، ويستخدم التجارب والإحباطات التي نواجهها الآن لتشكيل شخصيتنا حتى نعكس المزيد منه والأقل من أنفسنا. الأفراح والانتصارات التي نختبرها على الأرض تُعلِّمنا أيضًا المزيد عن أمانة الله. عندما نُذيع صلاح الله، فنحن نفعل الآن ما سنفعله في السماء، ولكن على نطاق أكبر. لعلك تحب منزلك الذي تقيم فيه، وربما تعيش في وضع إجتماعي جيد. أو قد تحتقر المكان الذي تعيش فيه، وتشعر كما لو أن فقر منطقتك يُقيِّدك […]
أكتوبر 16, 2020

تذكر ما فعله يسوع لأجلك

“وَلكِنْ لِيَمْتَحِنِ الإِنْسَانُ نَفْسَهُ، وَهكَذَا يَأْكُلُ مِنَ الْخُبْزِ وَيَشْرَبُ مِنَ الْكَأْسِ” (1كورنثوس 11: 28). أسس يسوع فريضة العشاء الربَّاني كوسيلة لمساعدتنا على أن نتذكر معًا كيف ضمن لنا الخلاص بدمه. من المفترض أن يكون العشاء الرباني وقت للإثراء الروحي الحقيقي، لكن أهل كورنثوس حولوه إلى وقت خِزي لأعضاء جماعتهم الفقراء. كان العشاء الرباني في كورنثوس أكثر من مجرد قطعة خبز ورشفة نبيذ، لقد كان وجبة كاملة. كان الأثرياء يجتمعون معًا أولاً ليأكلوا ويشربوا ويشبعوا، وعندما يصل الفقراء، كانوا يُترَكُون للجوع والعطش. كان أهل كورنثوس يفتقدون روعة هذا السر. إن فرح مائدة الرب هو لجميع الذين يؤمنون بيسوع المسيح – أي شخص على الإطلاق، بغض النظر عن الخلفية الاجتماعية أو العِرق. يمكن لأي شخص أن يأتي إلى المائدة لأننا بالنعمة مُخلَّصون. إنها ليست مائدة الكنيسة، بل مائدة يسوع. كل من دعاهم يسوع ينتمون إلى مائدته كورثة حسب الموعد – لا فرق بينهم (اقرأ غلاطية 3: 28-29). عندما قال يسوع لتلاميذه، “اصنعوا هذا لذِكرِي”، أرادهم أن يحتفلوا معًا بما منح بغِنَى (اقرأ […]
أكتوبر 15, 2020

حِب من لا يروق لك

“لأَنِّي أَوَّلًا حِينَ تَجْتَمِعُونَ فِي الْكَنِيسَةِ، أَسْمَعُ أَنَّ بَيْنَكُمُ انْشِقَاقَاتٍ، وَأُصَدِّقُ بَعْضَ التَّصْدِيقِ” (1كورنثوس 11: 18). اقرأ ١كورنثوس ١١: ١٧- ٢٢ . لم يتفق مؤمنو كورنثوس إلا على القليل، فقد أحبوا الإنقسام في الكنيسة. وكما اعتاد صديق لي أن يقول “إذا وضعت أربعة منهم في غرفة، من المُحتمل أن تحصل على خمسة آراء”. كان أهل كورنثوس مُغرمين ومُتمسكين بآرائهم. بدلاً من خدمة بعضهم البعض، كانوا يبحثون عن فُرص لإثارة الخلاف والشقاق. بدلاً من حُب بعضهم البعض، كان كل منهم يبحث عن مصلحته الخاصة. كانت كنيسة كورنثوس تفتقد بركة مجتمع المؤمنين، فهُم لم يستخدموا خلافاتهم كفرص لممارسة محبة المسيح؛ ولم يتضعوا لكي ينموا في التقوى بقوة الروح القدس. يجب أن نتعلم من أخطائهم، وأن ندرك أن الله قد أعطانا مجتمعًا من المؤمنين بعدد لا يحصى من الشخصيات والأفكار لنمونا الروحي. سيُثير بعض الناس اعجابنا، والبعض الآخر قد نُثير نحن غضبه. يستخدم الله خبراتنا معًا كخطاة ساقطين مُخلَّصين بالنعمة ليُقدِّسنا. قد تصبح تفاعلاتنا وخلافاتنا نارًا مُنَقِية لحياتنا إذا سعينا معًا لطلب مشيئة […]